قيسارية

قيسارية مدينة تقع في منطقة فلسطين التاريخية تحديدا في دولة إسرائيل . تقع على شاطئ البحر الأبيض المتوسط, وهي من أقدم المناطق التي سكنها البشر, تقع قيسارية إلى الجنوب من مدينة حيفا، وتبعد عنها حوالي 37 كم، بلغت مساحة اراضيها 31786 دونما

قيسارية

تاريخ التأسيس 1977 
تقسيم إداري
البلد إسرائيل[1][2]
المنطقة لواء حيفا
المسؤولون
خصائص جغرافية
إحداثيات 32.50571°N 35.05387°E / 32.50571; 35.05387
المساحة 35 كم²
الارتفاع 25
السكان
التعداد السكاني 4,400 نسمة (إحصاء 2006)
معلومات أخرى
التوقيت ت ع م+02:00  
الرمز الجغرافي 7117228 

قيسارية

التاريخ

بناها الكنعانيون وسموها (برج ستراتون), وقد أطلق عليها هيرودوس الرومي اسم (قيصرية) نسبة إلى القيصر الروماني (أغسطس قيصر).

قُدر عدد سكانها عام 1922 حوالي (346) نسمة، [3]. وفي عام 1945 كان عدد السكان (1120) نسمة, منهم 960 عربياُ و160 يهودياً.

قامت المنظمات الصهيونية المسلحة بهدم البلدة وتشريد أهلها البالغ عددهم عام 48 حوالي (1114) نسمة وكان ذلك في 15-2-1948 وعلى انقاضها أقام الصهاينة مستعمرة (أور عكيفا) عام 1951، كما ضموا بعض أراضيها إلى مستعمرة (سدوت يام) المجاورة للبلدة والمقامة في عام 1940 على أراضي خربة أبو طنطورة إلى الجنوب من قيسارية، وفي عام 1977 اعترفت الحكومة الإسرائيلية بمركز كيساريا الريفي الإسرائيلي.[3]

الأماكن الأثرية

المسرح الروماني

تعد البلدة ذات موقع أثري سياحي، إذ تحتوي على بقايا مدينة رومانية وجدران وميناء وحلبة سباق، ومعبد وجدران صليبية وقاعدة تحصين مائلة وبناء روماني مستطيل الشكل، وأساسات وقطع معمارية، وصخور منحوتة وأقنية ويعتبر موقعها حافل بالآثار الرومانية والبيزنطية والإسلامية والصليبية وإلى أن هناك بعض المباني القديمة يحافظ على شكله إلى حد بعيد، غير أن الآثار العربية والإسلامية هدمت أو شوهت وحولت قبور الأولياء إلى مراحيض عامة.

احتلال القرية وتطهيرها عرقيا

يذكر المؤرخ الإسرائيلي بِني موريس أن ((قيسارية كانت أولى القرى التي تمت فيها عملية منظمة لطرد السكان العرب، على يد الهاغاناه، في سنة 1948)). إذ احتلت وحدة من البلماح القرية في 15 شباط/فبراير، و((هرب السكان أو أُمروا بالرحيل))، علماً بان بعضهم هرب سابقاً خوفاً من هجوم متوقع. وعندما أصر عشرون قروياً على ملازمة منازلهم حتى بعد أن اُحتلت القرية، دمّرت وحدة من البلماح منازل القرية في 20 شباط/فبراير. وكان قرار تهديم المنازل اتُخذ ف أوائل شباط/فبراير، في اجتماع هيئة الأركان العامة للهاغاناه. لكن موريس يدعي أن المنازل كانت ملكاً لليهود، وأن العرب استأجروها من جمعية استعمار فلسطين اليهودية، وأن ضباط البلماح المشرف على العمليات، يتسحاق رابين، لم يوافق على قرار تدمير القرية. كذلك اعترض على قرار التدمير مسؤول رسمي في حزب مبام اليساري، قائلاً إن سكان القرية ((عملوا كل ما في وسعهم للمحافظة على السلام في قريتهم وجوارها)). وقد دُمّر ثلاثون منزلاً، واستُبقيت ستة منازل بسبب نقص في المتفجرات. وكان التدمير في السياق العام لتطهير السهل الساحلي شمالي تل أبيب، في الأشهر الأولى من سنة 1948.

القرية اليوم

المسجد.

دُمّرت المنازل في معظمها. وفي الأعوام الأخيرة، أجرت فرق إيطالية وأميركية وإسرائيلية تنقيبات في الموقع، على نطاق واسع، وحُوّل إلى منطقة سياحية. وباتت المنازل الباقية مطاعم في معظمها، وحوِّل مسجد القرية إلى بار.

الاستيطان

في سنة 1940، أُنشء كيبوتس سدوت يام على ما كان تقليدياً من أراضي القرية، وذلك على بُعد كيلومتر إلى الجنوب من موقعها. وأُنشئت مستعمرة أُخرى اسمها أور عكيفا شمالي شرقي القرية، في سنة 1951. وهي الآن بلدة صغيرة يبلغ عدد سكانها أكثر من 7000 نسمة، وتمتد داخل أراضي القرية. وفي سنة 1977. اعترفت حكومة إسرائيل بمركز كيساريا الريفي الإسرائيلي.

أعلام بارزون

مصادر

  1.  "صفحة قيسارية في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 4 يناير 2020.
  2.   "صفحة قيسارية في ميوزك برينز.". MusicBrainz area ID. اطلع عليه بتاريخ 4 يناير 2020.
  3. موقع ديوان العرب، بقلم أحمد مروات -12 كانون الثاني (يناير) 2008 نسخة محفوظة 09 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
    • بوابة تجمعات سكانية
    • بوابة فلسطين
    • بوابة علم الآثار
    • بوابة إسرائيل
    • بوابة روما القديمة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.