كاميلو غولجي

كاميلو غولجي (Camillo Golgi) (كورتينو غولجي بمقاطعة بريشا، 7 يوليو 1843 - بافيا، 21 يناير 1926). طبيب وعالم أمراض إيطالي، حصل على جائزة نوبل في الطب عام 1906 بالاشتراك مع الإسباني سانتياغو رامون إي كاخال لأبحاثهما حول التركيب النسيجي للجهاز العصبي.

كاميلو غولجي

معلومات شخصية
الميلاد 7 يوليو 1843(1843-07-07)
مملكة لومبارديا فينيشيا، الإمبراطورية النمساوية
الوفاة يناير 21, 1926 (عن عمر ناهز 82 عاماً)
بافيا، مملكة إيطاليا
مكان الدفن بافيا  
مواطنة الإمبراطورية النمساوية، مملكة إيطاليا
الجنسية إيطالي
عضو في الأكاديمية الألمانية للعلوم ليوبولدينا ،  وأكاديمية العلوم في غوتينغن ،  وأكاديمية العلوم في الاتحاد السوفيتي ،  وأكاديمية سانت بطرسبرغ للعلوم ،  والأكاديمية الملكية السويدية للعلوم ،  والأكاديمية الروسية للعلوم ،  والأكاديمية البروسية للعلوم ،  والأكاديمية الملكية الهولندية للفنون والعلوم ،  والأكاديمية الوطنية التسعون للعلوم ،  والأكاديمية الوطنية للطب  
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة بافيا (1860–1865) 
تخصص أكاديمي طب    
شهادة جامعية دكتور في الطب  
تعلم لدى تشيزري لومبروزو  
المهنة عالم أحياء خلوية ،  وطبيب ،  وطبيب أعصاب ،  وبروفيسور ،  وعالم أمراض ،  وعالم تشريح ،  وسياسي  
اللغات الإيطالية [1] 
مجال العمل علوم عصبية
موظف في جامعة بافيا  
الجوائز
جائزة نوبل في الطب أو علم وظائف الأعضاء   (1906)[2][3]
 وسام الاستحقاق للفنون والعلوم  

مولده ودراسته الأولى

ولد غولجي في قرية كورتينو بمقاطعة لومبارديا، التي كانت آنذاك تابعة للإمبراطورية النمساوية (سميت هذه القرية فيما بعد "كورتينو غولجي" تكريماً لاسم غولجي). كان والده طبيباً ومديراً طبياً إقليمياً. درس غولجي الابن في جامعة بافيا، حيث عمل في مختبر الباثولوجيا التجريبية تحت إشراف جوليو بيتزوزيرو، الذي فسر خصائص نخاع العظم.

أبحاثه واكتشافاته

تخرج غولجي سنة 1865، وقضى معظم حياته المهنية في إجراء الأبحاث على الجهاز العصبي المركزي. وقد كانت تقنيات صبغ الأنسجة لفحصها مجهرياً غير ملائمة لدراسة الأنسجة العصبية في ذلك الوقت من القرن التاسع عشر، فاكتشف غولجي طريقة لصبغ الأنسجة العصبية مكنته من رؤية مسارات الخلايا العصبية في المخ للمرة الأولى في التاريخ. وقد أطلق غولجي على اكتشافه هذا اسم "التفاعل الأسود" (بالإيطالية: reazione nera)، وهو الاسم الذي تغير فيما بعد إلى "طريقة غولجي" أو "صبغة غولجي" تكريماً لمكتشفها.

وإلى جانب هذا الاكتشاف، اكتشف غولجي عضواً حسياً يوجد في الأوتار سمي فيما بعد "مستقبِل غولجي"، كما درس دورة حياة البلازموديوم وعلاقتها بدورة حدوث الحمى في مرض الملاريا.[4]. كما مكنته طريقته في صبغ الأنسجة من اكتشاف عضية شبكية داخل الخلية سميت فيما بعد جهاز غولجي.

تكريمه

منزل كاميلو غولجي

في سنة 1906، حصل غولجي على جائزة نوبل في الطب مناصفة مع الإسباني سانتياغو رامون إي كاخال لأبحاثهما حول التركيب النسيجي للجهاز العصبي، وكان الملك أومبرتو الأول ملك إيطاليا قد كرمه سنة 1900 بتعيينه سيناتوراً في مجلس الشيوخ[5]، وما زالت مدينة بافيا ـ حيث كان يعمل ـ تضم العديد من النصب التذكارية والمباني التي سميت باسمه تخليداً لذكراه.

وفاته

توفي غولجي في مدينة بافيا في يناير 1926.

طالع أيضا

المراجع

  1. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb13746673x — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/medicine/laureates/1906/
  3. https://www.nobelprize.org/nobel_prizes/about/amounts/
  4. Golgi C. "On the cycle of development of malarial parasites in tertian fever: differential diagnosis between the intracellular parasites of tertian and quartant fever. Archivio per le Scienza Mediche. 13: 1730196. 1889. Title translated from the Italian
  5. نقلاً عن موقع مجلس الشيوخ الإيطالي نسخة محفوظة 07 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
    • بوابة السياسة
    • بوابة أعلام
    • بوابة إيطاليا
    • بوابة طب
    • بوابة علوم عصبية
    • بوابة جوائز نوبل
    • بوابة تشريح
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.