قوات الفجر

بعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان في حزيران عام 1982 واحتلال الكثير من مناطق في لبنان ولوصول إلى العاصمة بيروت فانطلقت المقاومة وشكل بعض الشباب المنتمين إلى الجماعة الإسلامية (لبنان) ما اطلقو عليه (قوات الفجر)

المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

التسمية والنشاة

تحرّك الشباب الملتزم بخط الجماعة الإسلامي في لبنان، وقاموا بتنفيذ عمليات جهادية ضد قوات الاحتلال الصهيوني وعملائه، وأطلقوا على تنظيمهم اسم (قوّات الفجر).

وكانت نشأة هذه القوات بسبب الاجتياح الإسرائيلي للبنان وكانت منطقة المواجهة في صيدا وبعد حملة اعتقالات طالت الجماعة الإسلامية من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي طالت القيادات والعناصر التابعة للجماعة في صيدا انتقلت مجموعات من الجماعة إلى طرابلس وبيروت واستأجرت لهم بيوت والبعض منهم كان يتحرك لشن هجمات على طريق صيدا بيروت وكان التنسيق مع حزب الله الذي كان في أولى بداياته المتواضعة.

تحرير صيدا

بعد تحرير صيدا في 16 شباط 1985 حافظت "الجماعة الإسلامية" على قوة "رمزية" لها في عداد المقاومة في الجنوب تعمل وفق قرار قيادتها، ولكن بالتنسيق مع "حزب الله"، كضرورة كان لا بد منها خلال فترة الوجود السوري في لبنان[من صاحب هذا الرأي؟] كما يرى الكاتب فادي شامية ، وقد بقيت "قوة رمزية" أخرى من أهالي العرقوب في أقصى الجنوب تعمل حتى حرب تموز من العام الماضي، وقد تركت موقعها بعد دخول الجيش وقوات اليونيفيل المعززة إلى تلك البقعة.

مصادر

      وصلات خارجية

      This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.