محاسبة النفس في الإسلام

محاسبة النفس في الإسلام هو مفهوم يعني القيام بتصفية وتنقية النفس البشرية من ذنوبها ومعاصيها، حيث أنه لابد للشخص العاقل أن يقوم بتخصيص وقتاً يومياً يقوم به بالاختلاء بنفسه ليحاسبها عما قدمت في ذلك اليوم من أعمال أو من ذنوب، فمن المعروف أن إهمال الإنسان لمتابعة أعماله ولحساب نفسه سيؤدي به إلى التمادي في الذنوب والأثام، ولعل قول الله عز وجل من أبرز الدلائل على ضرورة قيام الإنسان بمحاسبة نفسه ومراقبتها، وذلك في قوله تعالى ﴿بل الإنسان على بصيرة﴾، فلو أستطاع أن يكون بصيراً على نفسه محاسباً لها قبل أن يحاسب يوم القيامة لنجأ وأستطاع الفوز برضوان الله عليه.[1]



هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

مفهوم محاسبة النفس

  • قال ابن القيم ـ رحمه الله ـ: هي التمييز بين ماله وما عليه ( يقصد العبد ) فيستصحب ما له ويؤدي ما عليه؛ لأنه مسافر سفر من لايعود[2]
  • وقال الماوردي : " أن يتصفّح الإنسان في ليله ما صدر من أفعال نهاره، فإن كان محموداً أمضاه وأتبعه بما شاكله وضاهاه، وإن كان مذموماً استدركه إن أمكن وانتهى عن مثله في الـمستقبل".[3]
  • وأمـا الـحـارث الـمـحـاسـبي فقد عرّفها بقوله : "هي التثبّت في جميع الأحوال قبل الفعل والترك من العقد بالضمير، أو الفـعــل بالجارحة؛ حتى يتبيّن له ما يفعل وما يترك، فإن تبيّن له ما كره الله ـ عز وجل ـ جانـبه بعقد ضمير قلبه، وكفّ جوارحه عمّا كرهه الله ـ عز وجل ـ ومَنَع نفسه من الإمساك عن ترك الفرض، وسارع إلى أدائه " [4]

فوائد محاسبة النفس

ومن فوائد محاسبة النفس:

  1. الاطِّلاع على عيوب النفس، ومن لم يطلع على عيب نفسه لم يمكنه إزالته.
  2. دليل على الخوف من الله والاستعداد للقائه.
  3. تبين للمؤمن حقيقة الربح والخسران.
  4. محاسبة النفس في الدنيا تريح المؤمن يوم القيامة.
  5. فيه امتثال لأمر الله تعالى.
  6. تبعد عن الغفلة، والإستمرار في المعاصي، والذنوب.
  7. تعين المؤمن، وتساعده في إستدراك ما نقص من الفرائض، والنوافل.
  8. تثمر محبة الله ورضوانه.
  9. أنه يعرف بذلك حق الله تعالى عليه، ومن لم يعرف حق الله تعالى عليه، فإن عبادته لا تكاد تجدي عليه، وهي قليلة المنفعة جدًّا.
  10. أن صلاح القلب بمحاسبة النفس، وفساده بإهمالها والإسترسال معها
  11. أن صلاح القلب بمحاسبة النفس، وفساده بإهمالها والإسترسال معها.[5]
  12. طريق لإستقامة القلوب وتزكية النفوس؛ فإن زكتها موقوفة على محاسبتها،فلا تزكو و لا تطهر و لا تصلح ألبته إلا بمحاسبتها
  13. أنها دليل على صلاح الإنسان وعلى خوفه من اللّٰه؛ فغير الخائف من اللّٰه ليس عنده من الدواعي ما يجعله يقف مع نفسه فيحاسبها و يعاتبها على تقصيرها
  14. أنها الطريق إلى التوبة؛ وذلك لأنه إذا حاسب نفسه أدرك تقصيره في جنب الله، فقاده هذا إلى التوبة

مشروعية المحاسبة

قول اللّٰه تعالى﴿يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله و لتنظر نفس ما قدمة لغد﴾[6] قال ابن القيِّم: «دلت الآية على وجوب محاسبة النفس، فيقول تعالى: لينظر أحدكم ما قدَّم ليوم القيامة من الأعمال، أَمِنَ الصالحات التي تنجيه؟ أم من السيئات التي توبقه؟».[7].

