ليوناردو دا فينشي

ليوناردو دي سير بيرو دا فينشي[2] (بالإيطالية: Leonardo da Vinci) (14 أو 15 أبريل 1452 - 2 مايو 1519)[3] هو فنان ومخترع إيطالي كثيرُ المعارف عاش في عصر النهضة، ويشتهر بإنجازاته العلمية واختراعاته وبأنه كان رسامًا ونحاتاً وأديباً ومعمارياً وموسيقياً ورياضياتياً ومهندساً وفلكياً وجيولوجياً ونباتياً وإحاثياً وخرائطياً. ويقالُ عنه أنه أبُ الهندسة المعمارية وعلم الإحاثة (أي المتحجرات أو الأحياء القديمة)، ويعدّه الكثيرون أعظم رسَّام في التاريخ، ولو أن قلَّة من رسوماته تبقى في زمننا الحاضر.[lower-alpha 1]

ليوناردو دا فينشي
(بالإيطالية: Leonardo da Vinci)‏ 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإيطالية: Lionardo di ser Piero da Vinci)‏
الميلاد 15 أبريل 1452(1452-04-15)
فينشي
الوفاة 2 مايو 1519 (67 سنة)
كلو لوسي  
سبب الوفاة نزف دماغي
مكان الدفن قلعة أمبواز [الإنجليزية]
الإقامة البندقية - فلورنسا - روما
استعمال اليد أعسر  
الحياة العملية
التعلّم عصر النهضة
المدرسة الأم جامعة فلورنسا  
تعلم لدى أندريا دل فروكيو
التلامذة المشهورون بونتورمو - فرانشيسكو ميلزي - تشيزاري دا سيستو - سالاي
المهنة الرياضيات، العلوم، الفن
اللغة الأم الإيطالية  
اللغات الإيطالية [1] 
مجال العمل عمارة عصر النهضة ،  وسينوغرافيا ،  وهندسة تطبيقية ،  وعلم وظائف الأعضاء ،  وتصوير  
موظف في لودوفيكو سفورزا ،  وتشيزري بورجا  
أعمال بارزة لوحة الموناليزا، الرجل الفيتروفي، العشاء الأخير، عذراء الصخور، سيدة مع قاقم، سالفاتور مندي
التيار نهضة عليا  
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB 

وُلِدَ ليوناردو دا فينشي لأبوَيْن غير متزوِّجَيْن قانوناً، وكان والده بيرو دا فينشي كاتب عدل وأما والدته كاترينا ففلاَّحة، وعاش كلاهما في بلدة فينشي بإقليم توسكانا، وهي بلدةٌ في جمهورية فلورنسا آنذاك. تلقَّى ليوناردو تعليمه في مرسم فنَّانٍ إيطالي ذائع الشهرة حينئذٍ، وهو أندريا دل فروكيو، وانتقل فيما بعد إلى مدينة ميلان فأمضى فيها جُلَّ شبابه بخدمة الدوق لودوفيكو سفورزا، ثُمَّ انتقل منها إلى روما وبولونيا والبندقية، وعاشَ الأعوام الثلاثة الأخيرة في حياته بفرنسا وتوفَّته المنيَّة فيها سنة 1519.

ينالُ ليوناردو دا فينشي جُلَّ شهرته من الرَّسْم، فأشهرُ لوحاته هي الموناليزا، وهي -كذلك- أشهر لوحة لشَخْصٍ رُسِمَت قط،[4] وأما العشاء الأخير فهي أكثرُ لوحةٍ دينية أُعيدَ رسمُها في التاريخ كافّة،[5] وللوحة الرجل الفيتروفي قيمة أيقونية تعرفُ بها في شتّى الأنحاء.[6] وبيعت لوحة سالفاتور مندي بمبلغ قياسي في 15 نوفمبر سنة 2017 هو 450.3 مليون دولار أمريكي في مزاد كريستيز العَلَنِيّ، وهذا أعلى ثمنٍ بيعَ لقائه عمل فني في التاريخ أجمَعْ.[7] ولما تركهُ دا فينشي من لوحاتٍ و رسوماتٍ تخطيطية ومذكّرات وكتيّبات شخصية قيمة فنيَّةٌ هائلةٌ، وخصوصاً لما فيها من رسومٍ علمية ومسودّات وأفكارٍ عن كينونة الرَّسْم، ولما تركهُ فيمن بعده من الفنَّانين أثرٌ لا يعدلهُ فيه إلا مايكل أنجلو.[8]

لم يَنَلْ دا فينشي تعليماً أكاديمياً خلال حياته،[9] على أنَّ الكثير من المؤرِّخين والباحثين يرونَ فيه مَثَلاً أعلى لنبوغه بشتّى المجالات ولحمله روح "رجل عصر النهضة" ولفضوله النَّهِمِ ولخياله المُتيَّم بالابتكار،[5] فيشادُ به على أنَّه من أكثر من تعدَّدت مواهبهم في تاريخ البشرية،[10] وتقول مؤرّخة الفن هيلين غاردنر أنَّه لم يسبقهُ إنسانٌ في تعدّد مواهبه وعمقها، "فيبدو عقله وشخصيته غير بشريَّيْن لنا".[5] ويرى الباحثون أن نظرة دا فينشي إلى العالم كانت مبنيَّة على أساس المنطق الرَّاسخ.[11]

تحظى اختراعات دا فينشي العلمية باحتفاءٍ كبير، فقد وَضَعَ في فترة حياته مُخطَّطاتٍ لآلات حديثة كثيرة منها آلة طيران ومركبةٌ مُدرَّعة للقتال ولاقطٌ للطاقة شمسية وآلة حاسبة[12] وبدن مزدوج للسّفن، ولم يُبْنَ من هذه الاختراعات في زمنه إلا قسمٌ قليل بل إنَّ بناء معظمها لم يكُن ممكناً حينذاك، إذ كان المنهج العلمي في الهندسة وسَبْك المعادن ما يزالُ في مَهْدِه. على أن ثُلَّة من اختراعات دا فينشي البسيطة ظهرت في المصانِعِ أثناء عصر النهضة وحقَّقت نجاحاً جمّاً، ومنها مغزلٌ مُؤَتْمَت وآلة تؤدّي اختبار الشد (للتحقّق من احتمال الأسلاك)، كما ينسبُ إليه اختراع المِهْبَطَة أو المِظلَّة والمروحية والدبابة،[13][14] ولهُ اكتشافاتٌ كبيرة في علم التشريح والهندسة والجولوجيا والبصريَّات وجريان الموائع، لكنَّ جُلَّ هذه الاكتشافات لم يكُن لها أثرٌ يذكرُ على تطوّر العِلْم لأنها لم تُنشَر قطّ.[15]

حياته

ليوناردو هو ابن كاتب عدل اسمه بييرو دا فينشي وفتاة قروية فلاحة تُدعى كاترينا، ووُلِدَ في بلدة فينشي في منطقة فلورنسا، وتلقَّى ليوناردو تعليمه في مرسم الفنَّانٍ الإيطالي بفلورنسا أندريا دل فروكيو، وأمضى مطلع حياته المهنية في خدمة الدوق لودوفيكو سفورزا في ميلانو، كما عمل لاحقًا في روما وبولونيا والبندقية، وعاش أعوامه الأخيرة في منزل في فرنسا أهداهُ إيَّاه الملك فرانسوا الأول.

نشأته وطفولته

قضى ليوناردو طفولته في هذا المنزل، وهو يقع في نجع أنكيانو في بلدة فينشي الإيطالية.

ولد ليوناردو في 14 أو 15 أبريل 1452[lower-alpha 2] في بلدة فينشي الواقعة في تلال إقليم توسكانا؛ وهي بلدة مطلة على وادي نهر أرنو (وهو كذلك نهرٌ يمرّ بفلورنسا)، وكان إقليم توسكانا آنذاك ضمن جمهورية فلورنسا التي حكمتها أسرة ميديشي.[18] وجاء مولد ليوناردو بسبب علاقة غير زوجية بين كاتب عدلٍ غني من فلورنسا يدعى السيد بييرو فروزينو دي أنطونيو دا فينشي وفلّاحة تدعى كاترنيا،[lower-alpha 3] وظَنَّ المؤرّخون سابقاً أن اسمها كان كاترينا بوتي ديل فاكا، إلا أن المؤرخ البريطاني مارتن كيمب وجد أن اسمها كاترينا ميو ليبي، ولطالما انكبَّ الباحثون على التكهّن بأصول والدة ليوناردو، فتارةً يُقال أنها أَمَةٌ من بلادٍ أجنبية وتارةً أنها شابةٌ فقيرة من إيطاليا.[17][20][21][22][lower-alpha 4] ولم يكن لليوناردو اسم عائلة بالمعنى الحديث للكلمة، إذ تعني كلمة "دا فينشي" أنه من بلدة فينشي؛ فكان اسمه الكامل عند الولادة ليوناردو دي سير بييرو دا فينشي (بالإيطالية:Lionardo di ser Piero da Vinci)،[25][26] والذي يعني "ليوناردو ابن السيد بييرو من بلدة فينشي."[18][lower-alpha 5]

أمضى ليوناردو طفولته في منزل أمه في نجع أنكيانو [الإنجليزية]، وانتقل منه إلى منزل العائلة (منزل جده ووالده وعمه) في بلدة فينشي عام 1457 (على أقل تقدير)،[27] وتزوج والده حينئذٍ من فتاة في السادسة عشرة اسمها ألبييرا أمادوري، وأحبَّت ألبييرا الصغير ليوناردو ولكنها توفيت شابَّة[28] دون أن تنجب. عندما بلغ دا فينشي السادسة عشرة من عمره تزوج والده مرة ثانية من فرانشيسكا لانفريديني، التي كان عمرها عشرين عامًا، وقد وافتها المنية أيضًا دون أن تنجب أطفالًا، فتزوَّج والده للمرة الثالثة من مارغريتا دي غوليالمو وأنجب منها ست ورثة شرعيين، ثم تزوج للمرة الرابعة والأخيرة من لوكريزيا كورتيجياني، التي غمرته بستة أبناءٍ آخرين.[29][30] وكان لليوناردو اثنا عشر أخٍ غير شقيق يصغرونه بسنوات عديدة، ووُلِدَ أصغرهم وهو في الأربعين من العمر، ممَّا أضعفَ علاقته معهم.[lower-alpha 6]

تعلَّم ليوناردو اللغة اللاتينية والهندسة والرياضيات تعليماً غير منتظمٍ أي غير رسمي، وسجل في مذكّراته حفنةً من الأحداث المميزة من طفولته، أحدها أن طائر حدأة تسلَّق إلى سريره ليلاً ووضع ذيله في فمه؛ واعتبرها علامة على كتابته في هذا المجال.[32][33] وفي حادثة أخرى كان يتجول في الجبال، فعثر على كهفٍ وتملكه شعوران: الأول خوفٌ من الكائنات التي قد تكمنُ داخله والثاني فضولٌ لاكتشاف ما فيه،[28] كما دوَّنَ ليوناردو بعض ما التقطته ذاكرته من أمورٍ شغلته في طفولته، كالماء والكتابة وشطب اسم بلدته في دفترٍ من دفاتره.[27]

لطالما تكهَّن الباحثون ووضعوا نظريات حول السنوات الأولى من حياة ليوناردو،[34] وروى كاتب من القرن السادس عشر اسمه جورجو فازاري، وهو كاتبِ سير ذاتية عن رسامي عصر النهضة، قصةً عن طفولة ليوناردو يقولُ فيها: أن قروياً صنع لنفسه درعاً مدوراً وطلب من والد ليوناردو السيد بييرو أن يطليه له، لكن ليوناردو استلم طلائها، فجاء الطلاء من وحي أسطورة ميدوسا التي لطالما ألهمت ليوناردو، فتجلَّى هذا الإلهام في صورة لوحة مرعبة لوحشٍ ينفث النار، واضطُر والده لشراء درعٍ آخر للقروي وباع الدرع الذي رسم عليه ليوناردو لتاجر فنٍ من فلورنسا مقابل 100 دوكات، وباع هذا التاجر الدرع لدوق ميلان.[35]

تدريبه في ورشة فروكيو

معمودية المسيح (1472-1475) بريشة فروكيو وليوناردو دا فينشي، في معرض أوفيزي.

