معركة الرمادي (2015–16)

معركة الرمادي بدأت في 7 ديسمبر 2015 وهي جزء من الاضطرابات المسلحة في العراق. وتأتي هذه المعركة بعد معركة الرمادي الأولى التي انتهت في 17 مايو 2015 بسيطرة مقاتلي تنظيم داعش على مدينة الرمادي في وسط العراق. ولقد بدأت المعركة بهجوم القوات المسلحة العراقية مع قوات محلية سنية وشيعية، وكذلك بغطاء جوي وقصف من قبل قوات التحالف الدولي الذي يضم عدة دول.
في 28 ديسمبر 2015، استطاعت القوات العراقية استعادة السيطرة على المجمع الحكومي وسط المدينة.

معركة الرمادي (ديسمبر 2015)
جزء من حرب العراق (2014-2017)، حملة الأنبار (2015-2016)
مدينة الرمادي في 2008
معلومات عامة
التاريخ 7 ديسمبر 2015 – 9 فبراير 2016
(شهران ويومان)
البلد
العراق  
الموقع الرمادي، محافظة الأنبار، العراق
33°25′00″N 43°18′00″E  
النتيجة انتصار عراقي كبير
تغييرات
حدودية
القوات المسلحة العراقية تعيد السيطرة على 70٪ من مدينة الرمادي.
المتحاربون
 العراق داعش
القادة
حيدر العبادي
الفريق عثمان الغانمي
غير معروف
القوة
10,000 مقاتل 600 - 1,000 مقاتل
الخسائر
15 قتيل[3] ، 109 جريح 1000 قتيل[4]

ما قبل المعركة

قبل المعركة أعلنت القوات العراقية بدء عملية عسكرية واسعة لقطع أمدادات تنظيم داعش من غرب المدينة حيث قامت بتحرير منطقة الخمسة كيلو والتقدم بتجاه منطقة التأميم في جنوب المدينة.

القوات المشاركة

شاركة في معركة الرمادي قوات متعددة أبرزها جهاز مكافحة الإرهاب الشرطة الاتحادية و الجيش العراقي ويضا الحشد الشعبي والحشد العشائري.

أحداث المعركة

7 - 8 ديسمبر: الهجوم الأولي واستعادة حي التأمين

في 8 ديسمبر 2015 قامت القوات العراقية بهجوم كبير على جنوب مدينة الرمادي بعد تحرير جامعة الرمادي ومنطقة الخمسة كيلو قامت بتحرير حي التأميم وحي الجامعة بعد معارك مع تنظيم داعش وقتل عشرات القناصين والانتحاريين.

9 - 21 ديسمبر: استعادة أحياء الضواحي

بعد استعادة القوات العراقية جنوب مدينة الرمادي توغلت القوات الأمنية العراقية إلى أحياء الرمادي وصولا إلى المجمع الروسي أو المجمع الحكومي وتحرير جسور الرمادي

21 - 28 ديسمبر: استعادة مركز المدينة

أستعادة القوات العراقية المجمع الحكومي السكني بعد معارك عنيفة مع داعش أدت إلى انسحاب التنظيم إلى أطراف الرمادي إلى مناطق الحامضية والجزيرة ومناطق شمال المدينة.

بعد المعركة

بعد المعركة عانت البنى التحتية في مدينة الرمادي من تدمير شامل للمدينة وبحسب مجلس محافظة الانبار أن 80% من البنى التحتية في الرمادي مدمرة وهناك الغام مزروعة في أغلب المنازل.

مقالات ذات صلة

المصادر

  1. Jean-Dominique Merchet, Irak : la participation française à la bataille de Ramadi, l'Opinion, December 30, 2015. نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. David Pugliese, Canadian CF-18s supporting Iraqi efforts to retake Ramadi, Ottawa Citizen, December 11, 2015. نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. "Roadside bombs slow Iraqi forces' advance on Ramadi" al jazeera
  4. محافظ الأنبار: مقتل ألف مسلح من داعش في #الرمادي نسخة محفوظة 03 2يناير6 على موقع واي باك مشين.
    • بوابة عقد 2010
    • بوابة العراق
    • بوابة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)
    • بوابة الحرب
    • بوابة القوات المسلحة العراقية
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.