ماكس بورن

ماكس بورن (بالألمانية: Max Born) (11 ديسمبر 1882–5 يناير 1970) فيزيائيًّا وعالم رياضيات يهوديًا ألمانيًا، وله الدور الرئيسي في تطوير ميكانيكا الكم. قدم أيضًا إسهامات في فيزياء الجوامد والبصريات وأشرف على عمل عدد من الفيزيائيين البارزين في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين. حصل بورن سنة 1954 على جائزة نوبل في الفيزياء بفضل «بحثه الجوهري في ميكانيكا الكم، خصوصًا التفسير الإحصائي للدالة الموجية».[31][32][33]

ماكس بورن
 

معلومات شخصية
الميلاد 11 ديسمبر 1882 [1][2][3][4][5][6][7] 
فروتسواف [8][9][10][11] 
الوفاة 5 يناير 1970 (88 سنة)[1][2][3][4][5][12][6] 
غوتينغن [13][14][15][16] 
الإقامة غوتينغن
إدنبرة
فروتسواف
كامبريدج
باد بيرمونت  
مواطنة
الرايخ الألماني
المملكة المتحدة
المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا (–12 أبريل 1927) 
عضو في الجمعية الملكية ،  والأكاديمية البروسية للعلوم ،  والأكاديمية الألمانية للعلوم في برلين ،  والأكاديمية الألمانية للعلوم ليوبولدينا ،  وأكاديمية العلوم في غوتينغن ،  وأكاديمية العلوم في الاتحاد السوفيتي ،  والأكاديمية الملكية السويدية للعلوم ،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم ،  والأكاديمية الروسية للعلوم ،  والجمعية الملكية لإدنبرة ،  والأكاديمية الوطنية للعلوم  
أبناء غوستاف فيكتور رودولف بورن  
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة غوتينغن (أبريل 1904–يوليو 1906)
جامعة هايدلبرغ (1902–1902)
جامعة فروتسواف (1901–1904)
جامعة زيورخ (1903–1903)
كلية غنفيل وكيوس  
مشرف الدكتوراه كارل ديفيد تولمي رونج [17] 
تعلم لدى جوزيف جون طومسون  
طلاب الدكتوراه روبرت أوبنهايمر [18]،  وباسكوال جوردان [19]،  وماريا غوبرت ماير [20]،  وفريدريش هوند [21]،  وفيكتور ويسكوبف [22]،  وهربرت إس. غرين [23] 
التلامذة المشهورون كلاوس فوكس ،  وفولفغانغ باولي  
المهنة فيزيائي [24][25][26]،  ورياضياتي ،  وأكاديمي ،  وأستاذ جامعي ،  وكاتب غير روائي ،  وفيزيائي نظري ،  وعالم [27] 
اللغات الألمانية [28] 
مجال العمل فيزياء نظرية  
موظف في جامعة غوته في فرانكفورت ،  وجامعة غوتينغن ،  وجامعة هومبولت في برلين ،  وجامعة كامبريدج ،  وجامعة إدنبرة  
الخدمة العسكرية
الفرع الجيش الإمبراطوري الألماني  
المعارك والحروب الحرب العالمية الأولى  
الجوائز
جائزة نوبل في الفيزياء   (1954)[29][30]
وسام هيوز (1950)
ميدالية ماكس بلانك   (1948)
 وسام الصليب الأكبر من رتبة استحقاق من جمهورية ألمانيا الاتحادية
زمالة الجمعية الملكية لإدنبرة  
زميل في الجمعية الملكية   
التوقيع
 

دخل بورن إلى جامعة غوتينغن عام 1904، والتقى هناك بعلماء الرياضيات البارزين الثلاثة: فيليكس كلاين وديفيد هيلبرت وهيرمان مينكوفسكي. كتب أطروحة الدكتوراه خاصته حول موضوع «استقرار منحني المرونة في المستوي والفراغ (الفضاء)»، حاز بفضلها على جائزة كلية الفلسفة السنوية لجامعة غوتينغن. في عام 1905، بدأ بحثه بالنسبية الخاصة مع مينكوفسكي، وكتب بعدها أطروحته لشهادة التأهل للأستاذية حول نموذج طومسون للذرة. قادت صدفة لقائه بفريتز هابر في برلين عام 1918 إلى نقاش حول السلوك الذي يتشكل فيه المركب الأيوني عندما يتفاعل معدن مع الهالوجين، الذي يُعرف اليوم باسم دورة بورن-هابر.