كان ليوناردو دا فينشي مُسجلاً كمقيم في مدينة فينشي حتى عام 1468، لكنه عاش تلك الفترة غالبًا في فلورنسا، وهي مكان عمل والده،[36] ويظنّ لجورجيو فازاري أن السير بييرو انتقل للعمل في فلورنسا، وعاد منها في عام 1462 مع عائلته،[37] وعرض الأب بييرو على صديقه فروكيو بعض رسومات ليوناردو الصغير لإقناعه بضم ليوناردو لورشته، لكنهم قرروا إدخال ليوناردو إلى ورشة فروكيو في وقت لاحق لصعوبة تعلم المهنة بسنّ العاشرة.[38]

كان واضحاً للجميع اهتمام الشاب ليوناردو بفن الرسم وصناعة أشياءٍ خيالية، وفي عام 1468 أرسل السير بييرو ابنه إلى ورشة فروكيو فأصبح ليوناردو متدربًا وهو في سن السابعة عشرة، وبقي متدرباً لسبع سنوات.[37] وكانت ورشة فروكيو في تلك الفترة واحدة من أهم المشاغل في فلورنسا ومكاناً خصباً لصقل المواهب، وكان فروكيو نفسه رائداً في الرسم والنحت في فلورنسا،[39][40] بل وترمز ورشة فروكيو لبعض من أسماء مشاهير رسامي عصر النهضة الإيطالية، فكانوا متدربين فيها أو أنُجزِت بها بعضُ أعمالهم، ومن أشهر هؤلاء الرسامين: بيترو بيروجينو ودومنيكو غرلاندايو وساندرو بوتيتشيلي ولورينزو دي كريدي.[28][41] وتعلم دا فينشي في ورشة فروكيو مهارات ومفاهيم علوم وتقنيات مختلفة بـأساليب نظرية وعملية متعددة، من بينها رسم الآلات والكيمياء وعلم الفلزات وقوالب القصارة والحِرف الجلدية وعلم الآليات والمشغولات الخشبية، وتدرب كذلك على مهارات التصوير والرسم والنحت وتصميم النماذج.[42][lower-alpha 7]

رسم المتدربون والعاملون في ورشة فروكيو الكثير من اللوحات خلال فترة تدريبهم، ويقول أحد الباحثين أن ليوناردو دا فينشي تعاونَ مع فروكيو في رسم لوحة معمودية المسيح، إذ تولَّى ليوناردو رسم الملاك الصغير ماسكًا رداء يسوع بأسلوبٍ فاقَ أسلوبَ عمل معلمه "لدرجة أن فروكيو وضع الفرشاة من يده ولم يرسم بعدئذٍ لوحة أخرى"، لكن من الغالب أن هذه قصة مُلفَّقة،[43] ويكشف الفحص الدقيق للوحة عن أجزاء رُسمت أو أُعيد رسمها فوق التمبرا بأسلوب الرسم الزيتي، وهي أحدث تقنيات الرسم في زمن اللوحة، من هذه الأجزاء: المناظر الطبيعية والصخور (الظاهرة عبر مجرى الجبل البني) وجانبٍ كبيرٍ من صورة يسوع وهو يقفُ شاهداً على ريشة ليوناردو.[44] ويُعتقد أيضاً أن ليوناردو ألهمَ عملين من أعمال فروكيو: وهما التمثال البرونزي لديفيد في بارجيلو والملاك روفائيل في لوحة طوبيا والملاك.[20]

تأهل ليوناردو وهو في سن العشرين (في عام 1472) ليصبح عضواً بمرتبة محترف في نقابة القديس لوقا، وهي نقابةٌ للفنانين والأطباء حينذاك،[lower-alpha 8] ولم تنقطع صلة ليوناردو بمعلمه فروكيو منذئذٍ وإنَّما بقي يعيش معه ويعملُ معه حتى بعد أن فتح والده ورشة عملٍ له،[28][45] وتُعد لوحة منظر طبيعي لتوسكانا أقدم أعمال ليوناردو المعروفة تاريخاً،[41] ويقالُ أنها أول رسمٍ "نقي" لمنظر طبيعي في الفن الغربي، وهي رسم أولي بالقلم والحبر لوادي أرنو.[lower-alpha 9][46] ويقولُ أحد الباحثين أنَّ الشاب ليوناردو أول من اقترح جعل نهر أرنو قناة للملاحة بين فلورنسا وبيزا.[47]

حياته المهنية

نسخة متحف اللوفر من لوحة عذراء الصخور.

تلقى ليوناردو طلباً شخصياَ لرسم مذبح كنيسة سانت برنارد في قصر فيكيو في شهر يناير عام 1478،[48] وهذا يدلَّ على أنه استقلَّ حينذاك عن ورشة فروكيو، ويَذكرُ مجهول غاديانو أنَّ ليوناردو عاش في عام 1480 مع عائلة ميديشي وعمل في حديقة ساحة سان ماركو (فلورنسا) التي اِلتقى فيها أعضاء الأكاديمية الأفلاطونية الجديدة للفنانين والشعراء والفلاسفة، وهي أكاديمية نظَّمت عائلة ميديشي سائر شؤونها وجميع نشاطاتها.[20] في مارس 1481، كلف الأوغسطينيين (في دير سان دوناتوو في سكوبيتو) ليوناردو برسمِ لوحة عشق المجوس،[49] لكن ليوناردو اضطرَّ للسفر لخدمة دوق ميلانو لودوفيكو سفورزا، فظلَّت اللوحة مسودَّة غير مكتملة. وفي عام 1482، صنع ليوناردو آلة وترية من الفضة وجمجمة حصان وقرون كبش جلبها لسفورزا[50][51] وكتب له رسالة يصف فيها نجاحه ومهارته في مجالات متنوعة مثل الهندسة وتصميم الأسلحة، وذكر أيضاً أنه رسَّام.[50][41][52]

عمل ليوناردو في ميلانو بين عامي 1482 و1499 وكُلِّفَ برسم لوحة عذراء الصخور لـ"أخوية الحبل بلا دنس" ولوحة العشاء الأخير لدير سانتا ماريا ديلي غراسي.[53] وفي ربيع عام 1485، سافر ليوناردو إلى مملكة المجر نيابة عن سفورزا لمقابلة الملك ماتياس كورفينوس، فكلَّفهُ الملك برسم مادونا، وهي لوحة لمريم العذراء،[54] وانخرط ليوناردو منذئذٍ في مشاريع عديدة مع الملك سفورزا، من ضمنها تجهيز الطوافات والمواكب للمناسبات الخاصة وإعداد رسم ونموذج خشبي لمسابقة تصميم قبة كاتدرائية ميلانو، ولو أنَّهُ انسحب منها فيما بعد،[55] وكذلك تصميم نموذج لتمثال فروسية ضخم لفرانشيسكو سفورزا الأول (وهو سلف الملك لودوفيكو سفورزا)، وكان من المُخطَّط أن يفوق حجم هذا التمثال أحجام التمثالين الكبيرين للفروسية لعصر النهضة، وهما تمثال كاتاميلاتا لدوناتيلو في مدينة بادوفا وتمثال بارتولوميو كوليوني لفوروكيو في البندقية، وأكمل ليوناردو نموذجًا للحصان ووضع خططًا تفصيلية لصبه،[41] ولكن الملك لودوفيكو قرَّر في نوفمبر 1494 إعطاء البرونز المُخصَّص للتمثال لصُنْع مدافع للدفاع عن المدينة من شارل الثامن ملك فرنسا،[41] وعُرف هذا التصميم باسم "الحصان العظيم" أو "حصان ليوناردو".[41]

فرَّ ليوناردو من ميلانو برفقة مساعده سالاي وصديقه عالم الرياضيات لوكا باتشولي واتجهوا إلى البندقية بعد سقوط ميلانو في أيدي الفرنسيين بمطلع الحرب الإيطالية الثانية.[56] وعمل ليوناردو مهندساً ومصمماً عسكرياً في البندقيّة، وابتكر أساليباً دفاعية ضد الهجمات البحرية،[28] وعاد ليوناردو في عام 1500 إلى فلورنسا وحلَّ مع أسرته ضيفًا على رهبان دير سانتيسيما أنونزياتا، ومنحه هؤلاء الرهبان ورشة يعملُ فيها، ويقول فازاري أن ليوناردو رسم في هذه الفترة لوحة العذراء والطفل مع القديسة آن والقديس يوحنا المعمدان، وهي لوحة من عدة صفحات ملتصقة فوق بعضها مثل رسومٍ متحركة، وحظيت هذه اللوحة بإعجاب هائلٍ وتوافد "الرجال والنساء والصغار والكبار" لرؤيتها "كما لو كانوا بمهرجانٍ عظيم".[57][lower-alpha 10]

خريطة مدينة إيمولا.

