مشيح

الماشيح أو المسيا (بالعبرية: המשיח) (ومعناها المسيح) [1][2][3][4][5]، في الإيمان اليهودي هو إنسان مثالي من نسل الملك داود (النبي داود في الإسلام)، يبشر بنهاية العالم ويخلص الشعب اليهودي من ويلاته. والأحداث المتوقعة عند وصول الماشيح حسب الإيمان اليهودي تشابه أحداث يوم القيامة في الإسلام والمسيحية، وتتشابه النبوءات التي يعتقد بتحققها اليهود مع بعض الأحداث المتوقع حصولها بحقبة المهدي في الإسلام وكذلك بعض صفاته في أنه الشخص المثالي الذي يترقبه العالم بأسره.

جزء من سلسلة حول
علم الآخرات

انتظار مجيء الماشيح هو أحد مبادئ الإيمان اليهودي حسب "قائمة المبادئ الثلاثة عشر" التي ألفها موسى بن ميمون، وهو من كبار الحاخامات اليهود في العصور الوسطى.

أصول الكلمة

كلمة "ماشيح" (المسيا) بمعناها الأساسي باللغة العبرية تشير إلى من تم مسحه بـزيت الزيتون دلالة على تكريسه كاهنا أو ملكا. ويرد أول ذكر لمثل هذا الطقس في سفر الخروج (29:7) ضمن تعليمات موسى بشأن مراسم تكريس هارون وأبنائه للكهنوت:

"وتأخذ من زيت المسح وتصبّ على رأسه وتمسحه"، ويوصف هذا الطقس مرات عديدة في الكتاب المقدس خاصة لتثبيت تتويج ملك جديد حينما جرى خلاف حول شرعية ملكه. في الأسفار الأخيرة من الكتاب المقدس، كثيرا ما يذكر التعبير "الملك المسيح" (بالعبرية: המלך המשיח) إشارة إلى كونه ملكاً شرعياً يجب الخضوع له، حتى لو كان ذاك الملك غريباً مثل الملك الفارسي قورش الثاني الذي أطلق عليه النبي أشعياء لقب المسيح (سفر أشعياء 45:1).

لايؤمن اليهود بيسوع أو عيسى على أنه المسيح وذلك لاختلاف منهجه عن اعتقادهم وتصورهم لشخصية المسيح؛ ففي الديانة والإسخاتولوجيا اليهودية (الإسخاتولوجية هو علم الآخرة أو الأيام الأخيرة) المسيا أو المسيح هو ملك اليهود المستقبلي من نسل النبي داود، والذي سوف يكون ممسوحا بالمسحة المقدسة لينصب حاكما على الشعب اليهودي جالبا معه بداية العصر المسياني.

يوجد خلاف حاد اليوم بين الطوائف اليهودية المختلفة حول طبيعة المسيا وما يسمى بالعصر المسياني، فالبعض يعتقد أن المسيا سوف يكون شخصا بعينه والبعض يعتقد أن تعبير المسيا سيكون تمثيلا للعصر المسياني بشكل عام.

المسيا في رأي موسى بن ميمون

مخطوطة للتوراة

إن الفهم اليهودي السائد عن المسيا مؤسس على كتابات الحاخام موسى بن ميمون، حيث ناقش ابن ميمون أفكاره وأراءه عن المسيا في كتابه "ميشنيه توراة"، وفي الجزء الرابع عشر من سلسلة كتبه الشريعة اليهودية في القسم المسمى "شرائع الملوك وحروبهم" (הלכות מלכים ומלחמותיהם) الفصل الحادي عشر، كتب ابن ميمون:

"الملك الممسوح مقدر له إقامة واستعادة مملكة داود وإعادة أمجادها الغابرة، في سيادتها المستقلة وفي سلطتها القائمة بذاتها، وسوف يبني الهيكل أو المعبد في أورشليم (القدس) وسوف يعيد جمع شمل اليهود المشتتين في العالم معا، وسوف يعاد تطبيق كل الشرائع في أيامه كما كانت من قبل، سوف تقدم الذبائح والأضاحي وتحفظ أيام السبت وأعياد اليوبيل طبقا لجميع سلوكياته وأخلاقياته المدونة في التوراة، وكل من لايؤمن به أو لاينتظر مجيئه، لن يكون فقط يتحدى ويقاوم ما قاله الأنبياء، بل سيكون رافضا للتوراة ولموسى معلما، فالتوراة تشهد له في سفر التثنية (30/3-5) "يرد الرب إلهك سبيك ويرحمك ويعود فيجمعك من جميع الشعوب الذين بددك إليهم الرب إلهك، إن يكن قد بددك إلى أقصاء السموات فمن هناك يجمعك الرب إلهك ومن هناك يأخذك ويأتي بك الرب إلهك إلى الأرض التي امتلكها أباؤك فتمتلكها ويحسن إليك ويكثرك أكثر من آبائك"

