كوندورسيه

المركيز دو كوندورسيه هو ماري جان أنطوان نيقولا كاريتا (بالفرنسية: Marie Jean Antoine Nicolas de Caritat)[3] (17 سبتمبر 1743- 29 مارس 1794) هو رياضيّ وفيلسوف فرنسي. يُعتبر أحد أشهر دعاة الإصلاح التربوي في عصره. لعب دوراً كبيرا في الثورة الفرنسية. لاحَقَهُ اليعاقبة عام 1793 م فاختفى عن الأنظار لمدة تسعة أشهر، حتى إذا اعتقلوه تجرَّع السُّمَّ ومات.[4] وقد قيل إن أفكاره -بما في ذلك دعم الليبرالية الاقتصادية والتعليم العام المجاني والمتساوي، والحكومة الدستورية، والمساواة الاجتماعية للمرأة والناس من جميع الأعراق- تجسد مثاليات عصر التنوير والعقلانية التنويرية. توفي في السجن بعد فتره من هروبه من السلطات الثورية الفرنسية.

كوندورسيه

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالفرنسية: Marie Jean Antoine Nicolas de Caritat) 
الميلاد 17 سبتمبر 1743(1743-09-17)
الوفاة 28 مارس 1794 (50 سنة)
بور لا رين [1] 
سبب الوفاة تسمم  
مكان الدفن مقبرة العظماء  
مواطنة
فرنسا  
عضو في أكاديمية اللغة الفرنسية ،  والأكاديمية الملكية السويدية للعلوم ،  والأكاديمية الفرنسية للعلوم ،  وأكاديمية سانت بطرسبرغ للعلوم ،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم ،  والأكاديمية الروسية للعلوم ،  والأكاديمية البروسية للعلوم ،  والأكاديمية الوطنية التسعون للعلوم  
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة باريس
المهنة فيلسوف ،  ورياضياتي ،  واقتصادي ،  وسياسي ،  وعالم سياسة ،  وعالم اجتماع ،  وكاتب ،  وكاتب سير  
الحزب الجيرونديون  
اللغة الأم الإيطالية  
اللغات الفرنسية [2] 
مجال العمل رياضيات  
الجوائز
زميل الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم   

مستهل حياته السياسية

عين تورغوت في عام 1774 كوندورسيه مفتشًا عامًا لمؤسسة عملة باريس.[5] انطلاقًا من هذا المنصب، حوّل كوندورسيه تركيزه من المسائل الرياضية البحتة إلى الفلسفة والمسائل السياسية. في السنوات التالية، تولى الدفاع عن حقوق الإنسان بشكل عام، وحقوق المرأة وعرق السود على وجه الخصوص (أصبح ناشطًا في جمعية أصدقاء السود في الثمانينات لكونه مُحررًا من العبودية). بالإضافة إلى تأييده للمثل العليا التي تجسدها الولايات المتحدة الأمريكية المُشكلة حديثًا، والمشاريع المقترحة للإصلاحات السياسية والإدارية والاقتصادية التي تهدف إلى تغيير فرنسا.

طُرد تورغوت من منصب المراقب العام في عام 1776. ونتيجة لذلك قدم كوندورسيه استقالته من منصب المفتش العام لمؤسسة عملة باريس، ولكن رُفض طلبه، واستمر في الخدمة في هذا المنصب حتى عام 1791. كتب كوندورسيه لاحقًا حياة السيد م. تورغوت (1786)، وهي سيرة تحدثت بإعجاب عن تورغوت ودعت إلى نظرياته الاقتصادية. استمر كوندورسيه في الحصول على المناصب المرموقة: أصبح أمينًا دائمًا للأكاديمية الفرنسية للعلوم في عام 1777، وتولى هذا المنصب حتى إلغاء الأكاديمية في عام 1793؛ وأصبح سكرتير أكاديمية اللغة الفرنسية في عام 1782.[6]