عمل ليوناردو في عام 1502 في تشيزينا لتشيزري بورجا، وهو نجل البابا إسكندر السادس، ووضع ليوناردو مخططاً لمعقل تشيزري بورجا وكان المُخطَّط بمثابة خريطة لمدينة إيمولا، وكان هدفه كسب عطفَ ودعم تشيزري، وعُدَّت الخرائط حينذاك قطعاً نادراً وجديداً، ووظَّف تشيزري ليوناردو بعد رؤيته للخريطة، فأصبح ليوناردو مهندساً ومصمماً عسكرياً لتشيزري وسافرَ معه أيضاّ لشتّى أنحاء إيطاليا.[56] وفي وقت لاحق من عام 1502 رسم ليوناردو خريطةً أُخرى لوادي شيانا في توسكانا، وساعدت الخريطة تشيزري لأن فيها مسحاً دقيقاً للأرض ودلالةً على موقعٍ استراتيجيّ مهم عسكرياً، وتزامن وضعُ هذه الخريطة مع مشروع ليوناردو ببناء سدٍ يمتدّ من البحر إلى فلورنسا، وهدف السدِّ أن يتدفَّق الماء في القناة طوال فصول السنة.

بأوائل عام 1503، عاد ليوناردو إلى فلورنسا بعد أن ترك خدمة تشيزري بورجا،[59] وانضمَّ ثانية إلى نقابة القديس لوقا في 18 أكتوبر من نفس العام، وبدأ ليوناردو كذلك في أكتوبر بالعمل على لوحة شخصية للسيدة ليزا ديل جوكوندو، وهي نموذج لوحة الموناليزا الشهيرة،[60][61] والتي واصَلَ العمل عليها حتى أيام حياته الأخيرة. وفي يناير عام 1504، دُعِيَ ليوناردو إلى لجنة للتوصية بمكان تشييد تمثال داود لميكيلانجيلو،[62] وأمضى بعدها عامين في فلورنسا يُصمِّمُ ويرسم خلالهما اللوحة الجدارية لمعركة أنغياري بطلبٍ من الحكومة لتزيين قاعة قصر فيكيو،[56] وشارك مايكيل انجيلو في هذا العمل أيضاً، فصمَّمَ اللوحة الجدارية الثانية وهي معركة كاشينا.[lower-alpha 11]

في عام 1506، عاد ليوناردو مجدداً إلى ميلانو بعد أن استدعاه تشارلز الثاني دو امبواز، وهو القائم بأعمال الحاكم الفرنسي بميلانو، و رَغِبَ مجلس مدينة فلورنسا بعودته على الفور لإنهاء لوحة معركة أنغياري، لكن الإجازة مُنحت بناءً على طلب لويس الثاني عشر لأنه نوى تكليف ليوناردو ببعض أعمال التصوير (أي رسم لوحةٍ لشخص)،[65] ومن المحتمل أن ليوناردو بدأ بمشروع تمثال دو امبواز للفروسية، ولهذا التمثال نموذج من الشَّمْع، وإذا كان ليوناردو هو صانع نموذجه الشمعي فهو المثال الوحيد الباقي على منحوتات ليوناردو. وفيما عدا ذلك كان ليوناردو حراً في الانكباب على اهتماماته العلمية في ميلانو،[65] وعمل العديد من تلاميذ ليوناردو البارزين معه أو عرفوه في ميلانو،[28] ومن بينهم برناردينو لويني وجيوفاني أنطونيو بولترافيو وماركو دوجيو، وفي عام 1507 ذهب ليوناردو إلى فلورنسا ليحل نزاعاً قائماً مع إخوانه حول أملاك والده الذي توفي عام 1504. وفي عام 1508 عاد ليوناردو إلى ميلانو وعاش في منزله في بورتا أورينتال في أبرشية سانتا بابيلا.[66]

شيخوخته ووفاته

رسم ليوناردو هذا المخطط الأولي بالطباشير السوداء لحركة المياه من الأرض في عملية الطوفان قرب وفاته، وكانت جزءًا من سلسلة تتكون من عشرة أجزاء مقترنة مع شروحات مدونة في دفاتره.[67]

بينما كان ليوناردو يعمل على صناعة تمثال للفروسية للأرستقراطي الإيطالي جيان جياكومو تريفولزيو في عام 1512، غزا تحالف القوات السويسرية والإسبانية والبندقية مدينة ميلان لطرد الفرنسيين منها، فتوقفت أعمال ليوناردو ونجحت قوات التحالف في مسعاها. ولم يغادر ليوناردو المدينة، وقضى عدة شهورٍ من عام 1513 في فيلا لأسرة مديشي الحاكمة،[68] وفي شهر مارس من ذات العام أصبح جيوفاني (وهو الابن الثاني لحاكم فلورنسا لورينزو دي ميديشي) بابا الكنيسة الكاثوليكية و باسم ليو العاشر؛ فذهب ليوناردو إلى روما في سبتمبر واستقبله جوليانو شقيق البابا.[68] وقضى ليوناردو الفترة ما بين سبتمبر 1513 إلى 1516 في فناء بلفيدير [الإنجليزية] بقصر الفاتيكان، وهو مكانٌ عملَ فيه ميكيلانجيلو ورافاييل.[66] في ذلك المكان، أُعطي ليوناردو ثلاثًا وثلاثين دوكات في الشهر، وقام بتزيين سحلية بقشورٍ مطلية بالزئبق بحسب ما أورد فازاري،[69] وكلَّفه البابا بلوحة مجهولة الموضوع، والتي أُلغيت حين بدأ الفنان في تطوير نوع جديد من الورنيش.[69][lower-alpha 12] أصيب ليوناردو بسكتة دماغية تبعتها سكتات أخرى، أدت في النهاية إلى وفاته،[69] وتمرس في علم النبات في حدائق الفاتيكان، وكُلِّف بتنفيذ مقترح البابا لتجفيف سبخات بونتين.[70] هذا بالإضافة إلى تشريح الجثث الذي أسفر عن ملاحظات لأطروحة عن الأحبال الصوتية؛[71] وأراد ليوناردو أن يرد بها صنيع البابا ومعروفه فقدمها للجهات الرسمية ولكنه لم ينجح في ذلك.[69]

أعاد ملك فرنسا فرانسوا الأول سيطرة الفرنسيين على ميلانو في أكتوبر 1515،[49] واجتمع الملك مع البابا ليو العاشر في لقاءٍ حضره ليوناردو دا فينشي في 19 ديسمبر في بولونيا.[28][72][73] وبدأت خدمة ليوناردو للملك فرانسوا في 1516، وبناءً على ذلك أعطاهُ الملكُ حق استخدام قصر كلو لوسي الذي يقع بالقرب من مقر إقامة الملك في القصر الملكي في أمبواز [الإنجليزية]، وبفضل قُرب المسافة صارت زيارات فرانسوا لليوناردو كثيرة متكرّرة، فرسم ليوناردو مخططات لحصن ضخم كان ينوي فرانسوا تشييده في مدينة رومورانتين [الإنجليزية]، إضافةً إلى صناعة أسد آلي يخرج من صدره باقات الزنبق أثناء سيره في موكب تجاه الملك.[74][75][lower-alpha 13] رافق ليوناردو في تلك الفترة صديقه وتلميذه فرانشيسكو ميلزي، وعاش براتب بلغ 10,000 سكودو،[66] ورسم ميلزي رسماً لُمعلِّمه دا فينشي، أما اللوحات الأخرى لليوناردو فترجع لأحد مساعديه وعُثر عليه مرسوماً على ظهر دفترٍ من دفاتر ليوناردو من حوالي عام 1517،[77] كما رسم جيوفاني أمبروجيو فيجينو صورةً لليوناردو العجوز وذراعه اليمنى مُغطَّاةٌ بالقماش (وكان صعب عليه تحريكها حينذاك)،[78][lower-alpha 14][lower-alpha 15] ثَبَتَ أن الرجل الظاهر في الصورة هو دا فينشي أثناء زيارة لويجي دراجونا في أكتوبر 1517،[lower-alpha 16] فأكَّد هذا أن يد ليوناردو اليمنى أُصِيبَت بشللٍ وهو في السادسة والخمسين من عمره،[80] ولعلَّ هذا سببٌ في تركه للكثير من أعماله غير مكتملة، كالموناليزا.[79][81][82] إلا أنه استمر بالعمل نوعاً ما حتى أصبح في نهاية المطاف مريضاً وطريح الفراش لعدة أشهر.[80]

لوحة لقصر أمبواز رسمها تلميذ ليوناردو فرانشيسكو ميلزي (حوالي عام 1518).

توفي ليوناردو في كلوس لوسي في الثاني من مايو من عام 1519 عن عمر يناهز 67 عامًا، وعلى الأرجح أن سبب الوفاة كان سكتة دماغية.[83][82] وكان الملك فرنسوا الأول صديقاً مقرباً له آنذاك، ويقول فازاري أن ليوناردو أشفقَ على نفسه وهو على فراش موته فطلبَ للتوبة، وقال أنه "قد أساء إلى الله والبشر بفشله في ممارسة فنه مثلما كان يتوجَّب عليه"،[84] ويذكر فازاري أن ليوناردو أرسل في أيامه الأخيرة لقسيسٍ ليعترف بذنوبه ويقبل السر المقدس.[85] ويزعمُ فازاري أيضًا أن الملك احتضنَ رأس ليوناردو بين ذراعيه حينما لفظَ أنفاسهُ الأخيرة، على الرغم من أن هذه القصة خياليَّة في الغالب،[lower-alpha 17][lower-alpha 18] وحَمَلَ تابوت ليوناردو إلى مثواه الأخير ستون متسوّلاً نزولاً عند رغبته،[lower-alpha 19] وكان ميلزي وريث دا فينشي الشرعي ومنفذ وصيته، فتلقَّى أموال ولوحات ليوناردو وأدواته ومكتبته وأمتعته الشخصية. وتذكر ليوناردو أيضًا تلميذه الآخر وصديقه القديم سالاي وخادمه المخلص باتيستا دي فيلانيس، فحصل كل منهما على نصف أملاك دا فينشي من كروم العنب،[87] وحصل إخوته على أراضيه، وتلقت خادمته عباءة مبطنة بالفرو. وفي 12 أغسطس 1519 دُفِن رفات ليوناردو في الكنيسة الجمعية للقديسة فلورينتين بقلعة أمبواز في فرنسا،[88]

وبعد حوالي 20 عامًا من وفاة ليوناردو، أفاد الصائغ والنحات بنفينوتو تشيليني أن الملك فرانسوا قال: "لم يولد رجل في العالم حاز معرفة بقدر ما حاز ليوناردو، ولا أقصدُ هنا معرفة الرسم والنحت والعمارة، وإنما المعرفة التي جعلتهُ فيلسوفًا عظيمًا جدًا".[89]

