نساء المتعة (اليابان)

نساء المتعة باليابانية هي إيانفو (慰安婦, ianf) المتعة للعسكرين، هي صيغة تلطيفية للنساء اللواتي عملن لصالح الجيش الياباني في الحرب العالمية الثانية في اليابان، كوريا، الصين، الفلبين وغيرها من البلدان الواقعة تحت الاحتلال الياباني.

فتاة صينية كانت واحدة من نساء المتعة للجيش الياباني في الحرب العالمية الثانية تم مقابلتها مع ضابط من جيش الحلفاء في 8 اغسطس، 1945 في بورما.

أعداد نساء المتعة

يقدر المؤرخون اعداد نساء المتعة 200000 من النساء الشابات حيث تم توظيفهم لخدمة رغبات الجيش الياباني. ويقول البرفسور هيروفومي هاياشي في جامعة كانتو قاكواين ان معظم نساء المتعة من اليابان، كوريا، الصين واخريات من الفلبين، تايوان، تايلند، فتنام، سنغافورة واندونيسيا.

إنشاء نظام نساء المتعة

مع وجود نظام مرتب للبغاء في اليابان، كان من المنطق ان يبنى نظام لتنظيم عملية البغاء وخدمة قوى الجيش الياباني. السلطات اليابانية كانت تأمل بتقديم خدمات بغاء سهلة وذلك لرفع معنويات وقدرات الجنود اليابانيين.

موقف الحكومة اليابانية

في عام 1993، قدمت الحكومة اليابانية اعتذار عما يسمى بنساء المتعة وقت الحرب العالمية الثانية. لكن، في الثاني من مارس عام 2007، رفض رئيس الوزراء اليابانية شينزو آبي ان تكون قوى العسكرية اليابانية قد أجبرت النساء على البغاء لهم في الحرب العالمية الثانية قائلا " في الحقيقة، لايوجد اي دليل يثبت الاجبار على البغاء " لكنه تراجع عن موقفه لاحقاً.[1]

مراجع

    وصلات خارجية

    • بوابة كوريا الشمالية
    • بوابة كوريا الجنوبية
    • بوابة اليابان
    • بوابة كوريا
    • بوابة الحرب العالمية الثانية
    • بوابة المرأة
    • بوابة الحرب
    • بوابة الصين
    • بوابة إمبراطورية اليابان
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.