معركة الرمادي (2014–15)

معركة الرمادي استمرت من شهر نوفمبر 2014 حتى مايو 2015 كجزء من حملة الأنبار (2013–14) هجوم شنته داعش للسيطرة على كل محافظة الأنبار، مما أدى إلى اشتباكات عنيفة وتبادلا كثيفا للنيران بين القوات العراقية ومسلحي داعش، ولا سيما في منطقة الملعب وفي أحياء البكر والمعلمين وميناء الأندلس ، التي يتمركز فيها عناصر التنظيم، وقد قام أفراد التنظيم بزرع ألغام وعبوات ناسفة في المباني وعلى الطرقات والذي أدى إلى صعوبة تقدم القوات العراقية ، كانت الرمادي أحد آخر معاقل الحكومة العراقية في المحافظة، بعد النجاح الذي حققته في حملة سابقة. وفي 17 مايو 2015 حسم أمر المدينة بانسحاب الجيش العراقي منها ووقوعها بقبضة داعش.حيث أن القطاعات العسكرية المرابطة في مقر عمليات الأنبار انسحبت بشكل جماعي إلى غرب الرمادي. و حسب ماقاله الجنرال الأمريكي المتقاعد، مارك هارتلنغ، الخبير العسكري والأمني والذي قاتل في العراق لسنوات " أن القوات العراقية لم تستسلم في الرمادي ، وإنما كانت تواجه بعض المشاكل في المنطقة منذ فترة طويلة، وهي اليوم تتلقى تعزيزات " ، فالرمادي ادارياً ساقطة بعد انسحاب الشرطة الإتحادية من المجمع الحكومي الذي يضم الدوائر الحكومية بما فيها المحافظة ودوائر أمنية، أما عسكرياً فالجيش والقوات المسلحة العراقية ملازمة مواقعها ولم تترك للتنظيم طريق تتنفذ من خلاله إلى الكرمة أو الفلوجة أو بغداد. وشهدت محافظة الأنبار تطورات أمنية لافتة تمثلت بسيطرة "داعش" على مناطق مهمة في الرمادي، فيما أعدم التنظيم عشرات الأشخاص في المحافظة، وسط تصاعد الدعوات بضرورة إرسال تعزيزات أمنية للمحافظة مسنودة بالحشد الشعبي من أجل طرد التنظيم من المحافظة، ووجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، هيئة الحشد الشعبي بالاستعداد مع القوات المسلحة وأبناء العشائر لتحرير الأنبار من "داعش"، وبين أنه استجابة لمناشدة الحكومة المحلية وشيوخ العشائر وعلماء الدين بالمحافظة، حيث طالبت عشائر الأنبار، رئيس الوزراء حيدر العبادي بإرسال تعزيزات أمنية عاجلة ودخول الحشد الشعبي إلى مدينة الرمادي.

معركة الرمادي (2014–15)
جزء من التمرد العراقي، عمليات التحالف الدولي في العراق 2014
وحملة الأنبار (2015-2016)
معلومات عامة
التاريخ 21 نوفمبر 2014 – 17 مايو 2015
(177 أيام)
الموقع الرمادي، محافظة الأنبار، العراق
33°25′00″N 43°18′00″E  
الحالة انسحاب الجيش العراقي و سقوط المدينة تحت سيطرة داعش
  • فرار قوات الحكومة العراقية من مدينة الرمادي.
المتحاربون
العراق
الولايات المتحدة
دعم جوي:
 المملكة المتحدة
 كندا
 داعش
القادة
حيدر العبادي
أحمد الدليمي
باراك أوباما
ديفيد كاميرون
ستيفن هاربر
أبو سليمان الناصر
(القائد العسكري البديل)
أبو وهيب
(قائد الدولة الإسلامية في الأنبار)
الوحدات
القوات المسلحة العراقية

القوات المسلحة الأمريكية
 سلاح الجو الملكي
 سلاح الجو الملكي الكندي

قوات داعش
القوة
غير معروف غير معروف
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.