في الحرب العالمية الأولى، بعد وضعه كعامل في الراديو، نُقل إلى أعمال بحثية تتعلق بتقدير المدى الصوتي بفضل معرفته المتخصصة بهذا المجال. في عام 1921، عاد بورن إلى غوتينغن، أعدّ منصبًا آخر ليتولاه صديقه وزميله جيمس فرانك. بفضل بورن، أصبحت غوتينغن واحدة من أهم المراكز في الفيزياء. في عام 1925، صاغ  بورن وفيرنر هايزنبيرغ ميكانيكا المصفوفة. في السنة التالية، وضع التفسير المعياري الحالي لدالة الكثافة الحتمية لـ ψ*ψ في معادلة شرودنجر، التي حاز بفضلها على جائزة نوبل عام 1954. امتد تأثيره إلى ما هو أبعد من بحثه. ماكس دلبروك، وسيفغريد فلوج، وفريدريش هوند، وباسكوال جوردان، وماريا غوبرتماير، ولوثار ولفغانغنوردهايم، وروبرت أوبنهايمر وفيكتور ويسكوبف، تلقوا جميعهم درجة الدكتوراه تحت إشراف بورن في جامعة غوتينغن، وكان من بين مساعديه: إنريكو فيرمي، ووفرنرهايزنبرغ، وغيرهارد هيرتسبيرغ، فريدريك هاند، وباسكوال جوردان، وفولفغانغ باولي، وليون روزنفيلد، وإدوارد تيلر ويوجين ويغنر.

في شهر يناير من عام 1933، جاء الحزب النازي إلى السلطة في ألمانيا، وعُلّقت أستاذية بورن، الذي كان يهوديًا، وفُصل من جامعة غوتينغن. هاجر إلى المملكة المتحدة، وأخذ هناك عملًا في كلية سانت جونز (كامبريدج)، وكتب كتابًا علميًا مشهورًا، الكون الذي لا يهدأ، و الفيزياء الذرية أيضًا، التي أصبحت بعد وقت قصير مرجعًا معياريًا. في شهر أكتوبر عام 1936، حاز على أستاذية تيت في الفلسفة الطبيعية في جامعة إدنبرة، إذ عمل مع مساعديَه ألمانيّا المولد إي. والتر كيليرمان وكلاوس فوكس، واستمر ببحثه في الفيزياء. أصبح بورن من الرعايا البريطانيين في 31 أغسطس عام 1939، قبل يوم واحد من اندلاع الحرب العالمية الثانية في أوروبا. بقي في إدنبرة حتى عام 1952. اعتزل في باد بيرمونت، في ألمانيا الغربية، وتوفي في مشفى في غوتينغن في 5 يناير عام 1970.[34]

سيرته المهنية

برلين وفرانكفورت

استقر بورن وهو أكاديمي شاب في غوتينغن كأستاذ مشارك. في عام 1912، قابل بورن هيدفيغ إهرنبرغ، ابنة أستاذ حقوق في جامعة لايبزغ، وصديقة إيريس ابنة كارل رانج. كانت لها أصول يهودية من جهة والدها، على الرغم من أنه أصبح لوثريًا ممارسًا عندما تزوج، كما فعلت أخت ماكس كاثي. رغم أنه لم يمارس معتقداته الدينية أبدًا، رفض بورن أن يغير دينه، وتزوج في 2 أغسطس عام 1913 . على أي حال، عُمّد على الطريقة اللوثرية في آذار عام 1914 من قِبل نفس القس الذي أدى مراسم زواجه. اعتبر بورن «الوظائف الدينية والكنائس أمرًا ليس ذا أهمية». كان جزء من قراره بالتعميد مراعاة لزوجته، والجزء الآخر لرغبته بالاندماج في المجتمع الألماني. أنتج زواجه ثلاثة أولاد: ابنتين، إيرين، ولدت عام 1914، ومارغريت، ولدت عام 1915، وابن، غوستاف، ولد عام 1921. خلال زواجه، كان على صلة بالحقوقيين فيكتور إهرنبرغ، حماه، ورودولف فون جيرينغ، جد زوجته من جهة أمها، وهانز إرينبرغ أيضًا.[35]

