مستغانم

مستغانم، مدينة جزائريّة ساحليّة تطلّ على البحر الأبيض المتوسط وعاصمة ولاية مستغانم. بلغ عدد سكانها أكثر من 140 ألف نسمة. وهي مرفأ في الجزائر على خليج أرزيو. تزخر المدينة بميناء صيد. أقتصادها قائم على الحمضيات والفواكة، وتعد المدينة التوأم لمدينة بجاية في نظر أغلب المؤرخين والجغرافيين.

مستغانم
مقر البلدية

Official seal of مستغانم

شعار
خريطة البلدية

إحداثيات: 35°56′00″N 0°05′25″E  
تقسيم إداري
البلد  الجزائر
ولاية ولاية مستغانم
دائرة دائرة مستغانم
خصائص جغرافية
  المساحة 50 كم2 (20 ميل2)
ارتفاع 104 متر  
عدد السكان (2012)
  المجموع 153٬332
  الكثافة السكانية 3٬066/كم2 (7٬940/ميل2)
معلومات أخرى
الرمز البريدي 27000
رمز جيونيمز 2487134 
المدينة التوأم
الموقع الرسمي ولاية مستغانم

تاريخ مستغانم

عرفت المدينة قديما بمينائها الفينيقي المسمى "موريستاقا" (Muristaga). وأعاد بناءها الرومان في زمن الإمبراطور غالينوس (260 - 268) كما عرفت باسم "كارطيناي" (ِCartennae)[1]

كانت المدينة من مجالات قبيلة زناتة الهامة ممثلة بفرعها مغراوة و التي كان مجالها الرئيسي بين تلمسان و تنس[2].

دخلها المرابطون بقيادة يوسف بن تاشفين سنة 1082 ، و قام ببناء القلعة القديمة بها المعروفة بـ"برج المحال"

صارت المدينة تابعة للدولة الزيانية بعد قيامها بالمغرب الأوسط سنة 1235 ، و قد ذكرت في كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر للمؤرخ ابن خلدون المعروف بتاريخ ابن خلدون تحت عنوان " الخبر عن انتزاء الزعيم ابن مكن ببلد مستغانم" حيث قال: "......و كان يغمراسن بن زيان كثيراً ما يستعمل قرابته في الممالك ويوليهم على العمالات ، وكان قد استوحش من يحيى بن مكن وابنه الزعيم وغرّبهما إلى الأندلس ، فأجازا من هنالك إلى يعقوب بن عبد الحق سنة ثمانين و ستمائة و لقياه بطنجة في إحدى حركات جهاده. و زحف يعقوب بن عبد الحق إلى تلمسان عامئذ وهما في جملته فأدركتهما النّعرة على قومهما وآثرا مفارقة السلطان إليهم ، فأذن لهما في الانطلاق ولحقا بيغمراسن بن زيان حتى إذا كانت الواقعة عليه بخرزوزة سنة ثمانين كما قدمناه ، و زحف بعدها إلى بلاد مغراوة وتجافى له ثابت بن منديل عن مليانة وانكفأ راجعاً إلى تلمسان ، استعمل على ثغر مستغانم الزعيم بن يحيى بن مكن. فلما وصل إلى تلمسان انتقض عليه. ودعا إلى الخلاف ومالأ عدوه من مغراوة على المظاهرة عليه ، فصمد إليه يغمراسن وحجزه بها حتى لاذ منه بالسلم على شرط الإجازة إلى العدوة ، فعقد له وأجازه....."[3]

صارت المدينة تحت جكم المرينين الأول ما بين (1337-1348) و الثاني ما بين (1352-1359) بعد دخولهم تلمسان و استيلاءهم على المغرب الأوسط ، و قام أبو الحسن المريني ببناء جامع المدينة سنة 1340 .[4]

وقد أفرد القاضي عبد الله حشلاف بابا خاصا لتاريخ مدينة مستغانم وأشرافها عبر التاريخ من خلال كتابه المتداول سلسلة الأصول في شجرة أبناء الرسول ذكر فيه قدم المدينة وإمكانية وجودها قبل الإسلام و تطرق المؤرخين لها . كما تشتهر مستغانم بجمع من الصلحاء و العلماء الذين ولدوا بها أو عاشوا بارضها أو كانت مقرا لاضرحتهم وقد ذكر بعضهم العالم العابد سي بن حواء التوجيني المستغانمي الذي دفن بمستغانم وسميت عليه المقبرة التي بها مدفنه وكان ذلك في قصيدة سماها سبيكة العقيان رد فيها عمن يزعمون بجهل سكانها وفسقهم .

