قائمة ولاة مصر في عهد الدولة العثمانية

ولاة مصر في عهد العثمانيين منذ فتح مصر سنة 1517م / 923 هـ وحتى عزل خورشيد باشا عام 1805 ، وكانوا يعرفون في أوقات شتى بألقاب مختلفة ولكنها مرادفة لبعضها، من بينها بكلربك، ونائب الملك، والحاكم، والحاكم العام، أو بشكل أعم، الوالي. وعلاوة على ذلك، فإن السلاطين العثمانيين كانوا في كثير من الأحيان يستبدلون ولاة الأقاليم في تعاقب سريع، مما أدى إلى هذه القوائم الطويلة والمعقدة من الولاة (وكان هذا هو السبب الرئيسي لأزمة سياسية في عام 1623م، حيث تمكن الجنود العثمانيون المحليون من كسب دعوى قضائية للحفاظ على قرا مصطفى باشا كحاكم لمصر بعد استبداله بعلي الشيشنجي باشا بعد سنة واحدة فقط من توليه الحكم).

هذه المقالة بحاجة لمراجعة خبير مختص في مجالها. يرجى من المختصين في مجالها مراجعتها وتطويرها. (يوليو 2016)

وقد استقر الحكام في قلعة صلاح الدين الأيوبي بالقاهرة. وكانت تشاركهم جنبا إلى جنب في الحكم دواوين (مجالس حكومية)، تتكون من قاض وأمين صندوق (وزير مالية). وكان لقب "بكلربك" -ويعني «بيك البيكات» أو «سيد السادة»-، يشير إلى الحكام الدوريّين المعينين في هذا المنصب من قبل السلطان العثماني على وجه التحديد، في حين أن لقب "القائمقام"، عند استخدامه في سياق إيالة مصر العثمانية، كان يشير إلى حاكم مؤقت يحكم الولاية فيما بين رحيل الوالي السابق ووصول الوالي الجديد. ومع أن أغلب الولاة تقريبا قد سبقهم وتلاهم "قائم مقام" بسبب مسافة السفر من مراكز سلطتهم القديمة إلى مصر، إلا أن هذه القائمة تضم أبرزهم فقط.

وفيما يلي قائمة ولاة مصر العثمانيين ( ولا سيما، إيالة مصر التابعة للإمبراطورية العثمانية ) من 1517م ( الفتح العثماني لمصر - النزاع العثماني المملوكي ) إلى 1805م (بداية أسرة محمد علي باشا، وانظر قائمة حكام أسرة محمد علي).

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.