ماهافيرا

ماهافيرا (السنسكريتية : महावीर "البطل العظيم"، الكانادا : ಮಹಾವೀರ مهافيرا، المالايالام : മഹാവീരൻ Mahāvīran والتاميلية : அருகன் Arukaṉ)[5] ومعناها البطل العظيم هو اللقب الذي يطلقه جماعة الجينس على الرجل الذي قام بتطوير ديانتهم.

ماهافيرا
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 599 ق م [1] 
الوفاة سنة 527 ق م  
الطول 7 الذراع [2] 
الديانة جاينية [3] 
عائلة إكشفاكو  
مناصب
تيرتهانكارا (24  )  
بارشفاناثا   
 
الحياة العملية
المهنة فيلسوف [4]،  ومدرس  
جزء من سلسلة حول
تاريخ الهند
Satavahana gateway at Sanchi, 1st century CE

ولادته ونشأته

ولد فاردهامانا-وهذا هو اسمه الحقيقي في شمال الهند في نفس المنطقة التي ولد فيها بوذا وهناك تشابه مذهل بين حياتي الرجلين فالبطل العظيم هذا هو الابن الأصغر لأحد الكبراء وعاش مثل بوذا في الأبهه والنعيم وترك هذه الحياة الناعمة وهو في الثلاثين من عمره وترك وراءه زوجته وابنته باحثا عن الذات وعن معني الحياة والخلاص من ويلاتها..

وصوله لمرحله النضج

وأصبح راهبا في أحد اغلأديرة وأمضي 12 عاما في التأمل علي الحافة من الزهد الشديد والفقر الأليم ورفض أن يملك أي شيء لا كوبا ولا وعاء صغير يجمع فيه ما يتسوله من الناس وكان يصوم معظم الوقت وكان يملك ثوب واحدا ثم تجرد من هذا الثوب ومشي عاريا بين الناس. وكان يترك الحشرات تزحف علي جسمه ولا يدفعها عن نفسه حتي لو كانت تلسعه وعلي الرغم من أن الهند قد أعتادت علي الرهبان العراة الحفاة فإن منظره كان يثير الاشمئزاز والاستنكار واللعنات.. ولما بلغ الثانية والأربعين من عمره أيقن ماهافيرا أنه قد وصل إلي مرحلة التنوير والنضج العقلي وأنه مؤهل لأن يفعل شيئا ولذلك قضي الثلاثين عاما الباقية من حياته في تعليم ما اهتدي إليه في عزلته وفي تأملاته.. ولما توفي في سنة 547 قبل الميلاد، كان له أتباع كثيرون..

أهم تعاليمه ونظراته الفلسفيه

وهناك تشابه كبير بين تعاليمه وتعاليم البوذية والهندوسية. وهو يري أن الإنسان عندما يموت فإنما روحه لا تموت وإنما تتجسد في جسم آخر- وليس بالضرورة أن يكون الجسم الآخر لإنسان..(ونظرية التناسخ) هذه هي أساس ديانته. وهو يري أيضا أن لا وسيلة للتكفير عن الذنوب إلا بتعذيب الإنسان لنفسه، بتجويع نفسه ومنعها من كل الملذات حتي الموت-وبعض الرهبان كانوا يرون أن خلاصهم وطهارتهم هي بالقضاء التام علي الشهوات بالموت. وأهم مبادئهم أيضا الامتناع عن العنف والقتل (الأهيمسا). إن الواحد يخاف أن يمشي علي الأرض حتي لايقتل حشرة، بعض الرهبان يطلب إلي أتباعه أن يكنسوا الأرض تحت قدميه حتي لا يقتل حشرة.. بعض الرهبان لا يأكل في الظلام حتي لا يقتل حشرة لذلك فأن أتباع ماهافيرا نباتيون. وأتباع ماهافيرا لا يعملون بالزراعة، فالعمل اليدوي حرام، ولذلك فهم يعملون بالتجارة وهم من انشط التجار في الهند وأكثرهم ثراء ولم يتحدث البطل الأعظم ماهافيرا عن وجود إله أو آلهه، إنما يري أن الحياة الإنسانية كافيه تماما لثواب والعقاب.. ولاشك أن غاندي قد تأثر كثيرا بتعاليم عدم اللجوء إلي العنف هذه.. وأتباع ماهافيرا يسمون الجينس، والديانة(الجينية) قد عاشت إلي الآن 25 قرنا ولا يزال لها أتباع كثيرون يبلغ عددهم 2.5 مليون شخص وهذه الديانة لها أثر كبير جدا علي حياة المؤمنين بها علي وحدتهم وتماسكهم، حتي إن أستطاعت أن تظل قائمة من دون أن يكون لها كتاب يرجع إليه الناس..[6]

مصادر

  1. MahaviraJAINA TEACHER — تاريخ الاطلاع: 4 مارس 2018 — نشر في: موسوعة بريتانيكا
  2. Jaina Rupa Mandana - Jaina Iconography — المؤلف: Umakant Premanand Shah — الصفحة: 95 — الناشر: Abhinav Publication — ISBN 81-7017-218-7
  3. https://archive.org/details/Philosophy.of.India.by.Heinrich.Zimmer — الصفحة: 181
  4. Lord Mahavir and Jain Religion — تاريخ الاطلاع: 4 مارس 2018 — نشر في: كتابة سيرة
  5. ^ "Mahavira." Britannica Concise Encyclopedia. Encyclopædia Britannica, Inc., 2006. Answers.com 28 Nov. 2009. http://www.answers.com/topic/mahavira
  6. كتاب الخالدون مائه تاليف مايكل هارت ترجمه انيس منصور
    • بوابة فلسفة
    • بوابة جاينية
    • بوابة الهند
    • بوابة أعلام
    • بوابة حضارات قديمة
    • بوابة الأديان
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.