كلور

الكلور هو عنصر كيميائي رمزه Cl وعدده الذرّي 17؛ ويقع في الجدول الدوري ضمن عناصر الدورة الثالثة وفي المرتبة الثانية في مجموعة الهالوجينات تحت الفلور وفوق البروم. يوجد الكلور في الشروط القياسية من الضغط ودرجة الحرارة على شكل غاز ثنائي الذرّة Cl2 ذي لونٍ أصفرٍ مخضَرّ، وهو ذو نشاطٍ كيميائي كبير ويتفاعل مع أغلب العناصر الأخرى ليشكّل مركّبات منها، إذ أنّه من المؤكسدات القويّة، وله ألفة إلكترونية كبيرة، ويحتلّ المرتبة الثالثة في ترتيب كهرسلبية العناصر، وذلك بعد الفلور والأكسجين.

آرغونكلوركبريت
F

Cl

Br
17Cl
المظهر
غاز أصفر مخضر
(سائل أصفر عندما يُسَيَّل)


الخطوط الطيفية للكلور
الخواص العامة
الاسم، العدد، الرمز كلور، 17، Cl
تصنيف العنصر هالوجين
المجموعة، الدورة، المستوى الفرعي 17، 3، p
الكتلة الذرية 35.453 غ·مول−1
توزيع إلكتروني Ne]; 3s2 3p5]
توزيع الإلكترونات لكل غلاف تكافؤ 2, 8, 7 (صورة)
الخواص الفيزيائية
الطور غاز
الكثافة (0 °س، 101.325 كيلوباسكال)
3.2 غ/ل
كثافة السائل عند نقطة الغليان 1.5625 غ·سم−3
نقطة الانصهار 171.6 ك، -101.5 °س، -150.7 °ف
نقطة الغليان 239.11 ك، -34.04 °س، -29.27 °ف
النقطة الحرجة 416.9 ك، 7.991 ميغاباسكال
حرارة الانصهار Cl2) 6.406) كيلوجول·مول−1
حرارة التبخر Cl2) 20.41) كيلوجول·مول−1
السعة الحرارية (عند 25 °س) (Cl2)
33.949 جول·مول−1·كلفن−1
ضغط البخار
ض (باسكال) 1 10 100 1 كيلو 10 كيلو 100 كيلو
عند د.ح. (كلفن) 128 139 153 170 197 239
الخواص الذرية
أرقام الأكسدة 7, 6, 5, 4, 3, 2, 1, -1
(أكاسيده حمضية قوية)
الكهرسلبية 3.16 (مقياس باولنغ)
طاقات التأين الأول: 1251.2 كيلوجول·مول−1
الثاني: 2298 كيلوجول·مول−1
الثالث: 3822 كيلوجول·مول−1
نصف قطر تساهمي 4±102 بيكومتر
نصف قطر فان دير فالس 175 بيكومتر
خواص أخرى
البنية البلورية نظام بلوري معيني قائم
المغناطيسية مغناطيسية معاكسة
مقاومة كهربائية > 10 أوم·متر (20 °س)
الناقلية الحرارية 8.9x10-3  واط·متر−1·كلفن−1 (300 كلفن)
سرعة الصوت (غاز، 0 °س) 206 متر/ثانية
رقم CAS 7782-50-5
النظائر الأكثر ثباتاً
المقالة الرئيسية: نظائر الكلور
النظائر الوفرة الطبيعية عمر النصف نمط الاضمحلال طاقة الاضمحلال MeV ناتج الاضمحلال
35Cl 75.77% 35Cl هو نظير مستقر وله 18 نيوترون
36Cl نادر 3.01×105 سنة β 0.709 36Ar
ε - 36S
37Cl 24.23% 37Cl هو نظير مستقر وله 20 نيوترون

حُضِّرَ عنصر الكلور من تفاعل كيميائي لأوّل مرة سنة 1630، ولكن لم يتمكّن العلماء من التعرّف عليه حينئذٍ؛ وكان كارل فلهلم شيله أوّل من وصف غاز الكلور، وذلك سنة 1774، لكنّه ظنّ حينها أنّه أكسيد لعنصر جديد، إلّا أنّ تجارب الكيميائيين فيما بعد بيّنت أنّه عنصرٌ نقي، وذاك ما أكّده همفري ديفي سنة 1810، وأطلق عليه اسم الكلور من الإغريقية «χλωρός» (خلوروس)، والتي تعني «الأخضر الشاحب» نظراً للونه.

يأتي ترتيب الكلور في المرتبة التاسعة عشرة من حيث وفرته في القشرة الأرضية؛ إلّا أنّه يوجد بشكل وافر على شكل أيون كلوريد منحلّ في ماء البحر (خاصّةً على شكل كلوريد الصوديوم)؛ كما يمكن الحصول على كافّة أشكال الكلوريدات الأخرى من حمض الهيدروكلوريك. يُستحصَل على الكلور تجارياً من الأجاج (محاليل ملحية مركّزة) بعملية تحليل كهربائي، وخاصّةً بواسطة عملية الكلور القلوي. ساهمت الخواص المؤكسدة القويّة للكلور في دخوله بتطبيقاتٍ تجارية شائعة الاستخدام، مثل عمليات تبييض الملابس (القَصْر) وفي صناعة المطهّرات؛ بالإضافة إلى دخوله ضمن المتفاعلات في الصناعة الكيميائية؛ فهو يدخل مثلاً في تركيب بوليمر كلوريد متعدد الفاينيل (PVC) واسع الانتشار.

عند تراكيز مرتفعة فإنّ غازَ الكلور خَطِرٌ وسامٌّ للغاية بالنسبة للكائنات الحية؛ وقد جرى استخدامه سلاحاً كيميائياً لأوّل مرّة في الحرب العالمية الأولى؛ بالمقابل فإنّ أيون الكلوريد ذو دورٍ حيويٍّ مهمّ. من جهةٍ أخرى، فإنّ مركّبات كلوروفلوروكربون ذات تأثيرٍ سلبي على البيئة، حيث تلعب دوراً كبيراً في نضوب طبقة الأوزون.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.