نرغال

نرغال أو نرجال أو نرجل (بالسومريّة: 𒀭𒄊𒀕𒃲،[2][3] بالعبريّة: נֵרְגַל بالآراميّة: ܢܹܪܓܵܐܠ باللاتينيّة: Nergel) إلهٌ كان يُعبَد في بلاد ما بين النهرين القديمة (أكّاد وآشور وبابل) وكان معبدُه الرئيس في كوثى عند تلّ إبراهيم. من أسمائه إرّا.

نرغال
منحوتة من العصر الفرثي في القرن الثاني تعود لنرغال في مدينة الحضر second century AD[1]

زوجات ارشكيجال  
الأب إنليل  
الأم نينليل  

في التوراة إشارةٌ إلى نرجال بوصفه إله مدينة كوث (كوثى): «فَعَمِلَ أَهْلُ بَابِلَ سُكُّوثَ بَنُوثَ، وَأَهْلُ كُوثَ عَمِلُوا نَرْجَلَ، وَأَهْلُ حَمَاةَ عَمِلُوا أَشِيمَا» (سفر الملوك الثاني، 17:30). ووفقًا للتلموديّين فقد رُمز له بديك صغير، وتعني كلمة نرجال «الديك القميء»، مع أنّ التماثيل النظاميّة تصوّره أسدًا. وهو ابنُ إنليل ونينليل، هو ونانا ونينورنا.[4][5]

الصفات

يبدو أن نرجال إله شمسيّ من جهة، إذ يطابَق أحيانًا مع شمش، ولكنّه لا يمثّل إلا طورًا واحدًا من أطوار الشمس. صوّرته التراتيل والأساطير إلهًا للحرب والوباء، ويبدو أنه يمثّل الشمسَ ساعة الظهيرة وانقلاب الشمس في الصيف الذي يأتي بالدمار، إذ إن الصيف الحارّ هو موسم الموت في الدورة السنويّة في بلاد ما بين النهرين. يدعى أيضًا «ملك الغروب». مع الوقت تطوّر نرجال من إله حربٍ إلى إله العالم السفلي. في الأساطير حدث هذا عندما منحه إنليل وننليل العالم السفلي.[6][7]

كان نرجال أيضًا الإله الذي يرأس العالم السفليّ، الذي يقف على رأس مجمعٍ خاصّ للآلهة مخصوصٍ لحكومة الموتى (كان يُفتَرض أنهم مجموعون في كهفٍ كبير يُعرَف بأرالو أو إركالا). ولمّا كان بهذه المنزلة، ارتبط بالإلهة اللات (ألّاتو) أو إريشكيجال، وإن كانت اللات ظهرت مرّة على أنها إلهة أرالو التي تحكمه بنفسها. في بعض النصوص أنّ نينازو هو ابن نرجال وألّاتو (أو إريشكيجال).

عادةً يُقرَن نرجال بزوجته لاز. تصوّر التماثيل النظاميّة نرجال أسدًا، وتصوّره المعالم الأثريّة الحدوديّة بصولجانٍ يعلو رأس أسد.

يظهر الجانب الناريّ لنرجال في أسماء أو كلمات مثل: لوغالغيرا، ولوغالباندا (نرجال وهو ديكٌ محارب)، وشارابو («الحارق»، وهي إشارة إلى طريقته في التعامل مع التعاليم البالية)، وإرا، وجيبيل (وإن كان هذا على الأصحّ لنوسكو) وسيبيتي (أي سبعة). يلتبس في الكتابة المسماريّة الأمر بين نينورتا (قاتل عسق وحامل الشرور، والشرور سلاح أسطوري وهو صولجان سحريّ) ونرجال. من صفات نرجال «الملك المغتاظ» و«الغاضب»، وأشباههما. إذا فكّكنا اسمه إلى ثلاثة عناصر ني أورو جال (نور أورو الجليل، وأورو هو إله المسكن العظيم)، فإنّ هذا يشرح مكانته على رأس مجمع آلهة العالم السفليّ.[8][9][10][10]

في النظام النجمي اللاهوتي البابليّ المتأخّر ارتبط نرجال بكوكب المرّيخ. بدا نرجال الخيار الأمثل لربطه بالكوكب الأحمر، فهو إله الحرب والدمار، ويكافئه عند الإغريق إله الحرب أرِس (باللاتينية مارس) وهو اسم الكوكب اليوم -في اللغات الغربيّة-. في الفن الآشوري البابلي لاديني، يبدو أن العمالقة ذوي رؤوس الأسود حماة المعابد والقصور يرمزون إلى نرجال، وأن العمالثة ذوي رؤوس الثور يمثّلون نينورتا على الأرجح.