لوحاته الفنية

على الرّغم من كون ليوناردو دا فينشي عالماً ومخترعاً، إلا أنّ موهبته في الرسم أكسبته الشهرة حتى حوالي أربعة قرون قبل بقية مواهبه، كون العديد من رسوماته تعتبر تحف فنية. تتميز لوحاته بمجموعةٍ من الصّفات الَّتي طالما سعى طلَّاب الفن لتقليدها واتباع مدرسته، حتى وُصف بكونه رساماً "إلهياً"،[lower-alpha 21] وأكثر ما يميّز أعمال دا فينشي ابتكاراته الفنية في وضع الألوان والطلاء، معتمداً على معرفته علم التشريح، والضوء وعلم النبات والجيولوجيا، بالإضافة لاهتمامه بعلم الفراسة، وكيفيّة التّعبير عن العواطف بالتّعابير والإشارات، استخدامه الفريد لتشكيل جسم الإنسان، والتدرج الدقيق للألوان، كل هذه القيم تجتمع في أشهر لوحاته الموناليزا والعشاء الأخير و عذراء الصخور. [113]

بداية أعماله الفنية

لوحة البشارة في معرض أوفيزي في فلورنسا، وتعد أول عمل فني كامل لليوناردو ح. 1475-1480

لاقت لوحة معمودية المسيح التي قام برسمها مشاركةً مع أستاذه أندريا دل فروكيو اهتماماً فنياً كبيراً، بالإضافة لعملين آخرين أنجزهما دا فينشي في ذلك الوقت في معرض فروكيو، هما لوحة البشارة ضمن مقاسين أحدهما صغير بقياس 14x59 سم2 مصنوعة من البراديلا [الإنجليزية] مكوناً أساسياً للقاعدة والتي قام لورينزو دي كريدي بتلوينها لكنّها انفصلت عنها، أما اللوحة الثانية فهي ذات مقاس أكبر بكثير 222x90 سم2،[114] والتي استخدم ليوناردو في رسمها ترتيباً رسمياً، مثل اللوحتين الآخريتين المعروفتين لفرا أنجليكو بذات موضوع البشارة. وفيها نجد مريم العذراء جالسة أو راكعة على يمين الصورة، قريباً من الجهة اليسرى للصورة يبدو الملاك بثياب غنية ودقيقة، رافعاً جناحيه وحاملاً زنبقة السيدة (مادونا). على الرغم من أن العمل سابقاً كان يُسند إلى غرلاندايو إلا أنه اليوم وُثّق أن يعود لليوناردو.[115] في اللوحة ذات المقاس الصغير تظهر العذراء مغمضة عينيها وفاتحة يدها في رمزية للخضوع لإرادة الله، مع أن مريم ليست خاضعةً أو خانعة لكنّها مطيعة، في اللوحة يظهر ظهور الملاك المفاجئ حيث تضع إصبعها علامة على المكان في الكتاب المقدس، وترفع يدها الأخرى في إشارة الترحيب أو المفاجأة.[90] وتقبل هذه الفتاة الهادئة دورها بكونها والدة الإله بثقة وإيمان وليس بخضوع. في هذه اللوحة يبرز ليوناردو الشاب الوجه الإنساني للعذراء مريم معترفاً بدور الإنسانية في تجسد الإله. الفتاة، التي قاطعها الرسول مباغتةً عند قراءتها، تضع إصبعًا في كتابها المقدس لعلامة على المكان، وترفع يدها في إشارة رسمية للترحيب أو المفاجأة. هذه الفتاة الهادئة تبدو وكأنها تقبل دورها كوالدة الإله، ليس بالاستقالة ولكن بثقة.[lower-alpha 22]

لوحاته في عقد 1480

لوحة غير منتهية تمثل القديس جيروم في البرية ح.1480، موجودة اليوم في القصر الرسولي

تلقى ليوناردو مطلع عقد الثمانينيات من القرن الخامس عشر عملين هامين، وبدأ بعمل آخر بغاية الأهمية من حيث التكوين، إلا أنّه لم ينه أي من العملين الأولين، واستغرق وقتاً طويلاً لانهاء العمل الثالث حتى وصل لمفاوضات مطولة لإنهاء العمل ودفع الديون.إحدى هذه الأعمال كانت لوحة القديس جيروم في البرية، التي يربطها بورتودون بفترة صعبة من حياة ليوناردو، كما يتضح من مذكراته: "ظننت أنني تعلم العيش؛ لكني كنت أتعلم فقط الموت." [28]على الرغم من أن اللوحة بدأت بالكاد، يمكن رؤية التركيب الغريب للغاية.[lower-alpha 23] يبدو القديس جيروم تائباً وسط الصورة، وعليه هالة خفيفة، والصورة تنظر إليه من الأعلى قليلاً.كما تجسد اللوحة جثوه على ركبتيه متخذاً شكل شبه منحرف، بحيث يمتد ذراع واحدة إلى الحافة الخارجية للرسم ويرنو بنظره في الاتجاه المعاكس. ويشير ج.واسيرمان إلى الصلة بين هذه اللوحة والدراسات التشريحية لليوناردو.[117] فيما نلاحظ في مقدمة الصورة، انعكاس للقديس جيروم بشكل أسد يزأر، فيما تكون ذراعاو جسد القديس متحلزنتان بشكل مزدوج في قاعدة مساحة الصورة، والمشهد الآخر المميز ضمن هذه اللوحة هو الصخوة الصلدة التي ينعكس عليها ظل القديس جيروم. كما يظهر العرض الجريء لتكوين الصور وعناصرها بين المظاهر الطبيعية والمشاعر الشخصية في لوحة عبادة المجوس، وهي الرائعة التي لم تكتمل، يظهرها رهبان القديس دوناتو في سوبيتو، والتي تمثل تركيباً معقداً للوحة بحوالي 250x250 سم2، وتجدر الإشارة أن ليوناردو قام بعدة رسومات تجريبية ودراسات تحضيرية لها، بما في ذلك رسم لمنظور خطي للأبنية ذات العمارة الكلاسيكية المهدمة التي تشكل جزءاً من الخلفية. لكن في عام 1482، ترك ليوناردو اللوحة بداعي ذهابه إلى ميلانو بناء على طلب لورينزو دي ميديشي من أجل الفوز بميله وبحماية لودوفيكو سفورزا. [20][115] عذراء الصخور وهو ثالث عمل هام في فترة الثمانينيات من القرن الخامس عشر، حيث دعته أخوية القديس دوناتو إلى ميلانو ليجسد فكرة طهارة العذراء، وكان العمل هو رسم لوحة ضخمة خلف المذبح بمساعدة الأخوة دي بريديس. عندها اختار ليوناردو أن يجسد لحظة مختلقة للقاء القديس يوحنا المعمدان عبر ملاكٍ، بالعائلة المقدسة عند ذهابها إلى مصر، وتظهر هذه اللوحة جمالاً استثنائياً غريباً من الألوان حول المسيح الطفل الرضيع، ومشهد طبيعي في البرية ذات الصخور المتلاطمة والمياه المتلاشية.[118] على الرغم من ضخامة الرسم، حوالي 200×120 سم2، إلا أنّه ليس بذي التعقيد الذي طلبه رهبان أخوية القديس دوناتو، حيث تصور اللوحة أربعة مشاهد بدلاً من خمسين حدثاً وصورة صخرية عدا الزخرفة المعمارية التي طلبها الرهبان، انتهى العمل من اللوحة آخر الأمر، في الواقع، رسمت نسختان من اللوحة حيث بقيت واحدة في كنيسة القديس دوناتو، في حين أخذ ليوناردو العمل الآخر معه إلى فرنسا. على الرغم من ذلك، لم يحصل الأخوان دي بريديس على حصتهم من العمل ولا الأخوية على رسومهم حتى القرن التالي. [41][56]

لوحاته في عقد 1490

اللوحة الأكثر شهرة ليوناردو في العقد الأخير من القرن الخامس عشر هي العشاء الأخير والتي قام برسمها لغرفة الطعام في كنيسة سانتا ماريا ديلي غراسي في ميلانو. والعشاء الأخير يمثل الوجبة الأخيرة التي شاركها يسوع مع تلاميذه قبل أسره وموته، وتظهر اللحظة التي قال فيها يسوع للتو "واحد منكم سيسلمني"، والذعر الذي سببته هذه العبارة.[41]

لاحظ الروائي ماتيو بانديلو [الإنجليزية] ليوناردو أثناء عمله وكتب، في بعض الأيام يرسم من الفجر حتى الغسق دون توقف حتى لتناول الطعام ثم يتوقف عن ذلك ولا يرسم لثلاثة أو أربعة أيام كل مرة.[119] وكان هذا خارج نطاق فهم ما كان عليه قبل الدير، الذي كان يلاحقه إلى أن طلب ليوناردو من لودوفيكو التدخل. ويصف فاساري كيف أخبر ليوناردو المضطرب بشأن قدرته على تصوير وجه المسيح ويهوذا الإسخريوطي بشكل مناسب. لكي لا يكون الدوق مضطراً لاستخدام نموذج سابق،[120] لكن عند الانتهاء، اعترف باللوحة أنها تحفة في التصميم والوصف،[121] لكن هذه الحال تدهور بسرعة، وذلك حسبما وصفها أحد المشاهدين بعد مئة عام أنها "مدمرة كلياً". [122] ليوناردو، بدلاً من استخدام التقنية المعتمدة ذاتها للفريسكو (اللوحات الجدارية)، استخدم التيمبورا فوق الخلفية التي كانت أساساً من الجيسو، مما أدى لتعرض سطح القالب للتساقط.[123] على الرغم من ذلك، تبقى اللوحة واحدة من أكثر الأعمال الفنية استنساخًا ؛ تم عمل عدد لا يحصى من النسخ بطرق مختلفة.