هذه الكلمات معلنة بوضوح في التوراة، وتشمل كل الإعلانات التي نطق بها الأنبياء، ففي التوراة نجد أن النبي بلعام يتنبأ بالملكين الممسوحين، الأول هو داود الذي أنقذ إسرائيل من أيدي مضطهديه، والممسوح الآخر سوف يقوم من نسل داود أيضا لينقذ إسرائيل في النهاية، هذا ما قاله بلعام في سفر العدد (24/17-18) "أراه ولكن ليس الآن" هذا هو داود، أبصره ولكن ليس قريبا، وهذا هو المسيا الملك، يبرز كوكب من يعقوب، هذا هو داود، ويقوم قضيب من إسرائيل، هذا هو المسيا الملك، فيحطم طرفي موآب ويهلك بني الوغى، هذا هو داود في دولته"

وفي سفر صموئيل الثاني (8/2) يقول الكتاب "سوف يقتلع جميع أبناء شيث، هذا هو المسيا الملك المعلن عنه هنا، ملكه سوف يسود من البحر إلى البحر" (زكريا 9 /10). "وصار الموآبيين عبيدا لداود يقدمون هدايا" (صموئيل الثاني 8/6) "هذا هو داود" وفي سفر النبي عوبديا (1/21) "ويصعد مخلصون على جبل صهيون ليدينوا جبل عيسو ويكون الملك للرب" يتكلم هنا عن الملك الممسوح.

وعن مدن الملجأ يقول الكتاب في سفر التثنية 19 8-9 "وإن وسع الرب إلهك تخومك، فزد لنفسك أيضا ثلاث مدن على هذه الثلاث" وهذا الأشياء لم تحدث أبدا والملك المقدس لن يحكم الخلاء. ولكن ككلمات من نبي هذه المسألة لاتحتاج إلى دليل وإثبات ككل كتب الأنبياء المليئة بهذه القضايا.

لا يمكن التخيل بأن الملك الممسوح سيقوم بصنع المعجزات وبأنه سيقوم بخلق أشياء جديدة في العالم أو بأنه سيحيي الموتى وإلى ما هنالك من الأعمال الخارقة، المسألة لم تكن هكذا بالنسبة للرابي أكيفا والذي كان تلميذا عظيما لحكماء الميشناه، وكان المساعد الحربي للملك بار كوكبا، ولكنه أعلن نفسه الملك الممسوح أو المسيا وأيده في ذلك جميع حكماء جيله، حتى قتل بالخطايا وحينها فقط عرف بأنه لم يكن المسيا، والحكماء على كل حال لم يسألوه أي علامة أو معجزة.

وإذا قام ملك من بيت داود دارسا للتوراة ومتعمقا بالوصايا مثل داود أبيه، استنادا للتوراة المكتوبة والشفهية، وقام بإرغام جميع إسرائيل على اتباعه مقويا نقاط ضعفهم، وحارب حرب الرب، هذا الملك سوف يعامل كما لو أنه الملك الممسوح حقا، فإذا نجح وفاز بجميع الأمم من حوله، وقام ببناء الهيكل المقدس في مكانه المهيأ لهذا الغرض وجمع كل بني إسرائيل المشتتين في المعمورة معا، هذا الملك سيكون بالحقيقة الملك الممسوح المسيا، وسوف يجلب كل العالم البائد لعبادة الرب معا مثلما كتب في سفر نبوة صفنيا(3/9) "لأني حينئذ أحول الشعوب إلى شفة نقية ليدعوا كلهم باسم الرب ليعبدوه بكتف واحدة"، ولكن إن لم يستمر في نجاحه أو تم قتله، فسيعرف حينها بأنه لم يكن المسيا الذي وعدتنا به التوراة، وسنعلم بأنه مثل باقي الملوك المنحدرين من بيت داود الذين ملكوا إلى حين ومن ثم ماتوا.

