كالفينية

الكالڤينيّة (والمعروفة أيضاً باللاهوت المصلح) هي مذهب مسيحي بروتستانتي يعزى تأسيسه للمصلح الفرنسي جون كالفن، وكان هذا الأخير قد وضع بين عامي 1536م و 1559م مؤلّفه (مبادئ الإيمان المسيحي) والذي يعتبره الكثيرون من أهم ما كتب في الحركة البروتستانتية.

كالفينية
الدين المسيحية
المؤسس جان كالفن
الأصل بروتستانتية
جون كالفن (1509 - 1564)

انفصل الكالفينيون عن الكنيسة الرومانية الكاثوليكية في القرن 16. يختلف الكالفينيون عن اللوثريين (فرع رئيسي آخر من الإصلاح) فيما يعتقدون بخصوص الوجود الحقيقي للمسيح في التناول المقدس، ونظريات العبادة، وقانون الله للمؤمنين، وأمور أخرى[1][2]، يمكن أن يكون مصطلح الكالفينية مضللًا، لأن التقليد الديني الذي تشير إليه كان دائمًا متنوعًا وذات مجموعة واسعة من المؤثرين بدلاً من مؤسس واحد؛ لكن جميعهم تقريبًا استمدوا بشكل كبير من كتابات أوغسطينوس قبل ألف عام.[3] في سياق الإصلاح، بدأ هولدريخ زوينكلي التقليد الإصلاحي في 1519 في مدينة زيورخ. تم تسمية أتباعه على الفور بالزوينكليين بما يتفق مع الممارسة الكاثوليكية المتمثلة في تسمية البدعة على اسم مؤسسها. بعدها انضم إليه مارتن بوسر وولفجانج كابيتو وويليام فاريل ويوهانس أويكولامباديوس وغيرهم من المفكرين الإصلاحيين الأوائل.

المصلح الفرنسي جون كالفن - والذي تحمل الحركة اسمه - تخلى عن الكاثوليكية الرومانية واحتضن الآراء البروتستانتية في أواخر عشرينيات القرن الخامس عشر أو أوائل ثلاثينيات القرن الخامس عشر، حيث كان بالفعل قد اعتنق هولدريخ زوينكلي المفاهيم الأولى للتقليد الإصلاحي اللاحق. كانت الحركة تسمى أولاً كالفينية - في إشارة إلى جون كالفن - من قبل اللوثريين الذين عارضوها. يجد الكثير في التقليد أنه إما مصطلح وصفي أو غير مناسب ويفضلون استخدام كلمة مُصلح بدلاً من ذلك.[4][5]

أصل الكلمة

سميت الكالفينية على اسم جون كالفن. تم استخدامها لأول مرة من قبل عالم لاهوت لوثري في عام 155. وكان من الممارسات الشائعة في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية تسمية ما تعتبره بدعة على اسم مؤسسها. وعلى ذلك جاء المصطلح أولاً من الدوائر اللوثرية. استنكر كالفن تلك الدلالة بنفسه:

"لا يمكن أن يوجهوا لنا إهانة أعظم من هذه الكلمة ، "الكالفينية". ليس من الصعب التكهن من أين تأتي هذه الكراهية المميتة التي يحملونها ضدي." - جون كالفن[6]

على الرغم من دلالاتها السلبية ، فقد أصبحت هذه التسمية شائعًة بشكل متزايد من أجل التمييز بين الكالفينيين واللوثريين والفروع البروتستانتية الأحدث التي ظهرت لاحقًا. الغالبية العظمى من الكنائس التي ترجع تاريخها إلى كالفن لا تستخدمها، لأن التسمية "مُصلَحة" مقبولة بشكل عام ومفضلة، خاصة في عند المتحدثين بالإنجليزية. علاوة على ذلك تدعي هذه الكنائس أنها - وفقًا لكلمات جون كالفن - "متجددة وفقًا للترتيب الحقيقي للإنجيل".

منذ  الجدل الكالفيني - الأرمينياني، تم تقسيم التقليد المصلح إلى مجموعتين منفصلتين: الأرمينيانيين والكالفينيين. ومع ذلك فمن النادر الآن اعتبار الأرمينيانيين جزءًا من التقليد الإصلاحي، حيث أن غالبية الأرمينيانيين اليوم هم أعضاء في الكنائس الميثودية والكنائس المعمدانية العامة. في حين أن التقليد اللاهوتي المصلح يعالج جميع الموضوعات التقليدية للاهوت المسيحي، فإن كلمة كالفينية تستخدم أحيانًا للإشارة إلى وجهات نظر كالفينية معينة حول الخلاص والقدر والتي تم تلخيصها جزئيًا بواسطة النقاط الخمس للكالفينية. جادل البعض أيضًا بأن الكالفينية ككل تؤكد على سيادة الله أو حكمه في كل الأشياء بما في ذلك الخلاص.