والحديث عن الأولياء الصالحين لا نستطيع حصره ولكن مالايدرك كله لايترك جله فمنهم ابن شاعة الزروالي تلميذ سيدي أحمد بن يوسف الراشدي ثم الملياني و الشيخ بلقاسم بوعسرية المدعو بن صابر كما في كعبة الطائفين وهو دفين بلدة مزغران والشاعر الاكحل بن خلوف شاعر الحضرة النبوية المغراوي و المؤرخ لمعركة مزغران ضد الإسبان وسيدي عبد الله بن خطاب دفين المطمر وابناؤه كسيدي يوسف بن ذهيبة و سيدي الشارف وسيدي العجال و سيدي العربي بلطرش وسيدي عدة الحاج بالسوافلية وسيدي يوسف دفين المطمر وسيدي الشريف جد شرفاء عين بودينار وسيدي اعفيف و ابنه سيدي امحمد جد السمارة وسيدي اسعيد الراشدي وسيدي امصابيح بالصفصاف و القائمة طويلة .

وبها أيضا زوايا ذاعت واشتهرت كالزاوية السنوسية التكوكية بالعرعار قرب أولاد شافع وزاوية سيدي حمو الشيخ البوزيدي وحفيده القائم عليها الشيخ عبد القادر بن طه المكنى دحاح والزاوية العلاوية للشيخ مصطفى بن عليوة وزاوية سيدي قدور بن سليمان وزاوية الشيخ بالاحول القادرية قرب وادي الخير.

الديموغرافية

التطور

حسب الإحصاء العام للسكان لسنة 2008، فإن عدد سكان بلدية مستغانم يقدر بـ 145٬696 نسمة.

عدد سكان مستغانم من سنة 1882 إلى 2008[5]
18821886189619011906191119211926193119361948
12٬70013٬80017٬50018٬10022٬00023٬20027٬40026٬40028٬40037٬00053٬500
19541960196619741977198719982008
60٬20069٬00075٬300101٬800101٬600114٬000125٬900145٬696

الهرم العمري للسكان

هرم عمري لسكان بلدية مستغانم سنة 2008 بالنسب المئوية[6]
ذكورفئة عمريةإناث
0٫32 
80 سنة وأكثر
 0٫57
1٫17 
70 إلى 79 سنة
 1٫58
2٫04 
60 إلى 69 سنة
 2٫36
4٫23 
50 إلى 59 سنة
 4٫17
6٫05 
40 إلى 49 سنة
 6٫26
7٫39 
30 إلى 39 سنة
 7٫81
9٫80 
20 إلى 29 سنة
 10٫17
9٫24 
10 إلى 19 سنة
 9٫10
9٫00 
0 إلى 9 سنوات
 8٫71
0٫01 
غير معروف
 0٫02
هرم عمري لسكان ولاية مستغانم سنة 2008 بالنسب المئوية[7]
ذكورفئة عمريةإناث
0٫29 
80 سنة وأكثر
 0٫38
1٫09 
70 إلى 79 سنة
 1٫25
1٫91 
60 إلى 69 سنة
 1٫96
3٫6 
50 إلى 59 سنة
 3٫4
5٫35 
40 إلى 49 سنة
 5٫29
7٫32 
30 إلى 39 سنة
 7٫41
11٫08 
20 إلى 29 سنة
 11٫04
10٫23 
10 إلى 19 سنة
 10٫02
9٫31 
0 إلى 9 سنوات
 9٫03
0٫01 
غير معروف
 0٫02


السياحة

مستغانم، هذه المدينة الساحلية، تسجل كل عام عدد مرتفع من السياح، تتميز بجمال البحر و فوائد الطبيعة الخلابة. لا تزال بعض من شواطئها العذراء و الشاسعة غير مستغلة وسط مناظر طبيعية جميلة، كما تتمتع بمساحات كبيرة شرقا على طول جبل الظهرة و المنحدرات و الغابات الساحلية إضافة إلى منطقة خصبة (المقطع) التي تستضيف العديد من أنواع الطيور المهاجرة في فصل الشتاء. للولاية شريط ساحلي يمتد على طول 124 كلم. تم إحصاء سنة 2011 ما يقارب 21 شاطئ مفتوح للسباحة و البعض الأخر في حالته الطبيعية، حيث أن الأغلبية منها تتمتع بوجود غابات بالإضافة إلى لمسة غربية على المناظر الطبيعية و التي تزينها الكثبان الرملية على الشواطئ.