سيدة مع قاقم ح.1489-1490 في متحف تشارتوريسكي [الإنجليزية]في كراكوف (بولندا)

فيما برزت لوحة سيدة مع قاقم في هذه الفترة، والتي يُفترض أنها سيسيليا جاليراني [الإنجليزية] (حوالي 1483-1490) ، محبوبة لودوفيكو سفورزا.[124][125] وما يميزها هو تموضع الشخصية حيث يبرز وجها بزاوية مغايرة تماماً عن جذعها، وهو أمر غير معتاد في ذلك الوقت حيث كانت جميع الصور الشخصية جامدة تماماً، فيما يظهر القاقم كرمز يرتبط إما بالاحتضان والجلوس أو بلودفيكو الذي ينتمي إلى الذين يحملون وسام القاقم المرموق.[124]

لوحاته في القرن السادس عشر

الموناليزا أو الجيوكندا ح.1503–1505/07، في متحف اللوفر في باريس (فرنسا)

كلِّف ليوناردو برسم معركة أنغياري في قاعة الخمسمائة في قصر فيكيو في فلورنسا، عندها ابتكر تكويناً ديناميكياً يصور أربعة رجال يركبون خيول الحرب الهائجة الذين شاركوا في معركة من أجل حيازة الراية في هذه المعركة عام 1440. وقد تم تعيين مايكل أنجلو لرسم الجدار المقابل لتصوير معركة كاسينا. تدهورت لوحة ليوناردو بسرعة وهي معروفة الآن من نسخة لروبنز.[126] من بين الأعمال التي أنشأها ليوناردو في القرن السادس عشر هي الصورة الصغيرة المعروفة باسم الموناليزا أو الجيوكندا أو الضاحكة. ويمكننا القول أنها اللوحة الأكثر شهرة في العصر الحالي. حيث تعتمد شهرتها، على وجه الخصوص، على الابتسامة المراوغة على وجه المرأة، ونوعيتها الغامضة ربما بسبب زوايا الفم والعينين المظللة بمهارة بحيث لا يمكن تحديد طبيعة الابتسامة بالضبط. الجودة الغامضة التي اشتهر بها العمل أصبحت تسمى "سفوماتو" أو دخان ليوناردو. قال فاساري ، الذي يعتقد عمومًا أنه لم يعرف اللوحة إلا بسمعتها الطيبة ، أن "الابتسامة كانت ممتعة للغاية لدرجة أنها بدت إلهية وليست بشرية؛ وأولئك الذين رأوها دهشوا ليجدوا أنها كانت حية مثل الأصل".[127][lower-alpha 24]

الخصائص الأخرى للرسم هي الثوب غير المزخرف، حيث لا يوجد تنافس بين العينين واليدين عن التفاصيل الأخرى، خلفية المناظر الطبيعية المثيرة، ويبدو أن العالم في حالة تغير مستمر والتلوين الخافت والطبيعة السلسة للغاية في تقنية الرسم، استخدام الزيوت الموضوعة على درجة الحرارة، ومزجها على السطح بحيث لا يمكن تمييز ضربات الفرشاة.[lower-alpha 25] وأظهر واسرمان ما مفاده أن "طريقة الرسم هذه ستجعل حتى قلب أقسى الرجال يرق ويتعاطف معها".[130] حالة الحفظ المثالية وحقيقة عدم وجود علامة على الإصلاح أو الطلاء الزائد نادرة في لوحة من هذا التاريخ.

في اللوحة العذراء والطفل مع القديسة آن، تلتقط التركيبة مرة أخرى موضوع الأشكال في المناظر الطبيعية، التي يصفها واسرمان بأنها "جميلة بشكل مذهل"[131] ويعود هاركنز إلى صورة القديس جيروم مع الشكل المائل في صورة مائلة زاوية. ما يجعل هذه اللوحة غير عادية هو أن هناك شخصيتين غير مألوفتين متراكبتين. [41] تجلس ماري على ركبة والدتها، سانت آن. تميل إلى الأمام لكبح جماح الطفل المسيح وهو يلعب تقريبًا مع الخروف، علامة على تضحيته الوشيكة. أثرت هذه اللوحة، التي تم نسخها عدة مرات، على مايكل أنجلو ورافائيل وأندريا ديل سارتو، ومن خلالها بونتورمو وكوريجيو. تم اعتماد الاتجاهات في التكوين بشكل خاص من قبل الرسامين في البندقية تينتوريتو وفيرونيسي.

تدويناته ويومياته

لم تعهد النهضة الإنسانية وجود أبعادٍ مشتركة بين العلوم والفنون، إلا أن الابتكار والإبداع في دراسات ليوناردو في العلوم والهندسة يقاربان ما هو موجود في أعماله الفنية بشكل مثيرٍ في بعض الأحيان.[41] سُجلت هذه الدراسات في 13,000 صفحة من الرسومات والتدوينات التي تجمع الفن بفلسفة الطبيعة بما يجعل ليوناردو رائد العلم الحديث. كتب ليوناردو هذه الدراسات وحافظ عليها خلال حياته وترحاله فهو ملاحظ دائم لتفاصيل العالم من حوله.[41] إن هذه الرسومات والملاحظات تعرض تنوعاً هائلاً في الاهتمامات والانشغالات، وتراوحت هذه الانشغالات بين المعتاد من قائمة مشتريات وقائمة المدينين الذين يدينون له بالمال وبين المثير للاهتمام كتصميمات الأجنحة وأحذية المشي على الماء. وقد شملت أوراقه لوحاتٍ ودراسات للأقمشة وتصميمات الأزياء ودراساتٍ للوجوه والمشاعر والحيوانات والأطفال الرضع ودراساتٍ في علم التشريح والنبات والتكوينات الصخرية والدوامات والآلات الحربية وآلات الطيران والهندسة.[41]

تُظهر الصفحة دراسة ليوناردو للجنين في الرحم (حوالي عام 1510)، وهي محفوظة في المكتبة الملكية في قلعة وندسور

عهد ليوناردو بعد وفاته بدفاتر ملاحظاته ومفكراته التي كانت عبارة عن أوراق غير منظمة من مختلف الأحجام والأنواع، إلى تلميذه وخلفه فرانشيسكو ميلزي.[132] إلا أن الصعوبة والعسر تحفان مهمة نشر هذه الدفاتر ويرجع ذلك إلى أسلوب ليوناردو غير المألوف في الكتابة وطبيعة النطاق الذي تدور فيه هذه المفكرات.[133] وفي حوالي عام 1570، نسخ فنان من ميلان بعض لوحات ليوناردو في إطار تخطيطٍ لأطروحة عن الفن.[134] توفي ميلزي في عام 1570 وانتقلت على إثر ذلك المجموعات الورقية التي تركها ليوناردو إلى ابن مليزي المحامي أوراتسيو، والذي أولى القليل من العناية لتلك التدوينات في بادئ الأمر.[132] كان في بيت ميلزي مُعلمٌ خاص يدعى ليلو جافاردي، والذي أخذ ثلاث عشرة مخطوطةً إلى بيزا في عام 1587؛ وتصدى المهندس جيوفاني ماجينتا لجيفاردي في بيزا ولامه على فعلته المخالقة للقانون وأعاد المخطوطات إلى أوراتسيو. ونتيجة حيازة أوراتسيو الكثير من الأعمال المشابهة للمخطوطات، قام بإهداء الثلاث عشر مخطوطة لماجينتا. وانتشرت الأخبار حول تلك الأعمال الضائعة لليوناردو، فآثر أوراتسيو استرجاع سبعٍ من الثلاث عشرة مخطوطة، وأعطاها إلى بومبيو ليوني لنشرها في جزئين وأحد هذان الجزءان كان مخطوطة أتلانتيكس. أما المخطوطات الست الأخرى فقد وزعت بين قلة من الأفراد.[135] وبعد وفاة أوراتسيو، باع ورثته بقية ممتلكات ليوناردو وهكذا بدأ تشتت أعماله واندثارها.[136]

وجدت بعض أعمال دا فينشي طريقها إلى العرض ضمن مجموعات رئيسية مثل: المكتبة الملكية في قلعة وندسور ومتحف اللوفر والمكتبة الوطنية الإسبانية ومتحف فيكتوريا وألبرت ومكتبة الأمبروزيانا في ميلان والمكتبة البريطانية في لندن. والجدير بالذكر أن مخطوطة أتلانتيكس التي تضمّ اثني عشر مجلّدًا، موجودة في مكتبة الأمبروزيانا، وأن المكتبة البريطانية أتاحت مختارات من دستور أروندل عبر الإنترنت (المكتبة البريطانية، مخطوطة أروندل، 263).[137] وبلغ تفرق أعمال ليوناردو أن بعضًا منها موجودٌ في هولكهام هول [الإنجليزية] ومتحف متروبوليتان للفنون وحتى أن بعضًا منها أصبح ملكية خاصة لجون نيكولاس براون الأول وروبرت ليمان.[132] والمؤلَّف العلمي الكبير الوحيد الذي أصبح ملكية خاصة هو مخطوطة ليستر، التي يملكها بيل غيتس وتعرض مرة واحدة في السنة في مدن مختلفة حول العالم.

كان ليوناردو أعسرًا فغلبت الكتابة المعكوسة على طريقة تسجيله لملاحظاته وشروحاته،[138][46] فكانت كتاباته من اليمين إلى اليسار وبأحرف متصلة.[139][lower-alpha 26] بالإضافة إلى اعتماده على الشيفرات والرموز التي صرح بأنه ينوي بأن يجهزها للنشر.[138] وشرح المواضيع في صفحة واحدة مطوعاً الكلمات والصور لإيصال المعلومات مما جعل احتمالية ضياع الأفكار والمعلومات مستبعدًا إذا ما نشرت دون ترتيب.[142] لم تنشر أعمال ليوناردو أثناء حياته ولايزال سبب ذلك مجهولًا.[41]

دراساته العلمية

مجسم متعدد السطوح كما رسمه ليوناردو في كتاب باتشولي النسبية الذهبية، الذي نشر عام 1509.

اتخذ ليوناردو من الملاحظة نهجًا علميًا؛ فحاول دراسة الظواهر من خلال وصف وتصوير تفاصيلها الدقيقة دون اللجوء للتجربة أو الشروحات النظرية. إلا أن معاصريه من العلماء لم يلقوا بالاً لشخصيته كعالم وما تقدمه هذه الشخصية، لأنه افتقر إلى التعليم الرسمي في اللغة اللاتينية والرياضيات، على الرغم من أنه تعلم اللاتينية ذاتيًا. ودرس الرياضيات على يد لوكا باتشولي في تسعينيات القرن الخامس عشر الميلادي وجهز سلسلة رسومات توضيحية لمضلعات منتظمة تشكل هياكل ومجسمات، بغية نقش هذه الرسومات على رقاقات لاستعمالها في كتابٍ لباتشولي نشر عام 1509 اسمه النسبية الذهبية.[41] وفي الفترة التي عاشها في ميلان، درس الضوء من قمة مونتي روزا.[65] كما أن كتابته العلمية في دفاتره وكراساته تشير إلى بصمته في بدايات علم المستحثات[143][144]وهكذا دُعِي بأبي الآثار الأحفورية.[145]

أظهر محتوى يوميات ليوناردو، أنه خطط لسلسة من الأطروحات في شتى المجالات والموضوعات. وقيل بأن أحد هذه الأطروحات كانت أطروحة مترابطة عن علم التشريح، قد أشرف عليها سكرتير الكاردينال لويجي دراغونا في عام 1517.[146] جمع تلميذه ميلزي دراساته عن علم التشريح والضوء والمناظر الطبيعية ونشرها في كتاب بعنوان أطروحة عن الرسم في عام 1651 في فرنسا وإيطاليا بينما نُشِرت في ألمانيا في عام 1724،[147] وتضمنت الأطروحة نقوشًا صنعها الرسام الكلاسيكي نيكولا بوسان بناءً على رسومات ليوناردو.[148] تلك الأطروحة التي نشرت في فرنسا وصلت اثنين وستين طبعة على مدار خمسين سنة، مما جعل "ليوناردو يُرَى كأصلٍ النظرة الفرنسية الأكاديمية للفن"، بحسب دانيال أراس.[41]

على الرغم من اتباع ليوناردو الأساليب العلمية في تجاربه، ظهر تحليل حديث وشامل للعالم فريتيوف كابرا يناقش طبيعة ليوناردو كعالم، ويرى بأنه نوعٌ مختلفٌ من العلماء المعروفين كغاليليو ونيوتن وغيرهم من العلماء الذين تبعوه، ققد طعَّم نظرياته وفرضياته بالفن وخصوصًا الرسم باعتباره رجل عصر النهضة.[149]

ملاحظاته في علم التشريح وعلم وظائف الأعضاء

دراسة تشريحية للذارع (ح. 1510).