مراجع

  1. Schaff, Philip. "Protestantism". New Schaff-Herzog Encyclopedia of Religious Knowledge. IX. صفحات 297–299. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. Muller, Richard A. (2006). Dictionary of Latin and Greek Theological Terms: Drawn Principally from Protestant Scholastic Theology (الطبعة 1st). Baker Book House. صفحات 320–321. ISBN 978-0801020643. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. Hill, Graham. "Augustine's Influence on Calvin, Luther, and Zwingli". The Global Church Project. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. Hägglund, Bengt (2007). Teologins Historia (باللغة الألمانية). Translated by Gene J. Lund (الطبعة Fourth Revised). Saint Louis: Concordia Publishing House. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. Muller 2004، صفحة 130.
  6. Bernard Cottret (22 May 2003). Calvin, A Biography. A&C Black. صفحة 239. ISBN 978-0-567-53035-6. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. Muller 2004، صفحات 131–132.
  8. Muller 2004، صفحة 132.
  9. Muller 2004، صفحة 135.
  10. Holder 2004، صفحات 246–256; McGrath 1990، صفحات 198–199
  11. Pettegree 2004، صفحة 222
  12. Weber, Max "The Protestant Ethic and The Spirit of Capitalism" (Penguin Books, 2002) translated by Peter Baehr and Gordon C. Wells
  13. Calvin's position is expressed in a letter to a friend quoted in Le Van Baumer, Franklin, editor (1978). Main Currents of Western Thought: Readings in Western Europe Intellectual History from the Middle Ages to the Present. New Haven: Yale University Press. ISBN 0-300-02233-6. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. Document translated in DeJong, Peter Y. (1968). Crisis In The Reformed Churches: Essays in Commemoration of the Synod of Dort (1618–1619). Grand Rapids, Michigan: Reformed Fellowship, Inc. صفحات 52–58. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
  15. William H. Wail (1913). The Five Points of Calvinism Historically Considered, The New Outlook 104 (1913). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. Boettner, Loraine. "The Reformed Doctrine of Predestination" (PDF). Bloomingtonrpchurch.org. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. Stewart, Kenneth J. (2008). of Calvinism Retrospect and Prospect.pdf "The Points of Calvinism: Retrospect and Prospect" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة) (PDF). Scottish Bulletin of Evangelical Theology. 26 (2): 189–193. مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. Steele, David; Thomas, Curtis (1963). The Five Points of Calvinism Defined, Defended, Documented. صفحة 25. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. The adjective 'total' does not mean that each sinner is as totally or completely corrupt in his actions and thoughts as it is possible for him to be. Instead, the word 'total' is used to indicate that the "whole" of man's being has been affected by sin الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. Livingstone, Elizabeth A. (2005). Original sin (الطبعة 3rd). Oxford: Oxford University Press. ISBN 9780192802903. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. Muller, Richard A. (2012). "Was Calvin a Calvinist??". Calvin and the Reformed Tradition (الطبعة Ebook). Grand Rapids, MI: Baker Academic. صفحة 51. ISBN 978-1-4412-4254-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. McKim 2001، صفحة 20.
  22. Allen 2010، صفحات 34–35.
  23. McKim 2001، صفحة 230 n. 28.
  24. Allen 2010، صفحة 44.
  25. Allen 2010، صفحة 43.
  26. Allen 2010، صفحة 48.
  27. Horton 2011a، صفحات 420–421.
  28. Allen 2010، صفحة 54.
  29. Allen 2010، صفحة 55.
  30. Allen 2010، صفحات 57–58.
  31. Allen 2010، صفحات 61–62.
  32. Guthrie 2008، صفحات 32–33.
  33. McKim 2001، صفحة 29.
  34. Horton 2011a، صفحات 298–299.
  35. McKim 2001، صفحة 82.
  36. Allen 2010، صفحات 65–66.
  37. Stroup 1993، صفحة 142.
  38. McKim 2001، صفحة 94.
  39. Stroup 1993، صفحة 156  157.
  40. Stroup 1993، صفحة 164.
  41. McKim 2001، صفحة 93.
  42. McKim 2001، صفحة 66.
  43. Wilson, Kenneth (2018). Augustine's Conversion from Traditional Free Choice to 'Non-fee' Free Will: A Comprehensive Methodology. Tübingen: Mohr Siebeck. صفحات 35, 37, 93, 127, 140, 146, 150, 153, 221, 231–233, 279–280, 295. ISBN 9783161557538. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. McKim 2001، صفحات 71–72.