روى أحمد وغير من حديث شداد بن أوس قال: قال رسول الله : «الكيس من دان نفسه وعمل لي ما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله » ومعنى دان نفسه: أي حاسبها ذكر الإمام أحمد عن عمر بن الخطاب أنه قال «حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ، وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا ؛ فإنه أهون عليكم في الحساب غدا أن تحاسبوا أنفسكم اليوم ، وتزينوا للعرض الأكبر يومئدن تعرضون لا تخفى منكم خافية»[8]

أسباب فقدها

هناك أمور تمنع أو تقلل من محاسبة النفس من أهمها:

  • المعاصي: سواء كان ذلك بفعل الكبائر أو بالإصرار على صغائر، حيث أن هذه المعاصي تسبب الران على القلب، فإذا لم يحاسب العبد نفسه ويتوب تراكم هذا الران على قلبه، وبقدر تراكم هذا الران تقل محاسبته لنفسه حتى يصبح قلبه لا ينكر منكراً ولايعرف معرفاً
  • التوسع في المباحات: لأن هذا التوسع يرغبه في الدنيا ويقلل تفكيره في الآخرة، وإذا لم ينظر إلى آخرته، أو قل نظره إليها قلت محاسبته لنفسه
  • عدم استشعار عظمة الله وما يجب له من العبودية و الخضوع و الذل؛ فلو استشعرنا ذلك وعرفنا الله حقه لأكثرنا من محسبتنا لأنفسنا، ولقارنا بين نعم الله علينا وبين معاصينا، ولقارنا بين حقه علينا وبين ما قدمناه لآخرتنا
  • تزكية النفس وحسن الظن بها: لأن حسن الظن بالنفس يمنع من التعرف على عيوبها وإذا لم تكتشف الداء كيف ستعالجه
  • عدم تذكر الآخرة: والانشغال بالدنيا ولو وضعنا الآخرة نصب أعيوننا لما أهملنا محاسبة أنفسنا

آثار فقد محاسبة

إذا لم يحاسب العبد نفسه أو قلة محاسبته لنفسه فإنه يوشك أن يقع في أشياء منها:

  • عدم محاسبة النفس تسهل على العبد الوقوع في المعاصي؛ حيث أن محاسبة النفس تجعله يندم على فعله المعصية، وإذا ندم أوشك أن لا يعملها مرة أخرى، أما إذا لم يأبه للمعصية ولم يحاسب نفسه فإنه من سهل أن يقع فيها أو في معصية غيرها مرة أخرى
  • يعسر عليه ترك المعاصي والبعد عنها، لأنه يكون حينئذ ألفها وإعتاد عليها، وتشربها قلبه فيصعب عليه تركها
  • استثقال الطاعات؛ لأن الطاعات تحتاج إلى جهد وعزيمة، وهذه العزيم لا تأتي إلا بالوقوف مع نفس وقفة محاسبة، وأخدها بالحزم والجد

الأسباب المعينة على المحاسبة

يعين المرء على محاسبة لنفسه عدة أمور منها:

  • تحقيق سعادة الدراين ونيل رضى الله تعالى ومحبته؛ لأنه إذا حاسب نفسه علم تقصيرها، وأنه مهما عمل لم يقم بما طلب منه القيام به، وأنه لو قام بما طلب منه احتاج إلى شكر الله الذي منّ عليه بأن وفقه للقيام بما أمر به، وإذا أدرك تقصيره في جنب الله قاده في ذلك إلى أن يبذل المزيد من الجهد، وأن يتدارك النقص، ويستعد أكمال الاستعداد ليوم المعاد؛ ومن هذه الحالة ينال رضى الله ومحبته سبحانه.
  • يطلع على عيوب نفسه: لأنه بالمحاسبة لابد أن يجد في نفسه عيباً، فإذا اطلع على عيبها مقتها في ذات االله تعالى، وأما من لم يحاسب نفسه لم يطلع على عيوبها، ومن لم يطلع على عيب نفسه لم يمكنه إزالته.
  • إخلاص النية الله: لأن المحاسبة وقفة خفية بينك وبين نفسك لا يعلمها إلا الله، وأنت أدرى بنفسك وبحقيقة أعمالك؛ تعرف هل عملت هذا العمل رياء أو سمعة أو عملته الله.
  • استشعار المسلم للهدف الذي خلق من أجله: إذا حاسبت نفسك علمت أنك لـم تخلق عبثاً ولن تترك سدى، لم تخلق للأكل والشرب والنكـاح وجمـع الأمـوال، خلقت لأمر عظيم وهيئت لأمر جسيم، فحينها تستشعر الهدف الذي خلقت من أجله
  • الاجتهاد في الطاعة: فإن الصائمين في حر النهار ما صاموا إلا بعد محاسبتهم لأنفسهم، والقائمين الليل لماذا كانوا يقومون الليل، والتـالين للقـرآن، والبـاذلين أموالهم في سبيل االله، وغيرهم ما فعلوا ما فعلوا إلا بعد محاسبتهم لأنفسهم.
  • البعد عن المعاصي صغيرها وكبيرها؛ لأنه إذا حاسب نفسه علـى المعصـية دعاه ذلك إلى أن لا يعملها مرة أخرى، وبذلك يبتعد قدر الإمكان عن المعاصي.
  • الزهد في الدنيا: لأنه سيعرف حقيقة الدنيا وحقية نفسه وما تريد، وسيدرك أن الدنيا دار ممر وفناء، يزرع بها العبد ما يحب أن يراه غداً، مما يجعله ينظر إلـى الدنيا على أنها مزرعة للآخرة؛ فلا ينافس أهلها عليها.
  • مراقبة االله؛ لأنه كلما هم بمعصية حاسب نفسه، وكلما هم بتقصير في واجـب حاسب نفسه، وهذه هي المراقبة الله حتى يصل إلى مرتبة الإحسان.
  • مقت الإنسان نفسه وإزراؤه عليها.