بدأ ليوناردو دراسة تشريح جسم الإنسان أثناء تدربه عند أندريا دل فروكيو، إذ كان أندريا يلزم تلاميذه على فهم ومعرفة المجال الذي سيرسمون فيه.[150] وقد أتقن ليوناردو التشريح الطبوغرافي الذي يدرس جسم الإنسان عبر تقسيمه إلى مناطق، وباعتباره رسامًا فقد تمكن من إتقان هذا المجال بسرعة، ورسم العديد من البنى التشريحية كالعضلات والأوتار وغيرها.

أُعطي ليوناردو الإذن لتشريح جثث البشر في مستشفى القديسة مريم الجديد في فلورنسا ولاحقًا في مستشفيات ميلان ورما، وذلك بفضل شهرته كرسام ناجح. وتعاون في دراساته مع الطبيب ماركانتونيو ديلا توري من عام 1510 إلى 1511. رسم ليوناردو أكثر من 240 لوحة مفصلة وكتب أكثر من 13000 كلمة في أطروحة عن علم التشريح.[151] ونُشِر جزء بسيط من المادة التي أعدها ليوناردو في علم التشريح في أطروحة عن الرسم.[133] وبينما كان ميلزي يصنف تلك المادة إلى فصول بهدف نشرها، فحصها عددٌ من خبراء علم التشريح والرسامين من أمثال فازاري وتشيليني وآلبرخت دورر، والذين رسموا عددًا من اللوحات باستخدام لوحات ليوناردو.[133]

رسم أولي لفسيولوجيا الدماغ البشري والجمجمة من عام (1510).

شملت رسومات ليوناردو في مجال التشريح العديد من الدراسات للهيل العظمي لجسم الإنسان وأجزائه وللعضلات والأوتار. وقد درس الوظائف الميكانيكية للهيكل العظمي والقوة العضلية التي تتحكم به بما يشابه ما يعرف اليوم بالميكانيكا الحيوية.[152] ورسم القلب والأوعية الدموية والأعضاء التناسلية وغيرها من الأعضاء الداخلية، ورسم أول لوحة علمية لجنين الإنسان في رحم أمه.[153] كانت هذه الرسومات والتدوينات سابقة لعصرها بمراحل ولو نشرت آنذاك لأحدثت مساهمة كبرى في العلوم الطبية.[151]

الرجل الفيتروفي،1485، معرض الأكاديمية في البندقية

كما سجل ليوناردو تأثير العمر وعواطف الإنسان وتحديدًا الغضب على وظائفه. ورسم علامات الأمراض وتشوهات الوجه كما تظهر على الأشخاص.[41][153] وقد درس ورسم تشريح العديد من الحيوانات، فشرّح الأبقار والطيور والقردة والدببة والضفادع، وقدمت رسوماته في هذا السياق مقارنة بين البنية التشريحية لهذه الحيوانات وتشريح الإنسان. بالإضافة إلى عددٍ من الدراسات عن الأحصنة.[153]

ساعدت الوثائق وعمليات التشريح للعضلات والأعصاب والأوعية التي قام بها ليوناردو في وصف وظائف وميكانيكا حركة الجسم. وقد حاول معرفة مصدر عواطف الإنسان والتعابير الصادرة عنه. وخلص إلى أنه من الصعب دمج التصور الحالي لأجهزة الجسم مع نظريات الأخلاط الأربعة، ولكنه في النهاية ترك شروحات وظائف الأعضاء ومحاولة تفسيرها. وسجل في ملاحظاته أن موقع الأخلاط ليس التجويفات الدماغية أو الجهاز البطيني أو القلب أو الكبد، ورأى بأن القلب هو الذي يحدد عمل جهاز الدوران. وكان أول من عرَّف تصلب الشرايين وتليف الكبد. بنى نموذجًا لبطينات الدماغ مستخدمًا الشمع المذاب ونموذجًا زجاجيًا للشريان الأبهر بهدف ملاحظة نمط تدفق الدم عبر الصمام الأبهري باستخدام الماء وبذور الأعشاب. هذه الأعمال في علمي التشريح ووظائف الأعضاء نشرها الطبيب البلجيكي فيزاليوس في كتاب بنية جسم الإنسان في عام 1543.[154]

من أشهر رسومات دا فينشي في علم التشريح: لوحة الرجل الفيتروفي (ح.1485) التي تُعنى بدراسة نِسَب الجسم البشري. تمثل اللوحة رجلين عاريين في وضع متراكب أحدهما داخل دائرة والآخر داخل مربع. تم الرسم على أساس أبعاد الإنسان المثالي التي وضحها المهندس الروماني فيتروفيو والذي إلى اسمه نسبت اللوحة "الرجل الفيتروفي". اللوحة محفوظة في خزانة الرسومات والمطبوعات في متحف معارض الأكاديمية في مدينة البندقية بإيطاليا، تحت المرجع 228. مثل معظم الأعمال المصممة على الورق، تُعرض للجمهور من حين لآخر فقط، لذلك فهي ليست جزءاً من العرض المعتاد في المتحف.[155][156] عُرِضت اللوحة مؤخراً في معرض متحف اللوفر لأعمال دا فينشي، في الفترة من 24 أكتوبر 2019 إلى 24 فبراير 2020 كجزء من اتفاقية بين فرنسا وإيطاليا.[157][158]

اختراعاته وتدويناته في الهندسة

رسم تخطيطي لآلةٍ طائرة (حوالي عام  1488)، والتي قُدِمت لأول مرة في مجلد مخطوطات عن تحليق الطيور [الإنجليزية].
المسمار الجوي (حوالي عام  1489)، الذي يشبه النموذج الأولي لطائرة مروحية، من مخطوطة أتلانتيكس.

برع ليوناردو في الهندسة أيضًا واشتهر كمهندس خلال فترة حياته، مستخدمًا ذات المنهج العقلاني والتحليلي الذي اتبعه في دراسة وتقصي جسم الإنسان وعلم التشريح، فدرس وصمم عددًا مذهلاً من الآلات والأدوات. وأنتج بإتقانٍ لا مثيل له الشكل الأول للرسم التقني الحديث بما فيه تقنية العرض التفصيلي التي توضح الأجزاء والتراكيب الداخلية للآلة بما يحاكي أسلوب الرسم في تشريح جسم الإنسان. شكلت هذه الدراسات والمشاريع الهندسية جزءًا من مخطوطاته وبلغت أكثر من خمسة آلاف صفحةٍ.[159] بلغ علم ليوناردو في الهندسة أن كتب رسالةً في عام 1482 إلى دوق ميلان لودوفيكو سفورزا يخبره بأنه قادرٌ على تصنيع كل أنواع الآلات القادرة على حماية المدينة وحصار المدن. وعندما هرب من ميلان إلى البندقية في عام 1499، عمل كمهندسٍ وبنى نظامًا متحركًا من المتاريس لحماية المدينة أثناء الهجوم عليها. كما صمم مخططًا لتحويل مسار تدفق نهر أرنو في عام 1502 وهو مشروعٌ عمل عليه نيكولو مكيافيلي أيضًا.[160][161] وتابع بناء تصور عن تخطيط قنوات المياه في سهول لومبارديا في عهد لويس الثاني عشر[65] ونهر اللوار وتفرعاته في عهد فرانسوا الأول.[162] شملت تدوينات ليوناردو الهندسية عددًا كبيرًا من الاختراعات العملية وغير العملية، إذ تضمنت آلاتٍ موسيقية وفارسًا آليًا ومضخات هيدروليكية وآليات المرفق التي تدور بشكل عكسي وقذائف هاون ذات زعانف ومدفع بخاري.[28][41]

رسومات ليوناردو لعربة حربية ومركبة قتالية.

قضى ليوناردو حياته مولعاً بالطيران، فألف فيه الدراسات كمجلد مخطوطات عن تحليق الطيور [الإنجليزية] (حوالي عام 1505)، وخطط للعديد من الآلات الطائرة كالحوامة ذات الأجنحة الخفاقة وآلة برأسٍ دوارٍ.[41] عرضت القناة الرابعة البريطانية فيلمًا وثائقيًا في عام 2003 اسمه آلات حلم ليوناردو؛ يشرح ويبني العديد من تصميمات ليوناردو كالمظلة والقوس المستعرض العملاق.[163][164] أثبتت بعض هذه التصميمات نجاحها، في حين أن البعض الآخر كان أقل نجاحًا عند اختبارها.

كشف البحث الذي أجراه مارك فان دين برويك عن نماذج أولية قديمة لأكثر من مائةِ اختراع منسوبٍ لليوناردو. يشير التشابه بين شروحات ليوناردو والرسومات من العصور الوسطى واليونان القديمة وروما والإمبراطوريات الصينية والفارسية ومصر إلى أن جزءًا كبيرًا من اختراعات ليوناردو قد صُورت قبل عصره وحياته. ويبقى ابتكار ليوناردو هو الجمع بين الوظائف المختلفة لتلك المسودات الموجودة ووضعها في مشاهد توضح فائدتها. فابتكر شيئًا جديدًا، من خلال إعادة تشكيل الاختراعات التقنية.[165]

سمعته وشهرته

ليوناردو دا فينشي وهو يلفظُ أنفاسه الأخيرة بين ذراعي فرانسيس الأول ملك فرنسا (وهو مشهدٌ يرجحُ أنه خيالي)، بريشة جان أوغست دومينيك آنغر في عام 1818.

كان ليوناردو في زمنه ذائع الشهرة حتى أنَّ ملك فرنسا حمله معهُ من إيطاليا وكأنَّه غنيمةُ حَرْب، ويُزْعَمُ أن الملك وقفَ إلى جانبه في شيخوخته وحمله بين ذراعيه لحظة ما وافته المنيَّة. وما زالت الجماهير تصطفُّ في الوقت الحاضر لمشاهدة تحف ليوناردو الفنية، كما تطبعُ رسومه الشهيرة على الكثير من القمصان ويشيدُ بعبقريته العديد من الأدباء ويتحرُّون عن حياته الشخصية، بل ويتنافسون في تخمين معتقدات وآراء رجلٍ بمثل منزلته.[41]

تمثالٌ لليوناردو دا فينشي معروضٌ على أبواب معرض أوفيزي الشهير في فلورنسا، وقد نحته لويغي بابمالوني.

