مستكشف الخلفية الكونية

مستكشف الخلفية الكونية أو مسبار كوبي الفضائي (بالإنجليزية: COBE) ويُشار إليه أيضًا بـ"المستكشف 66"، كان قمرا صناعيا أمريكياً ) للقيام بقياسات من الفضاء خاصة ببحوث علم الكون الفيزيائي. و كانت مهمته هو قياس توزيع إشعاع الخلفية الكونية المايكروني وأجراء مسح شامل للسماء في قياسها بغرض تزويدنا بمعلومات تساعد على فهمنا للكون، تكوينه ونشأته.

مستكشف الخلفية الكونية
 

المشغل مركز غودارد لرحلات الفضاء  
تاريخ الإطلاق 18 نوفمبر 1989 
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي 

وقد زوّدنا هذا المسبار بدليل يؤيّد نظرية الانفجار العظيم حول الكون: فالإشعاع المايكروني كان عبارة عن طيف جسم أسود مثالي تقريبًا، كان عند نشأة الكون ناتج من حرارة عالية جدا بعد الانفجار العظيم، ثم بدأت درجة الحرارة في الكون النشأ تنخفض تدريجيا بسبب تمدده السريع وبدأت المادة تتكون كجسيمات منفردة من ضمنها الإلكترون و البروتون ثم تكونت منها ذرات مع انخفاض الحرارة، فتكون غازي الهيدروجين و الهيليوم، ثم بدأت تلك الغازات تتجمع وتبني نجوما ومجرات، وتزايد الكون في الاتساع وانخفاض درجة حرارته حتى وصل إلى لحالي حيث أصبحت درجة حرارة الكون نحو 3 كلفن. تلك حرارة الكون البالغة الآن 3 كلفن هي التي يقيسها المسبار كوبي، وتبين القاياسات الاختلافات الصغيرة جدا في درجة حرارة الكون الناشئة عن تكون المادة في القديم في مناطق ظهرت فيها المجرات وتجمعات المجرات فيما بعد، حتى وصل الكون إلى تكوينه الحالي الذي نشاهده إما بالعين المجردة أو مع ابتكارنا لآلات بصرية وهوائيات تساعدنا على مشاهدات أكثر وأعمق للكون.

تسلّم اثنان من محقّيقي "مستكشف الخلفية الكونية" كوبي الرئيسيّين وهما "جورج سموت" و"جون ماثر" جائزة نوبل في الفيزياء لعام 2006 عن أنجازاتهما العلمية على هذا السبيل. و قالت لجنة الجائزة تقييما لعملهما: "مشروع "مستكشف الخلفية الكونية" يُمكن أن يُعتبر أيضًا نقطة البداية لعلم الكون كعلم بالغ الدقة".

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.