  45. Muller, Richard A. (2012). Calvin and the Reformed Tradition (الطبعة Ebook). Grand Rapids, MI: Baker Academic. صفحة 51. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. McKim 2001، صفحة 73.
  47. Allen 2010، صفحات 77–78.
  48. McKim 2001، صفحة 114.
  49. Allen 2010، صفحة 80.
  50. McKim 2001، صفحة 113.
  51. Allen 2010، صفحة 84.
  52. Allen 2010، صفحة 85.
  53. Calvin, John (1994). Institutes of the Christian Religion. Eerdmans. صفحة 2206. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. Allen 2010، صفحات 100–101.
  55. McKim 2001، صفحات 229–230.
  56. Guthrie 2008، صفحات 47–49.
  57. Horton 2011b، صفحة 15.
  58. WCF 1646.
  59. "The Five Points of Calvinism, TULIP". Calvinistcorner.com. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. Loraine Boettner. "The Perseverance of the Saints". The Reformed Doctrine of Predestination. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. See Daniel Montgomery and Timothy Paul Jones, PROOF: Finding Freedom Through the Intoxicating Joy of Irresistible Grace. Grand Rapids, MI: Zondervan, 2014.
  62. McKim 2001، صفحة 125.
  63. McKim 2001، صفحة 126.
  64. John Barber (25 June 2006). "Luther and Calvin on Music and Worship". Reformed Perspectives Magazine. 8 (26). مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. Brian Schwertley (1998). "Musical Instruments in the Public Worship of God". مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. John Frame (1996). Worship in Spirit and Truth. Phillipsburg, NJ: P&R Pub. ISBN 0-87552-242-4. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. WCF 1646، XXVII.I.
  68. WCF 1646، XXVII.II.
  69.  1689 Baptist Confession of Faith. ويكي مصدر. Ch. 28 Sec. 2.
  70.  1689 Baptist Confession of Faith. ويكي مصدر. Ch. 28 Sec. 4.
  71. WCF 1646، XXIX.VII.
  72. "Systematic Theology – Volume II – Christian Classics Ethereal Library". Ccel.org. 21 July 2005. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. Warfield, B. B., The Plan of Salvation (Grand Rapids: Eerdmans, 1973)
  74. WCF 1646، VII.III.
  75.  Westminster Larger Catechism. ويكي مصدر. Question 68.
  76. James E. McGoldrick, Abraham Kuyper: God's Renaissance Man. (Welwyn, UK: Evangelical Press, 2000).
  77. Duncan, J. Ligon, III (15 October 1994). Moses' Law for Modern Government. Annual national meeting of the Social Science History Association. Atlanta. مؤرشف من الأصل في 30 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. Ingersoll, Julie (2013). "Religiously Motivated Violence in the Abortion Debate". In Juergensmeyer, Mark; Kitts, Margo; Jerryson, Michael (المحررون). Oxford Handbook of Religion and Violence. New York: Oxford University Press. صفحات 316–317. doi:10.1093/oxfordhb/9780199759996.013.0020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. Clarkson, Frederick (1995). "Christian Reconstructionism". In Berlet, Chip (المحرر). Eyes Right!: Challenging the Right Wing Backlash. Boston: South End Press. صفحة 73. ISBN 9780896085237. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. Ingersoll, Julie (2009). "Mobilizing Evangelicals: Christian Reconstructionism and the Roots of the Religious Right". In Brint, Steven; Schroedel, Jean Reith (المحررون). Evangelicals and Democracy in America: Religion and politics. 2. New York: Russell Sage Foundation. صفحة 180. ISBN 9780871540683. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. Worthen, Molly (2008). "The Chalcedon Problem: Rousas John Rushdoony and the Origins of Christian Reconstructionism". Church History. 77 (2). doi:10.1017/S0009640708000590. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. David van Biema (2009). "10 Ideas Changing the World Right Now: The New Calvinism". Time. مؤرشف من الأصل في 26 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. Chew, David (June 2010). "Tim Keller and the New Calvinist idea of "Gospel eco-systems"". Christian Research Network. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

    مواضيع ذات صلة

    مصادر

    • بوابة الأديان
    • بوابة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
    • بوابة المسيحية
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.