مريء

المَريء (الإنجليزيّة الأمريكية: The esophagus، الإنجليزيّة البريطانيّة: The Oesophagus) عضوٌ في الفقاريات يمر عبره الطعام الآتي من البلعوم إلى المعدة، وذلك بمساعدة التقلُّصات التَمَعُّجِيّة. المريء أنبوبٌ عضليّ ليفيّ يبلغ طوله عند البشر البالغين حوالي 25 سم، كما ويمر المريء خلف الرغامى والقلب وعبر الحجاب الحاجز حتى ينفتح على القسم الأكثر علويّة من المعدة. أثناء عملية البلع، يتراجع لسان المزمار إلى الخلف ويسدّ مدخل الحنجرة ليمنع دخول الطعام إلى المجرى الهوائي. اِشتُقَّت الكلمة Esophagus من الكلمة اليونانية οἰσοφάγος التي تعني الحلق.

المَريء
الاسم اللاتيني
Oesophagus
السبيل الهضمي، اللون الأحمر يشير إلى المريء.

الجهاز الهضمي عند الإنسان، و يظهر المريء واصلاً بين البلعوم و المعدة.
تفاصيل
نظام أحيائي جزء من الجهاز الهضمي
الشريان المغذي شرايين مريئية
الوريد المصرف أوردة مريئية
الأعصاب جذع ودي، العصب المبهم
سلف معي أمامي
جزء من المسلك المعدي المعوي للإنسان   
معرفات
غرايز ص.1144
ترمينولوجيا أناتوميكا 05.4.01.001  
FMA 7131 
UBERON ID 0001043 
ن.ف.م.ط. A03.556.875.500
ن.ف.م.ط. D004947 
دورلاند/إلزيفير Esophagus

يتألف جدار المريء من الطبقات الآتية بدءًا من الداخل إلى الخارج: المخاطية، وتحت المخاطية (نسيج ضام)، وطبقة من الألياف العضلية تقع بين طبقات ليفية، وطبقة خارجية من نسيج ضام. مخاطية المريء ظهارة مطبقة مسطحة تتألف من حوالي ثلاث طبقات من الخلايا المسطحة، وتتغير هذه الطبقات بالاتجاه نحو المعدة لتصبح طبقة مفردة من الخلايا الأسطوانية في جدار المعدة، ويظهر الانتقال بين هاتين الظارتين بشكل خط متعرج ظاهر. أما بالنسبة للألياف العضلية في المريء فمعظمها ملساء ولكن تسيطر الألياف المخططة في الثلث العلوي منه، وكما ويمتلك المريء حلقتان عضليتان (معصرتان) في جداره، واحدة في قمته والأخرى في نهايته حيث تساعد المعصرة السفلية في منع ارتداد محتوى المعدة الحامضي. كما أن للمريء ترويةً دمويّة غزيرة ونزح وريدياً كبيراً، أما تعصيب عضلاته الملساء فيتم عبر أعصاب لاإرادية (أعصاب ودية عبر الجذع الودي و عصاب نظيرة ودية عبر العصب المبهم) وأعصاب إرادية (العصبونات المحركة السفلية)، ويُحمل التعصيب الإرادي عبر العصب المُبهَم ويُعصِّب الجزء المخطط.

يتأثر المريء بحالات الارتداد المعدي والسرطان وحالة الدوالي التي يحدث فيها توسع ملحوظ الأوعية الدموية وحالات التضيُّق والاضطرابات الحركية. يمكن أن تؤدي الأمراض إلى صعوبة في البلع (عُسر البَلْع) أو الألم أثناء البلع (بلع مؤلم) أو ألم في الصدر أو قد لا تؤدي إلى حدوث أعراض على الإطلاق. تتضمن الاستقصاءات السريرية الأشعة السينية مع بلع الباريوم، والتنظير الداخلي، والفحص المقطعي المحوسب. يُذكر أن المريء عضو يصعب جداً الوصول إليه جراحياً.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.