حازَ ليوناردو تقديراً كبيراً من رسَّامين ونُقَّاد ومؤرّخين، وممَّا يدلّ على ذلك كثرةُ ما كُتِبَ عنه من مدحٍ وتبجيل، فقالَ عنهُ بالداساري كاستيليوني في عام 1528 (وهو مؤلّف كتاب رجل البلاط الذي يتحدَّثُ عن صفات رجل البلاط المثالي): «... وهو كذلك من أعظم الرسَّامين في عالمنا، فليسَ لهُ مثيلٌ في هذا الفنّ»،[166] كما يقول عنه كاتب السير الذاتية أنونيمو غاديانو في نحو عام 1540: «عبقريته من النُّدْرَة والشّمول بحيث يحقّ لنا القول أن الطبيعة صنعت معجزةً فيه»."[167] ويقول جورجو فازاري في نسخةٍ من كتابٍ عن التراجم (عنوانه "سير الفنَّانين")[168] في فاتحة فصلٍ مُخصَّصٍ لليوناردو:

«يولد الكثير من الرجال والنساء الموهوبين على مرِّ الأيام العادية، لكن يحدثُ بين فينةٍ وأخرى أن تهبَ السَّماء لشخصٍ واحدٍ جمالاً وعظمةً وموهبةً تكسرُ حدود الطَّبيعة وتُخلِّفُ وراءهُ سائر الناس سواه، فتبدو كل أعماله وكأنَّها وحيٌ ويبدو كلُّ ما يصنعهُ وكأنَّ صانعه الله لا الإنسان. ويقرُّ الجميع بأنَّ هذه هي حال ليونردو دا فينشي، فهو فنَّانٌ تميَّزَ ببهاء منظره وبعظمته اللا محدودة في كُلِّ ما عمله وبعبقريته الأخَّاذة التي حلَّت كُلَّ مشكلةٍ انكبَّ على بحثها بكلُّ يُسْر.»

طلعت موجة تقدير جديدة لعبقرية ليوناردو في القرن التاسع عشر، فكتبَ عنه الفنان هنري فوسيلي في سنة 1801 قائلاً: «وهكذا بزغَ فجر الفنّ الحديث حينما خطى إلى الساحة ليوناردو دا فينشي ببهاءٍ علا به عمَّن سبقهُ من الموهوبين: بهاءٌ تجتمعُ فيه مكوّنات العبقرية كافَّة».[169] ويتّفق معه في ذلك ما كتبه إيه. إي. ريو سنة 1861 عن ليوناردو: «ارتقى عن سائر الفنَّانين بعُمْق عبقريَّته ونُبلها».[170] وفي نفس هذه الفترة كانت كتب ولوحات ليوناردو قد نالت شهرةً كبيرةً في أرجاء أوروبا، فكتب الناقد الفرنسي إيبوليت تين في سنة 1866: «لعلَّه ليس في عالمنا مثالٌ آخر على عبقريةٍ بهذا التعدّد في مجالاتها واللانهائية في تطلُّعاتها والدقة في طبيعتها والتفوّق على زمانها وعلى مئات السنين بعده».[171] وكتب مؤرّخ الفن برنار برنسن في سنة 1896: «من حقّنا أن نقول عن ليوناردو وحده من سائر الفنَّانين وبالقصد الحرفي: أن ما من شيءٍ لمستهُ يدهُ إلا وتأصَّلَ فيه جمالٌ خالد، فسواءٌ أكان رسماً لجُمجمة أم مكوّنات عشبةٍ ضارَّة أم تشريح عضلةٍ فإنَّ خطوط ريشة ليوناردو ونوره وظِلَّه تُحوِّلُهُ إلى تحفةٍ تضجُّ بالحياة».[172]

متحف ليوناردو في مدينة فينشي الإيطالية، وفيه مجموعةٌ من تماذج للآلات التي صمَّمها ليوناردو صُنِعَت بناءً على رسوماته ومُخطَّطاته.

وبقيَ الاهتمام منصباً على عبقرية ليوناردو دا فينشي دون كلل، فانكبَّ الخبراء يدرسون مؤلِّفاته ويترجمونها ويحلّلون لوحاته بتقنياتٍ علمية ويتجادلون في أيِّ منها رسمتها يداهُ وأيُّها نُسِبَت إليه زوراً، ويهيمونَ بحثاً عمَّا سُجِّلَ من لوحاته التي لم يعُدْ لها أثرٌ معروف.[173] وكتبت ليانا بورتولون عنه في سنة 1967 قائلة: «أُفْعِمَ ليوناردو باهتماماتٍ متنوِّعةٍ حثَّتهُ على التبحُّر في كلّ فرعٍ من فروع المعرفة الإنسانية، ولهذا فهو يعتبرُ عن جدارةٍ ألمع وأشمل العباقرة كافّة بمعنى الكلمة ... مضت خمسة قرونٍ على وفاة ليوناردو، وما زلنا هاهُنا نُفكِّرُ فيه بذهول».[28] ونشر المؤلف والتر إيزاكسون كتاباً عن سيرة ليوناردو دا فينشي في سنة 2017،[105] واستقى هذه السيرة من بحثٍ في آلاف المدخلات بيوميَّات ليوناردو وكذلك من دراسة ملاحظاته وتخطيطاته ورموزه وتأمّلاته، ويعتبره إيزاكسون أعظم مخترعٍ قط.[174]

أطلق متحف اللوفر في باريس احتفالاً لإحياء الذكرى الخمسمائة على وفاة ليوناردو بين شهر نوفمبر 2019 إلى فبراير 2020، فافتتح أكبرٍ معرضٍ تجتمعُ فيه أعمال ليوناردو في التاريخ كُلِّه وضمَّ فيه أكثر من 100 لوحةٍ ورسمٍ ودفتر يوميات. واجتمعت في المعرض 11 لوحةً أكملها ليوناردو في حياته، منها خمس لوحاتٍ يملكها اللوفر، على أن الموناليزا لم تكُن متضمَّنة بسبب الطلب الهائل عليها لدى زوَّار متحف اللوفر. وأما لوحة الرجل الفيتروفي فعُرِضَت فيه، لكن ذلك لم يأتِ إلا بعد معركة دعاوى قضائية مع مالكها، وهو متحف معارض الأكاديمية في البندقية، كما أن لوحة سالفاتور مندي لم تكُن متضمَّنةً لأن مالكها (وهو من المملكة العربية السعودية) لم يوافِقْ على تأجيرها.[175][176]

دفنه

قبر ليوناردو دا فينشي في كنيسة القديس هيربر بقلعة دامبوا، ويُوضّح شاهدُ القبر أن الجثمان المدفونَ فيه رُبَّما يكون جثمان دا فينشي، لكن المسألة يلفُّها الشك.[177]

دُفِنَ ليوناردو دا فينشي في الكنيسة الجمعية [الإنجليزية] للقديسة فلورينتين بقلعة دامبوا [الإنجليزية] في فرنسا، لكن الكنيسة تعرَّضت لأضرارٍ جمَّة أثناء الثورة الفرنسية وتهدَّمَتْ كاملةً في سنة 1802،[177] وحدث أن تخرَّبت بعضُ القبور بسبب ذلك فتناثرت العظامُ منها واختلطت ببعضها، ولذا أمسى من العسير التأكد ممَّا حلَّ بجثمان دا فينشي. أجرى مفتش عام للفنون الجميلة (اسمهُ أرسين هوزيه) في سنة 1863 تنقيباً في أطلال الكنيسة عثر فيه على هيكل عظمي شبه كامل في إصبعه خاتم برونزي ورأسهُ أبيض الشَّعر وحوله أشلاء حجارةٍ عليها الحروف: "يو" و"ار" و"دو" و"فينش"، فافترضَ أنها مكوِّنات اسم ليوناردو دا فينشي،[177][178][179][180] كما اكتشفَ بجوار العظام ترساً فضياً عليه صورة فرانسوا الأول ملك فرنسا، ومظهر الملك -دون لحيةٍ- يطابقُ مظهره في فترة حياة ليوناردو، وكان عددُ الأسنان في جمجمة صاحب الهيكل العظمي (وهي ثمانية أسنان) يطابقُ العدد المتوقع لشخصٍ بسنّ ليوناردو،[179] وظنَّ هوزيه خصوصاً أنه اكتشفَ جثمان دا فينشي لأن الجمجمة التي وجدها كانت أكبر من المعتاد بكثير،[180] على أنَّه شعر بأن الهيكل العظمي "قصيرٌ بعض الشيء". ويتّفق بعض المؤرخين في أن الهيكل العظمي، وطوله 173 سنتيمتراً، قد يعود لليوناردو فعلاً.[181]

جٌلِبَ الجثمان الذي اكتشفه هوزيه إلى باريس (ما عدا الخاتم البرونزي وخصلة شعر أبيض)[88] بصندوقٍ رصاصي، ويقالُ أن جمجمته عُرِضَت هناك على نابليون الثالث[179] ثُمَّ أُعِيدَتْ إلى قلعة دامبوا ودُفِنَت مع الجثمان في كنيسة القديس هيربر سنة 1874.[177] وأضاف نحَّات اسمه فرانسيسكو لا موناكا شاهداً جديداً للقبر في الثلاثينات،[182] ويقولُ شاهد القبر الآن أن الجثمان "ربّما" ينسبُ إلى ليوناردو، فالمسألة ما زالت عُرْضةً للشك.[177] ولاحظ بعضُ الباحثين أن ذراع الهيكل العظمي اليمنى مطويَّة فوق رأسه، فبرَّرُوا ذلك بأن يد دا فينشي اليُمْنى كانت مشلولة في آخر حياته.[179][183][184] وأُعْلِنَ في سنة 2016 أن بعض العلماء سيجرون اختباراً للحمض النووي للتحقّق من هوية صاحب الجثمان،[177] وذلك بمقارنته مع عيّنات من حِمْض ليوناردو النووي أُخِذَت من أعماله الفنية ومن سلالة أخيه دومينيكو،[177] كما قد تُحلَّلُ بالتسلسل،[185] ولو أن النتائج لم تُعْلَن بَعْد. وقد بيع الخاتم البرونزي الذي عُثِرَ عليه مع الجثمان وخصلة الشعر الأبيض إلى مواطن أمريكي،[lower-alpha 27] وعُرِضَ كلاهما في مدينة فينشي في 2 مايو 2019 بمناسبة الذكرى الخمسمائة على وفاة ليوناردو.[186][88]

