لاوتزه

لاو تزه[2][3] أو لاو تسي[4][5] أو لاوتزو[6][7] (بالصينية: 老子) فيلسوف صيني قديم وشخصية مهمة في الطاوية ولد 604 ق.م.[8] تعني الكلمة السيد القديم وتعتبر لقب تفخيم. ومن ألقابه تايشانغ لاوجون وهو أحد الأنقياء الثلاثة في الطاوية. حسب التقليد الصيني عاش لاوتزه في القرن السادس قبل الميلاد، لكن المؤرخين يقولون إنه شخصية خيالية أو أن الشخصية نتيجة جمع عدة شخصيات مختلفة أو إنه عاش في القرن الرابع قبل الميلاد بالتزامن مع مدارس التفكير المائة وعصر الدول المتحاربة. ينسب إليه كتابة العمل الأهم في الطاوية (تاو تي تشينغ) الذي كان يعرف باسم لاوتزه. لاوتزه من الشخصيات الرئيسية في الحضارة الصينية، ويدعي نبلاء وعامة أنهم ينتسبون لنسله. وعبر التاريخ اعتنقت عدة حركات معادية للسلطات أفكار لاوتزه.

لاوتزه
(بالصينية: 老子)‏ 
 

معلومات شخصية
الميلاد 604 ق.م
الوفاة 531 ق.م
الصين  
مواطنة أسرة زو  
الحياة العملية
المهنة فيلسوف ،  وأمين الأرشيف  ،  وكاتب  
اللغات الصينية [1] 
مجال العمل فلسفة  
أعمال بارزة داوديجنغ  
التيار طاوية ،  وفلسفة شرقية  
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 
صورة لاوزي كإله طاوي

فلسفته

تشمل فلسفة لاو تسي الكثير من خلاصة الأفكار القيّمة؛ إنها الأفكار العفوية. وأكد لاو تسي بأن الأشياء تتألف من الشيء ونقيضه مثل: الوجود والعدم، الصعب والسهل، الطويل والقصير، الأعلى والأدنى، الجمال والقبح، الأمام والخلف، القوة والضعف، الحياة والموت، الذكاء والغباء، النصر والهزيمة. وأن الشيء ونقيضه ليسا منعزلين في الوجود، بل يتفاعلان بصورة متبادلة، وذكر أن الوجود والعدم أنجب كل منهما الآخر، والصعب والسهل يكمل كل منهما الآخر. وفي الوقت نفسه، أدرك لاو تسي بعض مظاهر التحولات المتبادلة بين الأضداد، وأكد أن: السعادة تكمن في التعاسة، والتعاسة تتوارى في السعادة. وأشار إلى أن الأشياء قد تتحول إلى أضدادها، ولكن تحدث تلك التحولات دون قيد أو شرط.

وأضاف الفيلسوف أن عودة الأشياء إلى أصولها تمثل حركة الطاو، ولذا كان يرى أن الأشياء تعود إلى أصولها بعد أن تبلغ غايتها القصوى، ولم يؤيد دفع تطور الأشياء إلى الأمام بصورة إيجابية، بل دعا إلى الحيلولة دون تطورها الكامل وفرض القيود عليها أو إعاقتها من خلال الإبقاء عليها في حالة من الاعتدال من أجل تجنب تحولها إلى نقيضها، واعتقد لاو تسي أن القوة والصلابة هما رفيق الموت بينما اللين والضعف هما رفيقا الحياة. والحفاظ على حالة اللين والضعف تعتبر وسيلة لتجنب الموت والتغلب على القوى. وقد أكد الفيلسوف بإفراط على اللين والضعف مما جعل أفكاره تنطوى على عناصر سلبية من التقهقر إلى الوراء، ومعالجة الأمور بتركها على طبيعتها ورفض التقدم.[9]

معرض صور

مراجع

  1. وصلة : معرف المكتبة الوطنية الفرنسية (BnF) — تاريخ الاطلاع: 8 أكتوبر 2016
  2. لوه تشونغ (2014-01-01). ولد للإصلاح: مقومات التجربة الصينية. Al Manhal. ISBN 9796500147352. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. د شاكر. مجلة الحوزة الشعرية، العدد الثالث. E-Kutub Ltd. ISBN 978-1-78058-273-3. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. حسين (2017-01-01). سفر الصين: رحلة في فكر وحياة ومجتمع الصينيين. Al Manhal. ISBN 9796500255187. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. لاو تسي lao zi. الدار العربية للعلوم-ناشرون. 2008. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. Fuʾād Muḥammad (1968). حكمة الصين: دراسة تحليلية لعالم الفكر الصيني منذ اقدم العصور. دار المعارف،. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. مكاوي، عبد (2008). تجارب فلسفية. دار شرقيات للنشر والتوزيع،. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. دكتور حسين سعيد، الموسوعة الثقافية، مؤسسة فراكلين للطباعة والنشر، القاهرة- نيويورك، 1972م ص 842.
  9. تشن يوي تشن. لمحة عن الثقافة في الصين. (2014). مشروع كلمة. هيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة

    وصلات خارجية

    • بوابة أخلاقيات
    • بوابة أدب
    • بوابة أعلام
    • بوابة الروحانية
    • بوابة الصين
    • بوابة حضارات قديمة
    • بوابة فلسفة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.