معركة التل الكبير

دارت معركة التل الكبير آخر مواجهات العرابيين مع الإنجليز بمنطقة التل الكبير بمحافظة الإسماعيلية وهزم فيها الجيش المصري ودخل الإنجليز بعدها القاهرة واستقبلهم الخديوي واستعرض القوات البريطانية ووقع عرابي في الأسر وحكم عليه بالإعدام ثم خفف للنفي لينتهي الأمر بأن تقع مصر تحت الاحتلال الإنجليزي.

معركة التل الكبير
جزء من الحرب الإنجليزية المصرية الثانية
معلومات عامة
التاريخ 13 سبتمبر 1882
البلد مصر  
من أسبابها territorial=
الموقع بالقرب من القصاصين، منطقة القناة مصر
30°40′00″N 31°56′00″E  
النتيجة نصر للجيش البريطاني ووقوع أحمد عرابي في الأسر ثم نفيه خارج البلاد وإحتلال بريطانيا لمصر.
المتحاربون
المملكة المتحدة

الهند البريطانية
قوات مصرية وسودانية موالية للخديوي توفيق

مصر - الجيش المصري بقيادة أحمد عرابي
القادة
الجنرال غارنت ولسلي

الأميرال بوشامب سيمور

أحمد عرابي
محمود فهمي
علي الروبي
القوة
18,500 جندي
70 مدفع
15,000 جندي
60 مدفع
الخسائر
57 قتيل
380 جريح
22 مفقود[1]
1,396 قتيل
681 جريح

تمهيد

كان الإنجليز يتحينون الفرصة لاحتلال مصر بعد فشل الحملات الصليبية على مصر والشام وتحويل طريق التجارة لرأس الرجاء الصالح ومجئ وفشل الحملة الفرنسية على مصر والشام (1798-1801م) وبعد فشل حملة فريزر 1807 م وبعد تدمير إمبراطورية محمد علي بمعاهدة لندن 1840 م وبريطانيا تتحين الفرصة لغزو مصر.

وجاءت الفرصة في عصر الخديوي توفيق الذي قامت ضده ثورة شعبية في البلاد بقيادة الأميرلاي أحمد عرابي وهي ماتعرف بالثورة العرابية بسبب سوء الأحوال الاقتصادية، والتدخل الأجنبى السافر في شؤون مصر، ومعاملة رئيس الوزارة رياض باشا آنذاك القاسية للمصريين، واضطهاد الضباط المصريين في الجيش علي حساب الأتراك والشركس، وأخذ الخديوي توفيق يبالغ في تصوير الموقف للأوربيين بأنه شديد الخطورة على مصالحهم حيث أن عرابى حسب وصفه كان وطنياً متطرفاً يكره كل ما هو أجنبي ويهدف إلى طرد كل الأجانب من مصر.

وقد زعمت بريطانيا حجة تدخلها بغرض حماية الأجانب ومصالحهم بمصر وأرسلت إنجلترا وفرنسا المذكرة المشتركة الأولى والثانية وبعد حوادث مذبحة الإسكندرية تدخل الأسطول الإنجليزي واقتحم الإسكندرية وفشلت تحصينات العرابيين في منع استيلاء الإنجليز عليها وتقدم الجيش الإنجليزي نحو كفر الدوار واستبسل الجيش المصري بقيادة "طلبة عصمت" فتقهقر الإنجليز عن البلاد ليفشلوا في دخولها من ناحية الشمال ويتحولوا للشرق مدعومين بمباركة دولية.

معركة التل الكبير

معركة التل الكبير كانت بين الجيش المصري بقيادة عرابي زعيم الفلاحين ابن قرية هرية رزنة بمحافظة الشرقية والجيش الإنكليزي الذي فشل في احتلال البلاد من ناحية الأسكندرية فقدم من القناة. وكان عرابي قد فكر في ردم القناة حتى لا يدخل الإنجليز للبلاد عن طريقها فرد عليه دوليسبس الفرنسي رئيس شركة قناة السويس آنذاك بأن القناة على الحياد ولاتسمح بدخول أساطيل حربية من خلالها، ولكنه سمح للإنجليز بالمرور.

في 13 سبتمبر عام 1882 م (الموافق 29 شوال 1299هـ) الساعة 1:30 صباحاً فوجئت القوات المصرية المتمركزة في مواقعها في التل الكبير بمحافظة الإسماعيلية منذ أيام والتي كانت نائمة وقت الهجوم بقدوم الإنجليز مع بعض بدو الصحراء الذين اطلعوا الإنجليز على مواقع الجيش المصري تعاون بعض الضباط الذين ساعدوا الإنجليز على معرفة الثغرات في الجيش المصري، تزامن ذلك مع إعلان السلطان العثماني فرمان بعصيان عرابى بتحريض من إنجلترا؛ جعل الكثير من الاشخاص ينقلبوا ضده.

استغرقت المعركة أقل من 30 دقيقة وألقي القبض على أحمد عرابي قبل أن يكمل ارتداء حذائه العسكري (حسب اعترافه أثناء رحلة نفيه إلى سيلان).

مصادر

  • عبد العظيم رمضان. تاريخ مصر الحديث والمعاصر.

مراجع

    • بوابة تاريخ الشرق الأوسط
    • بوابة مصر
    • بوابة الحرب
    • بوابة القوات المسلحة المصرية
    • بوابة المملكة المتحدة
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.