كنيسة سان سولبيس

كنيسة سان سولبيس في باريس هي كنيسة تقع في باريس ذكرت في رواية شيفرة دافنشي حيث يروى ان الحجر المفتاح مخبئ بداخلها.[1][2][3]
بدأت الأشغال في هذه الكنيسة سنة 1646 وانتهت سنة 1870. تنتمي هذه الكنيسة إلى الكنيسة الرومانية الكاثوليكية وترجع بالنظر إلى أبرشية باريس.
وتقع الكنيسة في الدائرة السادسة في باريس عاصمة فرنسا.

كنيسة سان سولبيس في باريس
Église Saint-Sulpice de Paris
كنيسة سان سولبيس
معلومات أساسيّة
الانتماء الديني أبرشية باريس
الملة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
المنطقة  فرنسا
الولاية إيل-دو-فرانس
المقر باريس

وصنفت هذه الكنيسة مؤخراً حسب القانون الفرنسي بأنها من ضمن (الصروح التاريخية Monument historique [الفرنسية]) وبذلك صارت حسب القانون الفرنسي بناية يجري الحفاظ عليها بصفتها شاهداً على فترة تاريخية مهمة.

بعد الثورة الفرنسية عام 1793 جرى اعتبار هذه الكنيسة كـ( معبد العقل) او كما يقولون بالفرنسية Temple de la raison [الفرنسية]، حيث شاع في فرنسا وقتها نوع جديد من التدين الذي كان ربما يبغون جعله بديلاً للمسيحية.

وفي تلك الفترة بالذات قام الفيزياوي الفرنسي كلود شاب Claude Chappe [الفرنسية] بنصب تلغراف بصري في كل برج من أبراج هذه الكنيسة.

وتزوج في هذه الكنيسة عدد من المشاهير مثل فيكتور هوغو.

مراجع

  1. B. Epstein. "The Organs of St. Sulpice". مؤرشف من الأصل في 07 أبريل 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2006.
  2. here). He mentions in his text, but declined to illustrate, a projected (unexecuted) third Corinthian order on the rear wall separating the church from the porch. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. "Les Auditions des Grandes Orgues à Saint Sulpice (Paris)". مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2018.

    انظر أيضاً

    • بوابة فرنسا
    • بوابة المسيحية
    • بوابة باريس
    • بوابة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية


    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.