سُمّي معبد نِرجال الرئيس في كوثى مِسلَم، ولذا سُمّي هذا الإله مِسلمتيدا أو مسلمتيا،  «الصاعد من مسلم». لا شكّ أن اسم مسلمتيدا وُجِد في قائمة الآلهة في فارا أما اسم نرجال فلم يظهر إلا في الفترة الأكادية. عُرف نرجال بين الحوريين والحيثيّين باسم أبلو، وهو اسم مشتقّ من الأكاديّة أبَل إنليل (أبَل هي الحالة المبنيّة من أبلو) ويعني «ابن إنليل». عُبِد أبلو، وهو إله الطاعون، في «سنوات الطاعون»، في فترة حكم الملك الحيثي سابيليوليوما الأول عندما انتشر هذا الوباء قادمًا من مصر.

لا يبدو أن عبادة نرجال انتشرت بقدر انتشار عبادة نينورتا، ولكن في الفترة البابلية الأخيرة والفارسية الأولى، يبدو أن التوفيق بين المعتقدات أدمجَ إلهين معًا، صارا يُعبَدان كأنهما إله واحد. ابتهل لنرجال ملوك بابل وآشور بالتراتيل والنذور والنقوش، ولكننا لا نعلم له إلا قليلا من المعابد خارج كوثى. تكلّم الملك الآشوري سنحاريب عن معبد بين في تربيسو شمال العاصمة الآشوريّة نينوى، ولكن الأهمّ أن الملك نبوخذ نصر الثاني (606–586 قبل الميلاد) وهو باني المعبد العظيم للتوحيد البابلي الجديد، لم يشر إلى معبدٍ لنرجال في كوثى عندما كان يتكلم عن عمليّاته فيها. كان نرجالُ إله الموتى، وارتبط بمسكنه الأصلي في كوثى، وهو ما جعله إلهًا مخيفًا أكثرَ منه معبودًا.

دور العبادة

أهمّ دور عبادة نرجال في كوثى، وكان بالإضافة إلى هذا يرعى مشكن شبير. ووجدتْ معابدُ أخرى له في دلبات وإيسن ولارسا ونفر وأور وأوروك (الوركاء).[12]

أزمنة عبادته الموثّقة

تعود أقدم الأدلة على عبادة نرجال بتسميته مسلمتي في كوثى، في قوائم الآلهة في تل فارا وأبو صلابيخ. ظهر اسم نرجال أول مرة في فترة أور الثالثة (القرن الثاني والعشرين إلى الواحد والعشرين قبل الميلاد). في الألفية الثانية، شارك نرجال إريشكيجال في سياسة العالم السفلي. في الفترة الآشورية الجديدة، وجدت أدلّة على أنّ نرجال كان شخصيّة هامّة في الدين الآشوري الرسمي.[12]

في علم الشياطين

صنّف الكتّاب المسيحيون نرجال على أنه شيطان، وجعله بعضهم الشيطان نفسه، لأنه كان إله النار والصحراء والعالم السفلي، وإلهًا وثنيًّا قديمًا. وفقًا لكولن دو بلانسي وجوهان وير، فقد كان نرجال رئيس «الشرطة السرّيّة» للجحيم، وكان يعمل «جاسوسًا فخريًّا لخدمة بعلزبول رئيس الشياطين».[13]

انظر أيضًا

مراجع

  1. Drijvers, H. J. W. (1980). Cults and Beliefs at Edessa. Leiden, The Netherlands: E. J. Brill. صفحة 105. ISBN 90-04-06050-2. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  2. Wiggermann, Frans. "Nergal B.". Reallexikon der Assyriologie und Vorderasiatischen Archäologie (باللغة الإنجليزية). Walter de Gruyter. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. Borger R. (2004), Mesopotamisches Zeichenlexikon, Münster, p.402
  4. "Clarke's Commentary on the Bible - 2 Kings 17:30". biblecommenter.com. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. Dictionary of phrase and fable: giving the derivation, source, or origin of common phrases, allusions, and words that have a tale to tell - Ebenezer Cobham Brewer - 1900 - p268 نسخة محفوظة 24 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. Zolyomi, Gabor (2010). "Hymns to Ninisina and Nergal on the Tablets Ash 1911.235 and Ni 9672" in Your Praise Is Sweet: A Memorial Volume for Jeremy Black from Students, Colleagues, and Friends. London: British Institute for the Study of Iraq. صفحات 413–428. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. Munnich, Maciej M. (2013). The God Resheph in the Ancient Near East. Tubingen, Germany: Mohr Siebeck. صفحات 62–63. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. Encyclopædia of Religion and Ethics, Volume 6 – edited by James Hastings, John Alexander Selbie, Louis Herbert Gray – p.645 نسخة محفوظة 24 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. Ford, Michael (18 August 2018). Maskim Hul: Babylonian Magick. Lulu.com. ISBN 9781435763340. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020 عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. Clay, Albert T. (1 March 2014). Amurru: The Home of the Northern Semites. Wipf and Stock Publishers. ISBN 9781625647115. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020 عبر Google Books. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. "Nergal". مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. "Nergal (god)". oracc.museum.upenn.edu. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. "Maunal 2 on the Occult". مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2020 عبر Internet Archive. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • بوابة الشرق الأوسط القديم
    • بوابة بلاد الرافدين
    • بوابة حضارات قديمة
    • بوابة علم الأساطير
    • بوابة موت
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.