آراء في يسوع / عيسى وفي محمد

بعد هذا كتب ابن ميمون عن السبب الذي دفع اليهود إلى الاعتقاد بأن يسوع كان مخطئا بخلق الديانة المسيحية كما كتب عن السبب الذي دفعهم للاعتقاد بأن محمد كان مخطئا أيضا بخلق الديانة الإسلامية، ورثى في كتاباته الآلام التي عاشها اليهود كنتيجة لظهور هذين الإيمانين الجديدين اللذين حاولا استئصال الإيمان اليهودي ليحلان محله، ثم ذهب للقول بأن كلا هذان الإيمانان ساعدا الله على استرداد العالم من عبادة الأوثان:

أما عن يسوع الناصري الذي ادعى أنه المسيا {المسيح} وقتل بأمر المحكمة، كان النبي دانيال قد سبق وتنبأ عنه "وأطفال ثوار شعبك سيرفعون أنفسهم لمرتبة النبوة فيتعثرون"، فهل يمكن أن توجد صخرة عثرة أكبر من هذه؟ كل الأنبياء أجمعوا على أن المسيا سوف يخلص إسرائيل وينقذه وبأنه سيجمع المشتتين ويقيم الوصايا، بينما سبب الناصري ضياع إسرائيل بحد السيف وتفرق من تبقى منهم في كل مكان، كما أنه غير التوراة وتسبب بحصول خطأ فظيع بعبادة إله إلى جانب عبادة الرب.

ولكن عقل الإنسان لاقدرة له على الوصول إلى مقاصد الخالق لأن أفكاره وطرقه ليست كأفكارنا وطرقنا، كل هذه المسائل عن يسوع الناصري وعن الإسماعيلي الذي قام من بعده {محمد} كانت الغاية منها تمهيد السبيل للملك المسيا ولإعادة العالم الزائل لعبادة الله معا كما قال النبي صفنيا (3/9) "لأني حينئذ أحول الشعوب إلى شفة نقية ليدعوا كلهم باسم الرب ليعبدوه بكتف واحدة".

كيف هذا؟ لقد سقط العالم البائد في قضايا المسيا والتوراة والشريعة، وهذه القضايا قد انتشرت حتى في الجزر البعيدة بين الأمم غير مختونة القلب، وقد درسوا هذه المسائل مع شريعة التوراة، فراح هذا يقول بأن هذه الشريعة حقيقية ولكنها أصبحت ميتة منذ زمن في أيامنا هذه، ولن تسود على الأجيال الآتية، بينما يقول آخر هناك طبقات سرية في هذه القضايا فلا يمكننا التعامل معها على أساس أدبي، والمسيا قد آتى وكشف معانيها السرية.

ولكن عندما يأتي الملك الممسوح سوف يرتفع حقا وينجح ويتعظم ويتمجد، سوف يلتفتون جميعهم حالا ليعرفوا بأن آباؤهم لم يورثوهم سوى الأكاذيب وبأن أنبياؤهم وأسلافهم قادوهم للضلال.

نصوص عن المسيا يؤمن بها اليهود على أنها نبؤات سوف تتحقق

معظم النصوص التي تتعلق بالمسيا وبما سيقوم به مدونة في كتاب النبي إشعيا وهناك نبؤات أخرى مذكورة في كتب الأنبياء الآخرين أيضا، من تلك النبؤات :

مواضيع ذات صلة

المراجع

  1. الموسوعة البريطانية. مقدمة المقال توضح معنى كلمة المسيا (Messiah from Hebrew mashiaḥ, “anointed”)، (المسيا من العبرية: المسيح = anointed) نسخة محفوظة 30 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. The Concise Oxford Dictionary of the Christian Church. Date: 2000. Author: E. A. LIVINGSTONE "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 19 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  3. Vocabulaire de Théologie Biblique. Publié sous la direction de Xavier Léon-Dufour Douzième édition. Les Eddition du CERF "Messie, déclaqué de l'hébreu et de l'araméen, et Christ, transcrit du grec, signifient tous deux (Oint). P608
  4. (يوحنا 1: 41) نسخة محفوظة 12 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  5. (John 1: 41) نسخة محفوظة 12 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.

    وصلات خارجية

    • بوابة الأديان
    • بوابة المسيحية
    • بوابة الإسلام
    • بوابة اليهودية
    • بوابة الإنجيل
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.