نظرية المعرفة الأفلاطونية

نظرية المعرفة الأفلاطونية تحوي على المعرفة الأفلاطونية والتي تقول أن الأفكار هي عملية فطرية وأن التعلم هو عملية استكشاف الأفكار المدفونة في أعماق الروح والتي هي في كثير من الأحيان تتم تحت تأثير المستجوب الذي يقوم بعمل مماثل لعمل القابلة. في عدة حوارات كتبها أفلاطون بلسان شخصية سقراط يعرض رأي سقراطي يرى أن وجدت الروح قبل الولادة بشكل الفضيلة و بمعرفة كاملة للأفكار. بذلك، يكون "التعلم" عنده هو مجرد تذكر.في.[1]

لفت أفلاطون إلى الإختلاف الحاد بين المعرفة والتي هي مؤكدة وبين الرأي الصحيح، والتي هي غير مؤكدة. تستمد الآراء من التحولات في عالم الإحساس، بينما تستمد المعرفة من عالم الأشكال السرمدية فيما يسمى بالجوهر. أوضح هذه الأفكار في كتابه "الجمهورية" ، باستخدام استعارة الشمس، وقياس على تقسيم الخطوط ورمزية الكهف.

المراجع

  1. Ackrill, J.L. "Anamnēsis in the Phaedo," in E.N. Lee and A.P.D. Mourelatos (eds.) Exegesis and Argument: Studies in Greek Philosophy Presented to Gregory Vlastos. Assen, 1973. 177-95. On the theory of recollection in Plato's Phaedo(73c-75).
    • بوابة فلسفة
    • بوابة أعلام
    • بوابة تربية وتعليم
    • بوابة فلسفة العلوم
    • بوابة اليونان القديم
    • بوابة أخلاقيات
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.