معظم المواقع المتواجدة بولاية مستغانم تتوفر على مناظر خلابة تميزها تعاقب شواطئ طبيعية و متقطعة إضافة إلى المنحدرات المطلة على واد شلف الذي يصب في البحر. كما أن المناطق الطبيعية، الغابات و المجاري المياه بدورها تمثل القيم السياحية الرائعة و عليه فإن ولاية مستغانم مخولة لأن تصبح قطب سياحي أساسي بغرب الجزائر. المعالجة المائية: من ناحية أخرى فإن المنطقة لديها العديد من الينابيع المعدنية الجوفية، بحيث يمكن استغلال هذا الجانب من أجل ضمان و تدعيم التطور السياحي، ومن بين هذه الأماكن نذكر منتجع عين النويصي، مكابرتة المتواجدة ببلدية سيرات و سيدي بن شاعة (سيدي علي) التي لا تزال غير مسغلة.

معالم الاثارية و التاريخية

شخصيّات من مستغانم

  • محمد بن علي السنوسي مؤسس الحركة السنوسية في ليبيا، وجد ملكها إدريس السنوسي.
  • الصوفي الشهير أحمد بن مصطفى العلاوي : من مواليد 1868 وهو يعتبر من أكبر رواد الحركات الصوفية في القرن العشرين وله زاوية في المدينة.
  • الامام الطاهر بن شهيدة : من مواليد 1905
  • العلامة الحاج قدور ابوبكر الرياحي الفقيه والنحوي ورئيس المجلس العلمي للشؤون الدينية من مواليد 1928

المفتي قارة بن مصطفى دفين زاوية سيدي قدور بن سليمان.

  • الشيخ محمد الحبيب البوزيدي شيخ العلاوي
  • الشيخ الجيلالي بلمهدي امام مفتي من مواليد 1936
  • المسرحيّ الشّهير ولد عبد الرّحمن عبد القادر المعروف بكاكي (1934-1995م).
  • المؤلف وكاتب الكلمات الشاعر مجدد قاده من مواليد 1954.
  • الرّسّامين محمد خدة (1930-1991م) وعبد الله بن عنتر (مولود عام 1931م) وبنرياتي لعرج (1917-2002م).
  • الكاتب حبيب تنقور المولود عام 1947م والشيخ الفقيه محمد بوقصة (1909-1987)

وصلات خارجية

المراجع

  1. Mon beau pays Mostaganem (I), Info Soir du 26/09/2006 نسخة محفوظة 6 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  2. Le commerce et la navigation de l'Algérie avant la conquête français p. 229 , Par F. Elie de La Primaudaie نسخة محفوظة 6 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. تاريخ ابن خلدون المسمى ديوان المبتدأ و الخبر في تاريخ العرب و البربر و من عاصرهم من ذوي الشأن الأكبر. عبد الرحمن بن خلدون. دار الفكر للطباعة و النشر و التوزيع. بيروت ، لبنان. 2000 م. جزء 7 ص 118
  4. Mon beau pays Mostaganem (II), Info Soir du 27 septembre 2006. نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. (بالإنجليزية) historical demographical data of the urban centers اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2011 نسخة محفوظة 28 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. Wilaya de Mostaganem, Commune de Mostaganem — Population résidente par age et par sexe. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2011. نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  7. Wilaya de Mostaganem — Population résidente par age et par sexe. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2011. نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.

    مستغانم من خلال المؤلفات و الرحالة للاستاذ حمزة بن عبد الرحيم سي فضيل مستغانم واحوازها عبر العصور للاستاذ عبد القادر بن عيسى تاريخ أهالي مستغانم لمارسيل بودان باللغة الفرنسية.

    • بوابة جغرافيا
    • بوابة تجمعات سكانية
    • بوابة الجزائر
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.