بنهاية عام 1913، نشر بورن 27 ورقة بحثية، من ضمنها بحث مهم حول النسبية وديناميكا مشابك الكريستال (مع ثيودور فون كارمان)، الذي أصبح كتابًا فيما بعد. في عام 1914، تلقى رسالة من ماكس بلانك يشرح فيها بأنه أُنشئَ منصب أستاذ مُكلّف جديد للفيزياء النظرية في جامعة برلين. عُرض المنصب على ماكس فون لاوي، لكنه رفضه. وقبله بورن. كانت الحرب العالمية الثانية مشتعلة. عاجلًا بعد وصوله إلى برلين عام 1915، جُنّد في وحدة الإشارات في الجيش. في أكتوبر،[36] انضم إلى منظمة التنمية والبحث المدفعي المقامة في برلين والخاصة بالجيش، تحت قيادة رودولف لادينبرغ، الذي أسس وحدة خاصة تهتم بالتكنولوجيا الجديدة لتحديد امتداد الصوت. في برلين شكل بورن صداقة عميقة مع آينشتاين، الذي أصبح يزور منزل بورن باستمرار. خلال أيام الهدنة في نوفمبر عام 1918، جعل بلانك الجيش يُسرّح بورن.[37]

وقبل أن يأخذ بورن المنصب في برلين، غير فون لاوي رأيه، وقرر أنه يريده. نظّم الأمر مع بورن والكليات المعنية بهم لتبادل الأعمال.[38] في أبريل عام 1919، أصبح بورن أستاذًا مُحاضرًا ومدير معهد الفيزياء النظرية في كلية العلوم في جامعة غوته في فرانكفورت. [39]بينما هو هناك، تواصل مع جامعة غوتينغن، التي كانت تبحث عن بديل لبيتر ديباي كمدير لمعهد الفيزياء. نصحه آينشتاين «بالفيزياء النظرية»، «سيزدهر المكان أينما حللت؛ ليس هنالك بورن آخر في ألمانيا اليوم». في خلال مفاوضات لمنصبٍ مع وزارة التعليم، رتب بورن لصديقه القريب وزميله جيمس فرانك كرسيًا آخر، للفيزياء التجريبية، في غوتينغن.[40]

غوتينغن

في السنوات الاثنتي عشرة التي كان فيها بورن وفرانك في غوتينغن، من عام 1921 إلى عام 1933، كان لبورن مُعاونًا شاركه الرؤى حول المفاهيم العلمية الأساسية وأعطى منفعة للتدريس والبحث. كان نهج بورن التعاوني مع علماء الفيزياء التجريبية مشابهًا لنهج أرنولد سومرفيلد في جامعة ميونخ، الذي كان أستاذًا مُكلّفًا في مجال الفيزياء النظرية ومدير معهد الفيزياء النظرية وأيضًا المحرك الرئيسي في تنمية النظرية الكمومية. تعاون بورن وسومرفيلد مع علماء الفيزياء التجريبية لاختبار وتطوير نظرياتهم. في عام 1922، حين كان يُحاضر في الولايات المتحدة في جامعة ويسكونسن-ماديسون، أرسل سومرفيلد طالبه فيرنر هايزنبيرغ ليكون مُساعد بورن. عاد هايزنبيرغ إلى غوتينغن عام 1923، إذ أكمل تأهيله تحت إشراف بورن عام 1924، وأصبح أستاذًا مشاركًا في غوتينغن.[41][42]

في عام 1919 و1920 لم يرضَ ماكس بورن عن العدد الكبير من الاعتراضات على نسبية آينشتاين وألقى خطابات في شتاء عام 1919 داعمة لآينشتاين. تلقى بورن المال لخطاباته حول النسبية والتي ساعدت في المصاريف خلال سنة التضخم المتسارع. أصبحت هذه الخطابات باللغة الألمانية عبارة عن كتاب نُشر عام 1920 أورد فيه آينشتاين البراهين قبل نشرها. نُشرت نسخة ثالثة عام 1922 ونُشرت ترجمة إنكليزية له عام 1924. مثّل بورن سرعة الضوء كدالة انحناء، «سرعة الضوء هي أكبر في بعض اتجاهات شعاعه من قيمته العادية سي - c، ويمكن لأجسام أخرى أيضًا أن تحقق سرعات أكبر بكثير».[43]