2019: عام ليوناردو دا فينشي

أطلقت إيطاليا على 2019 اسم "عام دا فينشي" لأنه يوافق مرور الذكرى الخمسمائة على وفاته. وأُقِيمت بهذه المناسبة احتفالات في المعارض الفنية وعروض مسرحية وأفلام سينمائية في بعض المدن الإيطالية مثل روما وميلانو وفلورنسا، وكذلك احتفالات في بعض المدن الأوروبية مثل باريس.[187]

من أقواله

  • إن الطبيعة لطفت بنا لأنها جعلتنا نعثر على المعرفة حيثما أدرنا وجوهنا في هذا العالم.
  • إن الرجال الأجلاف ذوي الإدراك السطحي لا يستحقون سوى كيس يستوعبون به طعامهم ويخرجونه ثانية، لأنهم لايعدون إلا أن يكونوا قناة هضمية.
  • كثيرون هم الذين اتخذوا من الأوهام والمعجزات الزائفة وخداع البشر تجارة لهم.
  • ما أن تتذوق طعم الطيران ستسير دوما على الأرض فيما عيناك معلقتان في السماء حيث أنك كنت هناك وإلى هناك ستتوق إلى العودة دوما

اقرأ أيضا

الملاحظات

  1. تنسبُ إلى ليوناردو دا فينشي -بالكلية أو الجزئية- 15 رسم فني باقٍ في زمننا (بحسب معظم مؤرّخي الفن). ومعظم هذه الرسومات هي لوحات مؤطَّرة، على أنَّ منها رسماً جدارياً ورسماً على ورقة كبيرة ورسمَيْن لم يكتملا ولم يُنْجِزْ منهما إلا قليلاً، كما نُسِبَت إليه رسوماتٌ عدّة أخرى ولو أن نسبتها له تبقى غير مؤكدة.
  2. ورد تاريخ ولادة ليوناردو في يوميات جده السيد أنطونيو:[16] "ولد حفيدٌ لي يوم السبت الموافق 15 أبريل، بعد ثلاث ساعات من هبوط الليل". بما أن مذكرات الجد تتحدث عن توقيت فلورنسا، والشمس تغرب هناك في السابعة إلا ربعًا مساءً، وبما أن ولادة ليوناردو كانت حدثت بعد ثلاث ساعات من غروب الشمس فالمفترض أنه وُلِدَ في العاشرة إلا ربعًا مساءً في 14 أبريل وفقاً للحساب الحديث.[17]
  3. أدرج ليوناردو امرأة تدعى كاترينا بين مُعالِيه في وثائقه الضريبية بين عامي 1493 و1495. وعندما توفيت عام 1495، أشارت قائمة نفقات الجنازة إلى أنها كانت والدته.[19]
  4. لقد اقتُرح أن كاترينا ربما كانت أمة من المشرق العربي أو الشرق الأدنى "أو ربما من حوض البحر الأبيض المتوسط" بل ومن أصل صيني ربما، ويقول رئيس متحف ليوناردو في بلدة فينشي (الناقد الفني أليساندرو فيتسوسي) أن هناك أدلة على أن بييرو مَلَك أَمَةً اسمها كاترينا.[23] من هذه الأدلة تمّ إعادة تشكيل بصمةٍ من بصمات ليوناردو، وظهر فيها نمطٌ يتطابق بنسبة 60% مع بصمات شعوب المشرق العربي أو الشرق الأوسط، لذا فمن المحتمل أن أصول ليوناردو كانت مشرقيَّة، ولو أن سيمون كول (وهو أستاذ مشارك في علم الجريمة والقانون والمجتمع في جامعة كاليفورنيا في إرفاين) دحضَ هذا الادعاء بقوله: "لا يمكنك التنبؤ بعرق شخص ما نتيجة صدفة ما، خاصة إذا كانت هذه الصدفة وليدة إصبعٍ واحدٍ فقط". ووجدَ المؤرخ مارتن كيمب في الآونة الأخيرة وبعد البحث في محفوظات وسجلات جديدة دليلاً على أن والدة ليوناردو كانت شابة إيطالية اسمها كاترينا دي ميو ليبي.[24]
  5. يشير إدراج لقب 'ser' (وهو اختصارٌ للقب الإيطالي Messer أو Messere، الذي يستخدم كلقب للتعبير عن الاحترام والتقدير قبل المناداة بالاسم الأول) إلى أن والد ليوناردو كان رجلًا نبيلًا.
  6. كما لم يكتب دا فينشي أبداً عن والده، ما عدا ملاحظة عابرة عن وفاته أضاف فيها ثلاث سنوات إلى عمر والده الحقيقي.[31] وقد تنازع معهم على الميراث بعد موت والده.[30]
  7. في القرن الثاني عشر، وصف القس ثاوفيليوس بشكل مفصل المهارات الفنية والتقنية والفنون المتنوعة لورش عمل العصور الوسطى وعصر النهضة من خلال نصه "عن الفنون المتنوعة".
  8. أظهر سجل دفع المشتركين بأخوية القديس لوقا أن ليوناردو انضم إلى نقابة القديس لوقا بحسب الكتاب الأحمر (بالإيطالية: Libro Rosso A)، 1472–1520، أكاديمية الفنون الجميلة .[20]
  9. كُتبَ على ظهراللوحة: "أنا، أنا باقٍ مع أنتوني، أنا سعيد"، وربما المقصود بأنتوني والد ليوناردو.
  10. في عام 2005، أُعيد اكتشاف ورشة الدير أثناء ترميمِ جزء من مبنى شغلته إدارة الجغرافيا العسكرية لمدة 100 عام.[58]
  11. فُقِدَت هاتان اللوحتان لاحقاً، ويمكننا معرفة مظهر لوحة مايكل أنجلو كاملاً لأن لها نسخة رسمها باستيانو دا سانجالو في سنة 1542.[63] ولا تُعرف لوحة ليوناردو إلا من رسوماتها التمهيدية وعدة نسخ للوحته الوسطى، وأشهر هذه النسخ وربما أقلّها دقة رسمها بيتر بول روبنس.[64]
  12. نُقل عن البابا ليو العاشر قوله: "هذا الرجل لن ينجز أي شيء أبداً! يفكر في النهاية قبل البداية!" (Wallace 1972, p. 150)
  13. لا تزال المناسبة التي صُنع من أجلها الأسد الآلي مجهولة، ولكن يعتقد أن الأسد كان في استقبال الملك عند دخوله مدينة ليون وربما استُخدم في مباحثات السلام بين الملك الفرنسي والبابا ليو العاشر في بولونيا، وأُعيد بناء الأسد وهو معروض في متحف بولونيا.[76]
  14. جرى التوثّق منها من خلال تشابهها مع صورة ليوناردو التي يفترض أنه رسمها لنفسه.[79]
  15. أُعلن عن هاتين اللوحتين لشخص ليوناردو في الذكرى الخمسمائة لوفاته.
  16. "...السيد ليوناردو فينشي [ك‍]... عجوزٌ يزيد عمره عن 70 عاماً...أظهر معاليه ثلاث لوحات، وهو مصابٌ بشلل في يده اليمنى، فلا يتوقع المرء منه مزيداً من اللوحات الجيدة".(Wallace 1972, p. 163)
  17. صور الفنان الكلاسيكي آنغر مشهد وفاة ليوناردو بين ذراعي الملك فرانسوا بلوحاتٍ رومانسية، وكذلك الفنان الفرنسي ميناجوت وغيره من الفنانين الفرنسيين، والفنانة السويسرية أنجيليكا كوفمان.
  18. في يوم وفاة ليوناردو، أصدر الملك مرسوماً ملكياً في سان جيرمان أونلي للقيام برحلة لمدة يومين من كلو لوسي، واعتُبر هذا دليلاً على أن الملك فرانسوا لم يكن قرب ليوناردو وهو على فراش الموت، ولو أن الملك لم يوقع المرسوم.[86]
  19. كان من المقرر مكافأة الستين فقيراً بإكراميَّات أي بالمال تحقيقاً لرغبة ليوناردو.
  20. كان لتمثال دوناتيللو الشهيرة لداوود تأثير إنساني كبير على لوحات ليوناردو في آخر حياته، وخصوصاً لوحة يوحنا المعمدان.[90][40]
  21. دٌرست شهرته من قبل دانيال أريس Arasse.[112]
  22. يورد مايكل باكساندال خمسة ظروف تجدر الإشارة لردة فعل مريم العذراء على حضور الملاك هي القلق والتأمل والتعجب والتقديم والاستحقاق، فيما أنّ الصورة لا تنقل أي من هذه العواطف أو التقاليد المحددة.[116]
  23. اللوحة التي كانت في القرن الثامن عشر ملكاً لأنجليكا كوفمان، والتي اقتطعت فيما بعد، ووجد القسمان الأساسيان في متجر للخردوات و أحذية. حيث أخذا وجمعا ثانيةً، من المحتمل أن الأجزاء الخارجية للصورة مفقودة.
  24. أما إذا كان فاساري قد رأى الموناليزا أم لا هو موضوع للنقاش. يستند الرأي القائل بأنه لم يرَ اللوحة والسبب الأساسي يعود إلى حقيقة أنه يصف الموناليزا بأنها ذات حواجب. فيما دانيال آراس في "ليوناردو دا فينشي" يناقش إمكانية أن ليوناردو ربما يكون قد رسم الشكل بالحاجبين ومن ثم تم إزالتهما لاحقًا. (لم يكونوا من المألوف في منتصف القرن السادس عشر.)[41] قال باسكال كوتي في عام 2007 أنه وفقاً لتحليل عمليات المسح عالية الدقة، كان لدى الموناليزا حواجب ورموش تمت إزالتها لاحقاً.[128]
  25. يكتب جاك واسرمان عن "المعالجة الفريدة للأسطح" في هذه اللوحة.[129]
  26. رسم بيده اليسرى أيضًا، وكانت ضرباته في التظليل "مائلة من اليسار إلى اليمين – أي الضربة الطبيعية لفنان أعسر".[140] وكتب أحيانًا بالطريقة التقليدية مستخدمًا يده اليمنى.[141]
  27. اشترى جامع تحفٍ أمريكي الخاتم البرونزي وخصلة الشعر الأبيض من حفيدٍ من أحفاد المفتّش الفرنسي هوزيه في باريس سنة 1925، وبيع الخاتم والخصلة لجامع تحف أمريكي آخر في سنة 1985.[88]

    روابط خارجية

    • بوابة القرن 18
    • بوابة أدب
    • بوابة أعلام
    • بوابة إيطاليا
    • بوابة التاريخ
    • بوابة تشريح
    • بوابة رياضيات
    • بوابة علم الفلك
    • بوابة علوم
    • بوابة علوم الأرض
    • بوابة عمارة
    • بوابة فرنسا
    • بوابة فلسفة
    • بوابة فنون
    • بوابة فنون مرئية
    • بوابة كتب
    • بوابة موسيقى
    • بوابة هندسة تطبيقية
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.