وثنية جرمانية

تشير التسمية الوثنية الجرمانية إلى الممارسات اللاهوتية والدينية للشعوب الجرمانية من شمال غرب أوروبا من العصر الحديدي حتى التنصير وذلك أثناء العصور الوسطى. وصفت بأنها "نظام من النظرات الدينية المتشابكة والمترابطة ارتباطًا وثيقًا والممارسات المختلفة أكثر من كونها دينًا واحدًا" على هذا النحو فهي من "عبادات فردية وتقاليد أسرية وطوائف إقليمية في إطار متسق على نطاق واسع". لقد كانت هذه الديانة عنصرًا أساسيًا في الثقافة الجرمانية المبكرة. من الممكن باستخدام البقايا الأثرية والمصادر الأدبية تتبع عدد من المعتقدات الشائعة أو ذات الصلة الوثيقة مع الشعوب الجرمانية في العصور الوسطى، عندما أُدخلت المناطق الأخيرة في الدول الاسكندنافية في المسيحية. تعود جذور هذه الديانة إلى ما قبل الديانة الهندو-أوروبية التي انتشرت خلال فترة الهجرة، مما أسفر عن امتدادات لها مثل الديانة النوردية القديمة بين الشعوب الجرمانية الشمالية، بينما مورست الوثنية وسط الشعوب الجرمانية القارية، والوثنية الأنجلو سكسونية بين الشعوب الناطقة باللغة الإنجليزية القديمة. يوجد أفضل توثيق للدين الجرماني في العديد من النصوص العائدة إلى القرنين العاشر والحادي عشر، حيث حُفظت بشكل أفضل في الدول الاسكندنافية وآيسلندا.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.