مملكة أكسوم

مملكة أكسوم، وتُعرف سابقًا باسم الحبشة والتي كان مقرها في مدينة أكسوم على سفح جبال عدوة شرق إقليم تجراي، إثيوبيا.

مملكة أكسوم
መነገሠ ፡ አከሰመ
مملكة أكسوم

 

100  عقد 940

عاصمة أكسوم
نظام الحكم ملكية
لغات مشتركة الجعزية
ملك
Zoskales (الأول) 100
Dil Na'od (الأخير) 940
التاريخ
الفترة التاريخية عصر حديدي
التأسيس 100
Conquest by Gudit عقد 940
بيانات أخرى
العملة AU, AR, AE units

السابق
اللاحق
دعمت
مملكة حمير
سلالة زاغو
مملكة المقرة
مملكة علوة
الخلافة الراشدة
مدري بحري

اليوم جزء من  إريتريا
 إثيوبيا
 السودان
 جيبوتي
 اليمن
 السعودية
Aksum and جنوب الجزيرة العربية at the end of GDRT's reign in the 3rd century AD.

تأسست مملكة أكسوم عام 325 ق.م بقيادة السلالة السليمانية التي ترجع حسب بعض الأساطير إلى الملك سليمان وملكة سبأ. وفي القرن الرابع الميلادي اعتنق "إيزانا" ملك إثيوبيا المسيحية فأصبحت كنيسة إثيوبيا كنيسة الدولة. أما في القرن السابع الميلادي فبدأت مملكة أكسوم في الأفول أمام انتشار الإسلام.

إن هذه المملكة كانت من اثرى الحضارات القائمة في أفريقيا في ذلك العصر. وقد تم التنسيق بينها وبين القوى الحاكمة بحريًا في منطقة بحر القلزم حالياً، وتجارتها كانت نشطة ضمن نطاق شبه الجزيرة العربية وميناء زيلع حاليًا في الصومال. وكان عرش أكسوم بمنطقة تيجراي حيث التقارب الثقافي بين تجراي. والتجراي لغة سامية حامية نتيج مزيج اللغات هناك حيث نجد الكثير من المفردات التي تعتبر عربية.

وكما هو المعروف أن تاريخ أكسوم متداخل مع الثقافة العربية حيث أن عيزانا هو نتاج تزاوج عربي حبشي بالمعني الحالي. وفي عهد الإسلام تمت حروب كثيرة بين الإمام أحمد حاكم الصومال ذو النفوذ في ذلك الوقت، مما دعا الملكة حاكمة الحبشة طلب العون من عمانويئل البرتغالي حيث كان الأسطول البرتغالي قويًا في ذلك الوقت وقد تم في ذلك الوقت قطع الإمدادت من جهة البحر ومن الداخل على جيش الإمام أحمد. وكذلك الصراعات الداخلية في اليمن فساهم في هزيمته بالحبشة ومن ثم تداخل التاريخ الإسلامي مع التاريخ الحبشي. وتوجد في القرآن الكريم والأحاديث النبوية سور روايات عن النجاشي وأصحاب الفيل، والقصة مؤرخة منذ ذلك التاريخ. والنجاشي كان عرشه بدباروة حاليًا تابعة لإرتريا أيضًا ويوجد بسواحل إرتريا أقدم مسجد بني بإرتريا خارج البقاع المقدسة واسمه رأس مدر.

وكانت لهذه المملكة تواصل مع عدد من الحضارات الاخري المجاورة لها وكانت تتنافس مع حضارة مروي السودانية ويقال أن عيزانا عندما علم أن مملكة مروي أحرزت تقدماً، تقدم بجيوشه وكانت نهاية مروي علي يد عيزانا ملك أكسوم. [بحاجة لمصدر]

المراجع

      • بوابة دول
      • بوابة الإسلام
      • بوابة المسيحية
      • بوابة التاريخ
      • بوابة التاريخ الإسلامي
      • بوابة إريتريا
      • بوابة إثيوبيا
      • بوابة ملكية
      This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.