معبد الرامسيوم

معبد الرامسيوم معبد جنائزي، يقع في مدينة طيبة الجنائزية في صعيد مصر غرب نهر النيل على الجانب الآخر من مدينة الأقصر الحالية. بناه الملك رمسيس الثاني ("رمسيس الأكبر" ويسمى أيضاً "رعمسيس") وهو أكثر الملوك الذين بنيت لهم معابد. ويضم المعبد تماثيل ضخمة للملك رمسيس الثاني، وجانبا مهما من النقوش التي تحكي طبيعة الحياة في تلك الفترة وتسجل الصور والنقوش التي تزين جدار المعبد وقائع معركة قادش الشهيرة التي انتصر فيها الملك رمسيس الثاني على الحيثيين وكيفية تخطيطه للحرب.

معبد الرامسيوم
منظر جوي لمعبد الرامسيوم بطيبة، يُظهر الصرح والمباني الثانوية
الموقع الأقصر، محافظة الأقصر، مصر
المنطقة صعيد مصر
إحداثيات 25°43′40″N 32°36′38″E
النوع معبد
جزء من طيبة الجنائزية
التاريخ
الباني رمسيس الثاني
بُني القرن الثالث عشر قبل الميلاد
الرامسيوم
في الهيروغليفية




طيبة القديمة الجنائزية
موقع اليونيسكو للتراث العالمي
أطلال المعبد


الدولة  مصر
النوع ثقافي
المعايير (vi) ،(ii) ،(i)
المنطقة الأقصر **
الإحداثيات 25°43′40″N 32°36′38″E  
تاريخ الاعتماد
السنة 1979
(الاجتماع الثالث للجنة التراث العالمي)
معبد الرامسيوم

* اسم الموقع كما هو مدون بقائمة مواقع التراث العالمي
** تقسييم اليونسكو لمناطق العالم

جاء اسم المعبد - أو على الأقل صيغته الفرنسية من كلمة رامسيون (Rhamesséion) - بمعرفة جان فرانسوا شامبليون، الذي زار أطلال الموقع في 1829 وحدد لأول مرة الحروف الهيروغليفية التي تشكل أسماء وألقاب رمسيس على الجدران. كان يطلق عليه في الأصل منزل ملايين السنين من أوسرماترا-سيتيبينرا الذي يتحد مع طيبة-المدينة في نطاق آمون. كان أوسرماترا-سيتيبينرا من ألقاب تتويج رمسيس الثاني وسماه المؤرخ الإغريقي ريوروس خطأ قبر "أو سيماندياس" وهو تفسير إغريقي خاطئ لاسم رمسيس الثاني القديم.

ويعتبر المعبد من أجمل المعابد في مصر، إذ يتكون من بقايا طرق وأعمدة أوزيرية متكسرة وصرح ضخم تهاوى نصفه، وبدت سقوفه وقد صنعت من الطوب الآجر، والتي ترتفع في مستوى واحد مع سور المعبد.

و قد عثرت بعثة الآثار المصرية الفرنسية برئاسة كريستيان لبلان العاملة بمعبد الرامسيوم في منطقة البر الغربي بالأقصر علي بقايا مهمة من المعبد ترجع إلي عصر الأسرتين الـ19 و20 الفرعونيتين تضم مجموعة من المطابخ العامة وأبنية للجزارة ومخازن ضخمة إضافة إلي المدرسة التي كانت مخصصة لتعليم أبناء العمال.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.