انظر أيضا

مراجع

  1. وصلة : https://d-nb.info/gnd/118513621 — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb122772830 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb122772830 — تاريخ الاطلاع: 22 أغسطس 2017 — المخترع: جون أوكونور و إدموند روبرتسون
  4. معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w61v5g64 — باسم: Max Born — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=6447871 — باسم: Max Born — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  6. أرشيف مونزينجر: https://www.munzinger.de/search/go/document.jsp?id=00000006314 — باسم: Max Born — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. معرف موسوعة بروكهوس على الإنترنت: https://brockhaus.de/ecs/enzy/article/born-max — باسم: Max Born
  8. وصلة : https://d-nb.info/gnd/118513621 — تاريخ الاطلاع: 10 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  9. http://www.tandfonline.com/doi/abs/10.1080/00150193.2014.890878
  10. http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3190562/
  11. http://link.springer.com/content/pdf/10.1007%2F978-1-4614-3523-5_4.pdf
  12. معرف مؤلف في بابيليو: https://www.babelio.com/auteur/wd/303562 — باسم: Max Born — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  13. وصلة : https://d-nb.info/gnd/118513621 — تاريخ الاطلاع: 30 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  14. http://www.tandfonline.com/doi/pdf/10.1080/00033790801919629
  15. http://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/00033790801919629
  16. http://link.springer.com/article/10.1007%2FBF01327341
  17. https://www.genealogy.math.ndsu.nodak.edu/id.php?id=18245 — تاريخ الاطلاع: 8 أغسطس 2016
  18. https://www.genealogy.math.ndsu.nodak.edu/id.php?id=14001 — تاريخ الاطلاع: 12 سبتمبر 2018
  19. https://www.genealogy.math.ndsu.nodak.edu/id.php?id=56377 — تاريخ الاطلاع: 12 سبتمبر 2018
  20. https://www.genealogy.math.ndsu.nodak.edu/id.php?id=105781 — تاريخ الاطلاع: 12 سبتمبر 2018
  21. https://www.genealogy.math.ndsu.nodak.edu/id.php?id=63570 — تاريخ الاطلاع: 12 سبتمبر 2018
  22. https://www.genealogy.math.ndsu.nodak.edu/id.php?id=76884 — تاريخ الاطلاع: 12 سبتمبر 2018
  23. https://www.genealogy.math.ndsu.nodak.edu/id.php?id=83291 — تاريخ الاطلاع: 12 سبتمبر 2018
  24. http://www.nndb.com/event/409/000085154/
  25. http://www.nndb.com/org/107/000099807/
  26. http://www.tandfonline.com/doi/full/10.1080/01596306.2010.516939
  27. http://www.jstor.org/stable/2397068
  28. http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb122772830 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  29. http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/physics/laureates/1954/
  30. https://www.nobelprize.org/nobel_prizes/about/amounts/
  31. Born، M.؛ Jordan، P. (1925). "Zur Quantenmechanik". Zeitschrift für Physik. 34 (1): 858–888. Bibcode:1925ZPhy...34..858B. doi:10.1007/BF01328531.
  32. Born، M. (1926). "Zur Quantenmechanik der Stoßvorgänge". Zeitschrift für Physik. 37 (12): 863–867. Bibcode:1926ZPhy...37..863B. doi:10.1007/BF01397477.
  33. O'Connor، John J.؛ Robertson، Edmund F.، "ماكس بورن"، MacTutor History of Mathematics archive
  34. "Nobel prize winner dies". Pittsburgh Post-Gazette. (Pennsylvania, U.S.). Associated Press. 6 January 1970. صفحة 26.
  35. Greenspan 2005, pp. 49–55.
  36. Greenspan 2005, pp. 61–62.
  37. Born 2002, pp. 238–241.
  38. Greenspan 2005, pp. 56–62.
  39. Greenspan 2005, pp. 63–67.
  40. Greenspan 2005, pp. 83–86.
  41. Jungnickel & McCormmach 1986, pp. 274, 281–285, 350–354.
  42. Greenspan 2005, pp. 113, 120, 123.
  43. Einstein's Theory Of Relativity, Max Born, E. P. Dutton and Company, New York, 1924 page 285
    • بوابة أعلام
    • بوابة ألمانيا
    • بوابة رياضيات
    • بوابة الفيزياء
    • بوابة جوائز نوبل
    • بوابة المملكة المتحدة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.