مفارقة كوندورسيه ونهج كوندورسيه

نشر كوندورسيه مقالته حول تطبيق التحليل على احتمال قرارات الأغلبية في عام 1785،[7] واعتُبرت أحد أهم أعماله. وصف هذا العمل العديد من النتائج الشهيرة في يومنا هذا، بما في ذلك نظرية هيئة محلفي كوندورسيه، والتي تنص على أنه إذا كان كل عضو في مجموعة تصويت من المرجح أن يتخذ قرارًا صحيحًا، فإن احتمال أن يكون أعلى تصويت في المجموعة هو القرار الصحيح يزداد مع زيادة عدد أعضاء المجموعة؛ وتناقض كوندورسيه، الذي يوضح أن تفضيلات الأغلبية يمكن أن تصبح غير متعدية مع وجود ثلاثة خيارات أو أكثر؛ من الممكن أن يعبر بعض الناخبين عن تفضيلهم أ على ب، وتفضيل ب على ج، وتفضيل ج على أ، كل ذلك ضمن نفس مجموعة التصويت.[8]

تحدد الورقة البحثية أيضًا نهج كوندورسيه العام المصمم لمحاكاة انتخابات زوجية بين جميع المرشحين في انتخابات ما. لم يوافق بشدة على الطريقة البديلة لتجميع التفضيلات التي وضعها جان شارل دي بوردا (استنادًا إلى تصنيفات الإحصاء اللامعلمي). كان كوندورسيه من أوائل من استخدموا الرياضيات بانتظام في العلوم الاجتماعية.

أعمال أخرى

كتب كوندورسيه كتيبًا بعنوان تأملات في العبودية الزنجية في عام 1781، ندد فيه بالعبودية.[9] في عام 1786، عمل كوندورسيه على أفكاره الخاصة بحساب التفاضل والتكامل، ما أعطى حلًا جديدًا للقيم متناهية الصغر، وهو عمل لم يُنشر على ما يبدو. في عام 1789، نشر حياة فولتير (1789)، والذي اتفق فيه مع فولتير في معارضته للكنيسة الرومانية الكاثوليكية. في عام 1791، نشر كوندورسيه -إلى جانب صوفي دي غروتشي وتوماس بين وإيتيان دومون وجاك بيير بريسو وأخيل دوشاستيليت- مجلة مختصرة بعنوان لو ريبوبليكان (الجمهورية)، التي هدفت بشكل الرئيسي إلى الترويج للجمهورية ورفض الملكية الدستورية. كان موضوع المجلة هو أن أي نوع من الملكية يمثل تهديدًا للحرية بغض النظر عمن يحكم، وأن الحرية هي التحرر من الهيمنة.[10]

ألف كوندورسيه في عام 1795 كتابًا بعنوان رسم للصورة تاريخية لتقدم العقل البشري. لقد تناول الفكر النظري في إتقان العقل البشري وتحليل التاريخ الفكري القائم على الحساب الاجتماعي.[11] كتب توماس مالتوس كتاب مقال عن مبدأ السكان (1798) الذي كان -بشكل جزئي- استجابة لآراء كوندورسيه حول «كمال المجتمع».

المساواة بين الجنسين

تركز عمل كوندورسيه بشكل أساسي على البحث عن مجتمع أكثر مساواة. دفعه هذا الطريق إلى التفكير والكتابة حول المساواة بين الجنسين في السياق الثوري. نشر كوندورسيه في عام 1790 «حول قبول المرأة في حقوق المواطنة» والتي دعا فيها بقوة إلى حقوق المرأة في الانتخابات في الجمهورية الجديدة وفي توسيع الحقوق السياسية والاجتماعية لتشمل النساء.

كان أحد أكثر مفكري عصر التنوير شهرة في ذلك الوقت، وكان من أوائل من قدم مثل هذا الاقتراح المتطرف في وقتها. كونه صاحب بصيرة، حدد كوندورسيه النوع الاجتماعي كهيكل اجتماعي قائم على الاختلافات الملحوظة في الجنس ورفض الحتمية الأحيائية باعتباره قادرًا على شرح العلاقات بين الجنسين في المجتمع.

