محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية 2013–14

بدأت المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين في 29 يوليو 2013 في أعقاب محاولة قام بها وزير خارجية الولايات المتحدة جون كيري لإعادة بدء عملية السلام.

مارتين إنديك من مؤسسة بروكينغز في واشنطن العاصمة عينته الولايات المتحدة للإشراف على المفاوضات. وكان إنديك سفير الولايات المتحدة لدى إسرائيل ومساعد وزير الدولة لشؤون الشرق الأدنى خلال إدارة كلينتون. رفضت حماس، الحكومة الفلسطينية في غزة إعلان كيري، قائلة إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس ليس له أي شرعية للتفاوض باسم الشعب الفلسطيني.

كان من المقرر أن تستغرق المفاوضات ما يصل إلى تسعة أشهر للوصول إلى وضع نهائي للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي بحلول منتصف عام 2014. وقاد فريق المفاوضات الإسرائيلي المفاوضة المخضرمة وزيرة العدل تسيبي ليفني، بينما رأس الوفد الفلسطيني صائب عريقات، وهو أيضا أحد المفاوضين السابقين. وبدأت المفاوضات في واشنطن العاصمة وتقرر نقلها إلى فندق الملك داوود في القدس وأخيرا إلى الخليل. حدد موعد نهائي لإنشاء مخطط عام للاتفاق بحلول 29 أبريل 2014. وفي نهاية الموعد النهائي، انهارت المفاوضات، حيث يقال إن المبعوث الخاص للولايات المتحدة قد ألقى اللوم بصورة رئيسية على إسرائيل، بينما تصر وزارة الخارجية الأمريكية على عدم إلقاء اللوم على أي جانب، ولكن "كلا الجانبين فعلوا أشياء لا فائدة منها إلى حد كبير".

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.