نظرية المنطاد

نظرية المنطاد هي نظرية في بدايات العلوم العصبية حاولت شرح حركة العضلات عن طريق التأكيد أن العضلات تنقبض من خلال الانتفاخ بالهواء أو السوائل. كان الطبيب اليوناني جالينوس يعتقد أن العضلات تتقلص بسبب تدفق السوائل عليها، بعد 1500 سنة، كان يُعتَقَد أن الأعصاب جوفاء وتحمل السوائل. رينيه ديكارت -الذي كان مهتما بالهيدروليكية واستخدم ضغط السائل لتفسير مختلف جوانب علم وظائف الأعضاء مثل القوس الانعكاسي- اقترح أن "الأرواح الحيوانية" تتدفق إلى العضلات وهي المسؤولة عن الانكماش. في نموذج ديكارت الذي استخدمه لشرح ردود الفعل، الأرواح تتدفق من بطينات الدماغ من خلال الأعصاب إلى العضلات لتحريكها.

في عام 1667، اقترح توماس ويليس أن العضلات قد تتوسع عن طريق حدوث تفاعل بين الأرواح الحيوانية والأرواح الحيوية، وافترض أن هذا التفاعل من شأنه أن يُنتِج الهواء بطريقة مماثلة للتفاعل الذي يسبب انفجارا، مما يؤدي إلى انتفاخ العضلات وإنتاج الحركة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.