استهجن قواعد القمع الأبوية -الموجودة في كل مستوى مؤسساتي- وإخضاع النساء وتهميشهن بشكل مستمر. مثله مثل زميله مفكر التنوير جان جاك روسو في كتابه في التربية: إميل نموذجًا (1762)، حدد كوندورسيه التعليم على أنه أمر أساسي لتحرير الأفراد. قال: «أعتقد أن جميع الاختلافات الأخرى بين الرجل والمرأة هي ببساطة نتيجة للتعليم».[12] لقد رأى أنه الحل الوحيد -بالنسبة للمرأة- القادر على تفكيك أدوار الجنسين وتعزيز نوع آخر من الذكورة، لا على أساس العنف والقسوة وإخضاع النساء، بل على الصفات المشتركة مثل العقل والذكاء.[13]

يستند التماس كوندورسيه الكامل للمساواة بين الجنسين إلى الاعتراف بأن إسناد الحقوق والسلطة يأتي من الافتراض الخاطئ أن الرجل يملك العقل والمرأة لا تفعل ذلك.[14]

غالبًا ما يختلف الباحثون حول التأثير الحقيقي الذي أحدثه عمل كوندورسيه على التفكير النسوي قبل الحداثة. يشير منتقدوه إلى أنه، عندما كُلف في نهاية المطاف ببعض المسؤوليات في عملية صياغة الدستور، لم تُترجم قناعاته إلى عمل سياسي ملموس، وكانت جهوده المبذولة لوضع هذه القضايا على جدول الأعمال محدودة.[15]

من ناحية أخرى، يعتقد بعض العلماء أن هذا الافتقار إلى العمل لا يرجع إلى ضعف التزامه، بل إلى الجو السياسي في ذلك الوقت وغياب الشهية السياسية للمساواة بين الجنسين من جانب صُناع القرار.[16] قدم كوندورسيه، جنبًا إلى جنب مع مؤلفين من أمثال ماري وولستونكرافت أو لون دالمبير أو أوليمب دو غوج، إسهامًا دائمًا في النقاش ما قبل النسوي.

مراجع

  1. وصلة : https://d-nb.info/gnd/118521772 — تاريخ الاطلاع: 31 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  2. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb118975118 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. عبود، عصام. "كوندورسيه". الموسوعة العربية. هئية الموسوعة العربية سورية- دمشق. مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ آب 2014 م=. الوسيط |مؤلف= و |الأخير= تكرر أكثر من مرة (مساعدة);
  4. كوندورسيه، المركيز دو - موسوعة المورد، منير البعلبكي، 1991 م
  5. Mary Efrosini Gregory (2010). Freedom in French Enlightenment Thought. Peter Lang. صفحة 148. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019.
  6. Lorraine Daston (1995). Classical Probability in the Enlightenment. Princeton UP. صفحة 104. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2019.
  7. Marquis de Condorcet (1785). Essai sur l'application de l'analyse à la probabilité des décisions rendues à la pluralité des voix (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل (PNG) في 07 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2008.
  8. Douglas J. Amy (2000). Behind the Ballot Box: A Citizen's Guide to Voting Systems. Greenwood Publishing Group. صفحة 188. مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2016.
  9. Bierstedt، Robert (1978). "Sociological Thought in the Eighteenth Century". In Bottomore، Tom؛ Nisbet، Robert. A History of Sociological Analysis. Basic Books. صفحة 19. ISBN 0-465-03023-8.
  10. Berges، Sandrine (2015). "Sophie de Grouchy on the Cost of Domination in the Letters on Sympathy and Two Anonymous Articles in Le Républicain". Monist. 98: 102–12 عبر Florida International University.
  11. Roman، Hanna (2015-02-06). "Conjecturing a New World in Condorcet's Esquisse d'un tableau historique des progrès de l'esprit humain". MLN. 129 (4): 780–795. ISSN 1080-6598. doi:10.1353/mln.2014.0077. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2018.
  12. and Iain McLean، Fiona Hewitt (1994). Foundations of Social Choice and Political Theory. Edward Edgard Publishing.
  13. Hooks، Bell (2000). Feminism is for Everybody. South End Press. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019.
  14. Nall، Jeff (2010). Condorcet and Feminist Masculinity. Florida Atlantic University: Men's Studies Press, LLC.
  15. Pappas، John (1991). Condorcet: le seul et premier féministe du 18ème siècle?. صفحات 430–441.
  16. Devance، Louis (2007). Le Feminisme pendant la Revolution Francaise. صفحة 341.

    وصلات خارجية

    • بوابة ليبرالية
    • بوابة نسوية
    • بوابة السياسة
    • بوابة المرأة
    • بوابة أعلام
    • بوابة فرنسا
    • بوابة رياضيات
    • بوابة فلسفة
    • بوابة إلحاد
    • بوابة تربية وتعليم
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.