منمنمة فارسية

المنمنمة الفارسية هي لوحة فارسية على الورق سواء كانت كتابًا توضيحيًا أو عملًا فنيًا يُعتزم الاحتفاظ به في ألبوم من الأعمال التي تُعرف باسم مورّقة. تكون التقنيات قابلة للمقارنة بشكل عام مع التقاليد الغربية للمنمنمات في المخطوطات المذهبة. يُعتبر معدل النجاة وحالة الحفاظ على المنمنمات أعلى من معدلها في اللوحات الجدارية، على الرغم من وجود تقليد فارسي راسخ بشكل كبير فيما يتعلق باللوحات الجدارية. تُعتبر المنمنمات الشكل الأكثر شهرة للرسم الفارسي في الغرب ويوجد العديد من أهم الأمثلة في المتاحف الغربية أو التركية. أصبحت اللوحة المنمنمة نوعًا فنيًا مهمًا من الفن الفارسي في القرن الثالث عشر، إذ تلقت التأثير الصيني بعد الفتوحات المغولية، وجرى الوصول إلى ذروة التقليد في القرنين الخامس عشر والسادس عشر. استمر هذا التقليد، تحت بعض التأثير الغربي، وامتلك العديد من الدعاة المعاصرين. كانت المنمنمات الفارسية هي التأثير المهيمن على تقاليد المنمنمات الإسلامية الأخرى، وبشكل رئيسي المنمنمات العثمانية في تركيا والمنمنمات المغولية في شبه القارة الهندية.

لم يحظر الفن الفارسي تحت راية الإسلام تصوير الشكل البشري بشكل تام، وفي تقليد المنمنمة، يُعتبر تصوير الشخصيات أمرًا مركزيًا وغالبًا ما يكون بأعداد كبيرة. يعود ذلك بشكل جزئي إلى أن المنمنمة هي نموذج خاص يجري الاحتفاظ به في كتاب أو ألبوم وتُعرض فقط لأولئك الذين يختارهم الملك، لذلك كان لا بد لها من أن تتمتع بحرية أكبر من اللوحات الجدارية أو الأعمال الأخرى التي كان يراها جمهور أوسع. لا يُعرف القرآن والأعمال الدينية البحتة الأخرى بهذه الطريقة، على الرغم من أن التاريخ والأعمال الأدبية الأخرى قد تتضمن مشاهد ذات صلة دينية، بما فيها تلك التي تصور النبي محمد بعد 1500 عادة دون إظهار وجهه.

إضافة إلى المشاهد التصويرية التي يمكن رؤيتها في المنمنمات والتي تركز عليها هذه المقالة، ظهر هناك نمط مواز من زخارف الزينة غير التصويرية التي عُثر عليها في حواف وألواح صفحات المنمنمة والمسافات في بداية أو نهاية العمل أو القسم وغالبًا في صفحات كاملة تعمل كواجهة. يُشار إلى هذا في الفن الإسلامي باسم «الإضاءة» وغالبًا ما تضمنت مخطوطات القرآن والكتب الدينية الأخرى عددًا كبيرًا من الصفحات المذهبة. عكست التصاميم العمل المعاصر في الوسائط الأخرى، وكانت قريبة في فترات لاحقة بشكل خاص من أغلفة الكتب والسجاد الفارسي ويُعتقد أن العديد من تصاميم السجاد أنشأها فنانو البلاط وأرسلوها إلى ورش العمل في المقاطعات.

أُنشئت المنمنمات بشكل متزايد في فترات لاحقة كعمل فردي ليجري تضمينه في ألبومات تسمى المورّقة بدلًا من الكتب المصورة. سمح هذا لهواة الجمع غير الملكيين بتقديم عينة تمثيلية من الأعمال التي تنتمي لأساليب وفترات مختلفة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.