مراكش

مُرَاكُش (/məˈrækɛʃ/ أو /ˌmærəˈkɛʃ/؛؛بالأمازيغية: ⴰⵎⵓⵔⴰⴽⵓⵛ اموراكوش، "أرض الله") تسمى أيضًا بالمدينة الحمراء وعاصمة النخيل، هي ثالث أكبر مدينة في المملكة المغربية من ناحية عدد السكان. وهي عاصمة جهة مراكش آسفي. تقع مراكش على بعد 580 كم (360 ميل) جنوب غرب طنجة، 327 كم (203 ميل) جنوب غرب العاصمة المغربية الرباط، 239 كم (149 ميل) جنوب الدار البيضاء، و 246 كم (153 ميل) شمال شرق أكادير.

 

مراكش
Marrakech
مونتاج لمجموعة صور لمدينة مراكش

علم

الموقع الجغرافي

اللقب المدينة الحمراء، عاصمة النخيل ،زهرة الجنوب
تاريخ التأسيس 1065 
تقسيم إداري
البلد  المغرب
عاصمة لـ
ولاية جهة مراكش أسفي
المسؤولون
العمدة محمد العربي بلقايد
نائبه عبد اللطيف أبدوح
خصائص جغرافية
إحداثيات 31.63333°N 8°W / 31.63333; -8
المساحة 230 كم²
الارتفاع 468 متر  
السكان
التعداد السكاني 1.500.000 نسمة (إحصاء 2014 )
الكثافة السكانية 6521 نسمة / كلم
معلومات أخرى
المدينة التوأم
التوقيت GMT (0+ غرينيتش)
التوقيت الصيفي 1+ غرينيتش
الرمز البريدي من 40000 إلى 40170
الرمز الهاتفي (+212)
أيزو 3166-2 MA-MMD،  وMA-MMN،  وMA-SYB 
الموقع الرسمي http://www.ville-marrakech.ma
الرمز الجغرافي 2542997 
معرض صور مراكش  - ويكيميديا كومنز 

تأسست المدينة في عام 1062، من قبل أبو بكر بن عمر اللمتوني، زعيم وابن عم الملك المرابطون، يوسف بن تاشفين، عاصمةً للإمبراطورية المرابطية. كانت المدينة واحدة من أربع مدن إمبراطورية في المغرب. في القرن الثاني عشر، بنى المرابطون العديد من المدارس إسلامية (مدارس قرآنية) والمساجد في مراكش التي تحمل طابعًا أندلوسَّيًا. وقد أعطت الجدران الحمراء للمدينة، التي بناها علي بن يوسف بن تاشفين في 1122-1123، ومختلف المباني التي شُيدت من الحجر الرملي الأحمر خلال هذه الفترة، المدينة لقب "المدينة الحمراء" . نمت مُراكش بسرعة، وترسخت مكنتها كمركز ثقافي وديني وتجاري للمغرب الكبير وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. ساحة جامع الفنا هي أكثر الساحة ازدحامًا في أفريقيا.

بعد فترةٍ من التراجع، استطاعة أن تتجاوز مدينة فاس، ولكن في أوائل القرن السادس عشر، أصبحت مراكش مرة أخرى عاصمة المملكة. استعادت المدينة تفوقها في ظل السلاطين السعديين الأثرياء القائم بأمر الله السعدي وأحمد المنصور الذهبي، الذين قاموا بتزيين المدينة بالقصور الفخمة مثل قصر البادي (1578) وترميم العديد من الآثار المدمرة. ابتداءً من القرن السابع عشر، أصبحت المدينة مشهورة بين الحجاج الصوفيين الشرفاء السبعة الذين تم دفنهم فيها. في عام 1912 فترة الحماية الفرنسية بالمغرب أصبح التهامي الكلاوي باشا مراكش وتولى هذا المنصب تقريبًا طوال فترة الحماية حتى استقلال المغرب وإعادة تأسيس النظام الملكي في عام 1956. في عام 2009، أصبحت رئيسة بلدية مراكش فاطمة الزهراء المنصوري ثاني امرأة يتم انتخابها عمدة في المغرب.

تضم مراكش ساحة محصنة قديمة مكتظة بالباعة وأكشاكهم. في المدينة القديمة وهي أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو. اليوم هي واحدة من أكثر المدن ازدحامًا في أفريقيا، وتعمل كمركز اقتصادي رئيسي ووجهة سياحي. السياحة مدعومة بقوة من قبل العاهل المغربي الملك محمد السادس، بهدف مضاعفة عدد السياح الذين يزورون المغرب والذين وصلت نسبتهم إلى 20 مليون سائح بحلول عام 2020. على الرغم من الركود الاقتصادي، نمت العقارات والفنادق في مراكش بشكل كبير في القرن الحادي والعشرين. تحظى مراكش بشعبيةً خاصةً لدى الفرنسيين، والعديد من المشاهير الفرنسيين يمتلكون ممتلكات في المدينة. تمتلك مراكش أكبر سوق تقليدي (سوق) في المغرب، حيث يتوفر على حوالي 18 سوقًا لبيع سلعًا تتراوح بين الزرابية الأمازيغية التقليدية والإلكترونيات الاستهلاكية الحديثة. وتوظف الحرف التقليدية نسبة كبيرة من السكان، الذين يبيعون منتجاتهم أساسا للسياح.

من الخدمات المتوفرة بمدينة مراكش مطار مراكش المنارة الدولي ومحطة سكة حديد محطة قطار مراكش التي تربط المدينة بالدار البيضاء وشمال المغرب. يوجد في مراكش العديد من الجامعات والمدارس، بما في ذلك جامعة القاضي عياض. وهناك عدد من أندية كرة القدم المغربية، منها نادي النجم المراكشي ونادي الكوكب المراكشي ونادي مولودية مراكش. تستضيف حلبة سباق مراكش سباقات بطولة السيارات العالمية للتجول وسباقات سباق السيارات وسباقات بطولة الفورمولا 2 [الإنجليزية].

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.