معركة الباغوز فوقاني

معركة الباغوز فوقاني هو هجوم عسكري قامت به قوات سوريا الديمقراطية في 9 فبراير 2019، بمساعدة من التحالف الذي تقودة الولايات المتحدة، وهو جزء من حملة دير الزور العسكرية. وتتألف المعركة من سلسلة من الهجمات البرية داخل وحول مدينة الباغوز فوقاني السورية بالقرب من الحدود العراقية، وللمعركة أهمية كبيرة بسبب انها تدور في آخر معقل لتنظيم داعش في شرق سوريا.

معركة الباغوز فوقاني
جزء من هجوم دير الزور (2017–19)، والنزاع الكردي السوري–الإسلامي (2013–الآن)، والتدخل بقيادة الولايات المتحدة في سوريا، والحرب الأهلية السورية
خريطة الحملة على داعش في شرق سوريا
معلومات عامة
التاريخ 9 فبراير 2019 (2019-02-09) – 23 مارس 2019 (2019-03-23)
الموقع الباغوز فوقاني، منطقة البوكمال، محافظة دير الزور،  سوريا
34°27′37″N 40°57′13″E
النتيجة
  • سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على 3.5 كم² من أصل 4 كم² من من المنطقة خلال الأسبوع الأول ، قبل أن توقف العمليات في 12 فبراير ، بسبب عمليات الإجلاء المدني
  • أطلقت قوات سوريا الديمقراطية الهجوم الثانى في 1 مارس، ولكنها استأنفت الهجوم في 4 مارس
  • قوات سوريا الديمقراطية تطلق الهجوم الثالث في 10 مارس
  • سيطرت قوات سوريا الديمقراطية على "مدينة الخيام" التابعة لـ داعش ، وهي مركز داعش في المنطقة ، في 19 مارس
  • في 23 مارس أعلنت قوات سوريا الديموقراطية عن كامل سيرطتها على ماتبقى من مناطق داعش
المتحاربون
قوات سوريا الديمقراطية
تابور الحرية العالمي
عملية العزم الصلب

 العراق (على الحدود)


 سوريا

الدولة الإسلامية في العراق والشام
  • ولاية الشام
    • منطقة البركة
القادة
مظلوم كوباني
(قائد)
جيا فرات
(قائد معركة الباغوز فوقاني)
أحمد أبو خولة
(قائد المجلس العسكري في دير الزور)
مصطفى منبج
(قائد كتيبة الثوار في منبج)
أبو علي بارد 
(قائد جيش الثوار)
أبو بكر البغدادي
(زعيم داعش)
أبو خالد الأنصاري 
(قائد كبير في داعش)
أحمد جميل السيد  
(قائد في داعش)
الوحدات
قوات سوريا الديمقراطية

تابور الحرية العالمي

القوات المسلحة الأمريكية

القوات المسلحة الفرنسية

القوات المسلحة البريطانية

قوات الأمن العراقية

القوات البرية العربية السورية

قوات داعش
القوة
15.000 مقاتل
التحالف: دعم جوي، ومدفعية، وقوات خاصة
3.000–5.000+ مقاتل
الخسائر
65 قتيل(إدعاء المرصد السوري لحقوق الإنسان)

82 قتيل، و61 جريح (إدعاء قوات سوريا الديمقراطية)

101 قتيل, 3,800 أسير(إدعاء المرصد السوري لحقوق الإنسان)

311 قتيل، 5.000+ أسير(إدعاء قوات سوريا الديمقراطية)


216 قتيل مدني بالقصف الجوي الذي قامت به قوات التحالف الذي تقودة الولايات المتحدة (إدعاء المرصد السوري لحقوق الإنسان)
مصور إيطالي جريح

بعد سلسلة من الهجمات نجحت قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الذي تقودة الولايات المتحدة بتطويق تنظيم داعش في مجموعة من القرى الصغيرة المكتظة بالسكان على طول نهر الفرات خلال الأسبوع الأول من المعركة، وأدعت قوات سوريا الديمقراطية بأن عدد كبير من المدنيين المتواجدين في القرى، هم أقارب لمقاتلي داعش ومعظمهم من الأجانب. وتحت إشراف قوات التحالف، قامت قوات سوريا الديمقراطية بشن هجمات عنيفة ثم استأنفت الهجوم للسماح للمقاتلين المسلحين بالاستسلام وكذلك من أجل إجلاء الرهائن والمدنين من القرى المتحصنة بها داعش من أجل تقليل الخسائر في صفوف المدنيين. وبسبب المقاومة الشرسة التي قام بها الجهاديين في القرى المكتظة بالمدنيين تحولت المعركة إلى حصار طويل الأمد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.