أنواعها

ومحاسبة النفس نوعان: نوع قبل العمل، ونوع بعده.

فأما النوع الأول: فهو أن يقف عند أول همه وإرادته فينظر: هل العمل موافقٌ لكتاب الله وسنة رسوله صلى اللهُ عليه وسلم أم لا؟ فإن كان موافقًا أقدم، وإن كان مخالفًا ترك، ثم ينظر: هل فعله خير له من تركه؟ أو تركه خير له من فعله؟ فإن كان الثاني: تركه ولم يقدم عليه، ثم ينظر: فإن كان لله مضى، وإن كان للجاه، والثناء، والمال من المخلوق ترك

أما النوع الثاني: فهو محاسبة النفس بعد العمل وهو ثلاثة أنواع:

  1.  : محاسبتها على طاعة قصرت فيها من حق الله تعالى فلم توقعها على الوجه الذي ينبغي، وحق الله في الطاعة ستة أمور: الإخلاص لله في العمل، النصيحة لله فيه، متابعة الرسول صلى اللهُ عليه وسلم، شهود مشهد الإحسان فيه، شهود منة الله عليه، شهود تقصيره فيه، بعد ذلك كله يحاسب نفسه هل وَفَّى هذه المقامات حقها؟ وهل أتى بها في هذه الطاعة؟
  2.  : أن يحاسب نفسه على كل عمل كان تركه خيرًا من فعله.
  3.  : أن يحاسب نفسه على أمر مباحٍ، أو معتادٍ، لم فعله؟ وهل أراد به الله والدار الآخرة؟ فيكون رابحًا، أو أراد به الدنيا وعاجلها؟ فيخسر ذلك الربح ويفوته الظفر [9].

نماذج من محاسبة السلف لأنفسهم

  • قال أنس بن مالك  : سمعت عمر بن الخطاب يوماً وخرجت معه حتى دخل حائطاً ، فسمعته وهو يقول ، وبيني وبينه جدار وهو في جوف الحائط " عمر أمير المؤمنين بخٍ بخٍ والله بني الخطاب لتتقين الله أو ليعذبنك "[10]
  • كان عمر بن عبدالعزيز شديد المحاسبة لنفسه قليل الكلام ، وكان يقول : " إنه ليمنعني من كثير من الكلام مخافة المباهاة "[11]

انظر ايضاً

مراجع

  1. مفهوم محاسبة النفس https://www.almrsal.com/post/441073 المرسل
  2. ابن القيم ، مدارج السالكين، 1 / 187
  3. المعجم الوسيط ، مجمع اللغة العربية بالقاهرة (إبراهيم مصطفى / أحمد الزيات / حامد عبد القادر / محمد النجار) ، الناشر: دار الدعوة ، 1 / 171 ، مادة (حسَب )
  4. هاشم علي أحمد ، التربية الذاتية من الكتاب والسنة ، 97 ،ذم الهوى لابن الجوزي (40) ،محاسبة النفس ضرورة ملحة ، عبدالله بن محمد العسكر ، ص 11.
  5. (إغاثة اللهفان [1/ 156]، ونضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم صلى اللهُ عليه وسلم [8/ 3317]، [3324])
  6. الحشر :18
  7. «إغاثة اللهفان» (1/ 152)
  8. «إغاثة اللهفان(1/ 145)
  9. (إغاثة اللهفان [1/ 148-149])
  10. الزهد للإمام أحمد بن حنبل (171).
  11. الذهبي ، سير أعلام النبلاء ، 5 / 137

    مصادر

    كتاب أدب الدنيا والدين (ص360-361).

    • بوابة الإسلام
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.