هادريان

هادريان (باللاتينيةPVBLIVS ÆLIVS HADRIANVS AVGVSTVS؛ 24 يناير 76 - 10 يوليو 138) كان إمبراطورًا رومانيًا حكم في الفترة الممتدة من 117 حتى 138. ولد لعائلة رومانية إيطالية من أصل إسباني استقرت في إسبانيا من مدينة أتري الإيطالية في بيسينوم. كان والده في مرتبة عضو مجلس الشيوخ وابن عم الإمبراطور تراجان الأول. تزوج من فايبيا سابينا ابنة شقيقة تراجان الكبرى في بداية مسيرته، وذلك قبل أن يصبح الأخير إمبراطورًا وربما بناء على طلب من بومبيا بلوتينا (زوجة تراجان). كان صديق بلوتينا وتراجان المقرب المستشار لوسيوس ليسينيوس سورا على وفاق مع هادريان.

هادريان
(باللاتينية: Publius Aelius Hadrianus)‏ 
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (باللاتينية: Publius Aelius Hadrianus)‏ 
الميلاد 24 يناير 76  
الوفاة 10 يوليو 138 (62 سنة)  
باياي  
سبب الوفاة قصور القلب  
مكان الدفن قلعة سانت أنجلو  
مواطنة روما القديمة  
الزوجة فيبيا سابينا  
الشريك أنطونيوس  
أبناء لوسيوس إيليوس
أنطونيوس بيوس  
الأب تراجان  
عائلة الأباطرة الأنطونيين الرومان  
مناصب
إمبراطور روماني  
في المنصب
11 أغسطس 117  – 10 يوليو 138 
الحياة العملية
المهنة ملك   ،  وسياسي ،  وعسكري ،  وشاعر  
اللغات اللاتينية  
الخدمة العسكرية
الرتبة ليغاتوس  

وافق الجيش ومجلس الشيوخ في روما على خلافة هادريان، ولكن بعد فترة وجيزة، جرى إعدام أربعة من كبار أعضاء المجلس بشكل غير قانوني، إذ عارض البعض خلافة هادريان أو بدا أنهم يهددونها. حمله مجلس الشيوخ المسؤولية عن ذلك ولم يغفر له أو يسامحه أبدًا. زاد عدد رافضي خلافته خصوصًا من طبقة النخبة الراقية بعد أن تخلى عن سياسات تراجان التوسعية والمكاسب الإقليمية في بلاد ما بين النهرين وآشور وأرمينيا وأجزاء من داسيا، إذ فضل إيجاد حدود مستقرة وتعزيزها بحيث يمكن الدفاع عنها وتوحيد شعوب الإمبراطورية. اشتهر ببناء سور هادريان، الذي يمثل الحد الشمالي لبريطانيا الرومانية.

سعى هادريان جاهدًا لتحقيق أهدافه ومصالحه الشخصية. زار كل مقاطعة من مقاطعات الإمبراطورية تقريبًا، برفقة حاشية من المتخصصين والإداريين. شجع التأهب والانضباط العسكريين، وقدم الدعم الشخصي لمختلف المؤسسات المدنية والدينية ومشاريع البناء. أعاد بناء معبد بانثيون، وشيد معبد فينوس وروما الشاسع في روما، كما أعاد بناء سرابيوم الإسكندرية في مصر. كان من أشد المعجبين باليونان وسعى إلى جعل أثينا العاصمة الثقافية للإمبراطورية، لذلك أمر ببناء العديد من المعابد الفخمة هناك. تسببت علاقته القوية مع الشاب اليوناني أنطونيوس الذي مات فجأة إلى قيام هادريان بتأسيس مذهب ديني كان واسع الانتشار في أواخر عهده. قمع ثورة بار كوخبا في مقاطعة يهودا، ولكن فترة حكمه كانت سلمية بشكل عام.

مرض هادريان بمرض مزمن في سنواته الأخيرة. رأى ثورة بار كوخبا على أنها فشل لمثله الهيلينية. أعدم عضوين آخرين في مجلس الشيوخ بسبب مؤامراتهما المزعومة ضده، ما أثار المزيد من الاستياء حوله. لم يكن زواجه من فايبيا سابينا سعيدًا، ولم ينجبا أي أطفال؛ تبنى أنطونيوس بيوس في عام 138 ورشحه خليفة له، بشرط أن يتبنى هو الآخر ماركوس أوريليوس ولوسيوس فيروس ليكونوا خلفاء له. توفي هادريان في نفس العام في باياي، وقام أنطونيوس بمراسم تأليهه، على الرغم من معارضة مجلس الشيوخ. أدرجه إدوارد جيبون ضمن قائمة «خمسة أباطرة جيدون»، واعتبره «دكتاتورًا صالحًا»؛ في حين اعتبره مجلس شيوخه سلطويًا. وُصِف بأنه غامض ومتناقض، وبأن لديه القدرة على كل من العطاء الكبير والقسوة المفرطة، ويدفعه الفضول، والغرور الذاتي، والطموح. عندما توفي تراجان، ادعت أرملته أنه رشح هادريان ليكون إمبراطورًا قبل وفاته مباشرة.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.