مزرعة سمكية

تعد مزارع الأسماك، هي الشكل الرئيسي للزراعة المائية أو تربية المائيات، في حين أن الطرق الأخرى يمكن أن تقع تحت نطاق الاستزراع البحري. وتنطوي مزارع الأسماك على تربية الأسماك لأغراض تجارية في خزانات أو حاويات، غالبًا لأغراض الغذاء. ويتم في الغالب الإشارة إلى المنشأة التي تطلق صغار الأسماك في البرية من أجل الصيد الترفيهي أو لإكمال الأعداد الطبيعي لجنس ما على أنها تحمل اسم "مفرخة الأسماك". وعلى الصعيد العالمي، فإن أهم أجناس الأسماك المستخدمة في مزارع الأسماك هي الشبوط و السلمون و البلطي و السلور.

مزارع السلمون في جزيرة سكاي.

هناك طلب متزايد على الأسماك و البروتينات المأخوذة من الأسماك، مما أدى إلى انتشار الإفراط في صيد الأسماك في المصايد البرية. وتوفر مزارع الأسماك مصدرًا آخر للعاملين في سوق الأسماك. ومع ذلك، فإن الأسماك الآكلة للحوم في المزارع، مثل السلمون لا تقلل في الغالب الضغط على المصايد البرية، حيث إن الأسماك الآكلة للحوم التي تتم تربيتها غالبًا ما تتغذى على وجبات الأسماك و زيت السمك المستخرج من العلف السمكي. وبتلك الطريقة، يمكن أن تستهلك أسماك السلمون وزن أسماك برية أكبر من وزنها هي ذاتها. وقد وصل إجمالي العائدات العالمية لمزارع الأسماك التي تم تسجيلها من خلال منظمة الأغذية والزراعة في عام 2008 إلى 33.8 مليون طن يقدر ثمنها بـ 60 بليون دولار أمريكي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.