كالفين كوليدج

جون كالفن كوليدج الابن (بالإنجليزية: Calvin Coolidge)‏ (4 يوليو 1872 - 5 يناير 1933) هو سياسي أمريكي وكان الرئيس الثلاثين للولايات المتحدة (1923-1929). كوليدج هو محامي جمهوري من ولاية فيرمونت، وشقَّ طريقه على سلم السياسة في ماساتشوستس، وأصبح في النهاية حاكما عليها. واجتذب اهتمام الناس على طول البلاد بعد تعامله مع إضراب شرطة بوسطن في عام 1919 فنال الشهرة بكونه رجلا ذا قرارات حاسمة. انتخب كوليدج ليكون نائب الرئيس التاسع والعشرين في انتخابات عام 1920، وتولّى الرئاسة بعد وفاة وارن جي. هاردينغ المفاجئة في عام 1923. انتخب للرئاسة في عام 1924، واكتسب سمعة بين الشعب كمحافظ ونصير للحكومة الصغيرة، كما عرف بكونه رجلا قليل الكلام، وعرف بحس فكاهته الجاف.

كالفين كوليدج
(بالإنجليزية: Calvin Coolidge)‏ 
 

الرئيس الثلاثون للولايات المتحدة
في المنصب
2 أغسطس 1923 – 4 مارس 1929
النائب لا أحد (1923–1925)
تشارلز جيتس دوز (1925–1929)
نائب رئيس الولايات المتحدة
في المنصب
4 مارس 1921 – 2 أغسطس 1923
الرئيس وارن هاردنج
حاكم ولاية ماساتشوستس (48)
في المنصب
2 يناير 1919 – 6 يناير 1921
النائب تشانينغ كوكس
صامويل ماكول
تشانينغ كوكس
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: John Calvin)‏ 
الميلاد 4 يوليو 1872  
الوفاة 5 يناير 1933 (60 سنة)
نورثهامبتون  
سبب الوفاة نوبة قلبية  
مواطنة الولايات المتحدة  
استعمال اليد أيمنية  
الزوجة غريس كوليدج (4 أكتوبر 1905–5 يناير 1933) 
أبناء جون كوليدغ  
عدد الأولاد 2  
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية أمهرست  
المهنة سياسي ،  ومحامي ،  ورجل دولة ،  وكاتب سير ذاتية  
الحزب الحزب الجمهوري  
اللغة الأم الإنجليزية  
اللغات الإنجليزية  
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

أعاد كوليدج ثقة الجمهور في البيت الأبيض بعد فضائح إدارة سلفه، وترك منصبه وهو يحظى بشعبية كبيرة. وكما كتب عنه كاتب سيرته: "جسد روح وآمال الطبقة الوسطى، وأمكنه تفسير رغباتهم والتعبير عن آرائهم، وأهم دليل على قوته السياسية هو أنه كان يمثل ذكاء المواطن العادي". تقاعد كوليدج عن السياسة، وتوفي في سن الستين في يناير 1933، أي قبل أقل من شهرين من ترك خلفه المباشر هربرت هوفر للمنصب.

شهدت سمعته نهضة جديدة خلال إدارة رونالد ريغان، إلا أن التقييمات الحديثة لرئاسة كوليدج منقسمة بين المؤرخين. حيث أثنى عليه أنصار الحكومة الصغيرة واقتصاد عدم التدخل، في حين ينظر إليه أنصار الحكومة المركزية النشطة بشكل عام بشكل أقل إيجابية، في حين يشيد الجانبان بدعمه الثابت للمساواة العرقية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.