نورتي شيكو (حضارة)

حضارة نورتي شيكو (بالإنجليزية: The  Norte Chico civilization )  (تعرف أيضًا باسم حضارة كارال أو كارال- سوب): مجتمع مركب في العصر ما قبل الكولومبي تضمن ما يقارب ثلاثين مركزًا سكانيًا رئيسيًا في ما يُعرف الآن بمنطقة نورتي شيكو الواقعة في المنطقة الشمالية الوسطى من البيرو. ازدهرت الحضارة بين الألفية الرابعة والثانية قبل الميلاد، مع تأسيس هواريكانغا، أول مدينة في منطقة فورتاليزا التي يعود تاريخها إلى عام 3500 قبل الميلاد. انتشرت المستوطنات البشرية والبناء المجتمعي المحلي منذ مطلع العام 3100 قبل الميلاد على نطاق واسع وأصبحت جليّة واضحة المعالم، واستمرت على هذا الحال حتى الوصول لفترة من الانحدار نحو عام 1800 قبل الميلاد. منذ أوائل القرن الحادي والعشرين ثَبُت أنها أقدم حضارة معروفة في الأمريكتين.

ازدهرت هذه الحضارة على امتداد ثلاثة أنهار، نهر الفورتاليزا، والباتيفيلكا، والسوب. تحتوي وديان هذه الأنهار على مجموعات كبيرة من المواقع. في أقصى الجنوب، يوجد العديد من المواقع المرتبطة على طول نهر هوارا. يُشتّق الاسم البديل، كارال سوب، من مدينة كارال الواقعة في وادي سوب، وهو موقع ضخم لحضارة نورت شيكو ومدروس جيدًا. نشأ مجتمع مركب في نورت شيكو بعد ألف عام من قيام حضارة سومر (السومرية) في بلاد ما بين النهرين، وكان معاصرًا للأهرامات المصرية، وقد سبق ظهور شعب الأولمك في أمريكا الوسطى بنحو ألفي عام.

حسب مصطلحات علم الآثار، تصنَّف نورتي شيكو على أنها جزء من حضارات العصر الحجري ما قبل الفخاري (الخزفي) في أواخر العصر ما قبل الكولومبي القديم؛ إذ افتقرت تمامًا للمواد الخزفية، ويبدو أنها لم تمتلك تقريبًا أي فن بصري. كان الإنجاز الأكثر إثارة للإعجاب في الحضارة هو هندستها المعمارية الضخمة، بما في ذلك مَصاطِب التلال الترابية الكبيرة والساحات الدائرية الغائرة. تشير الدلائل الأثرية إلى استخدام تقنية الغزل والنسيج، وربما عبادة رموز الإله المشترك، وتكرر ظهورهما لدى ثقافات الأنديز في العصر ما قبل الكولومبي. من المفترض أن تكون الحكومة الحديثة ملزمةً بإدارة نورتي شيكو القديمة. تبقى التساؤلات حول تنظيمها -وخاصة تأثير الموارد الغذائية- على عاتق السياسة.

كان علماء الآثار على دراية بالمواقع القديمة في المنطقة منذ الأربعينيات على أقل تقدير؛ فبدأ العمل المبكر في موقع أسبيرو الساحلي، وهو موقع حُدّد في وقت مبكر من عام 1905،  ثم أُتبِع بموقع كارال الداخلي. في أواخر التسعينيات، قدم علماء الآثار في البيرو -بقيادة روث شادي- أول توثيق ممتد للحضارة عبر العمل في موقع كارال. قدّم بحث عام 2001 ضمن صحيفة «ساينس (العلوم)» دراسةً استقصائية حول أبحاث كارال، ووصفت مقالةُ عام 2004 ضمن المجلة الدورية «نيتشر (الطبيعة)» العملَ الميداني وعمليةَ التأريخ بالكربون المشع الذي يعود تاريخه إلى منطقة أوسع. كشف البحث والمقال عن الأهمية الكاملة لنورتي شيكو، ما أدى إلى جذب الاهتمام الواسع النطاق.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.