وظائفية (فلسفة)

الوظائفية (أو المذهب الوظيفي ) في فلسفة العقل هي نظرية لتفسير مسألة العقل - الجسد طرحت كبديل لكل من نظرية هوية العقل والسلوكية. إن الفكرة الأساسية التي تعتمد عليها الوظائفية هي أن الوعي، إن وجد، فهو موهم وخادع كما هو الحال في الحالات الذهنية العقلية (مثل المعتقدات والرغبات والألم) التي تتألف بشكل منفرد من الدور الوظيفي، أي أن لها علاقات سببية مع الحالات العقلية الأخرى والمدخلات الحسية والمخرجات السلوكية. أي أن الوظائفية تهتم فقط بالدور الوظيفي للحالات الذهنية (العقلية)، بالتالي هي قريبة من المدرسة المادية.

تعد الوظائفية مستوى نظري بين التطبيق الفيزيائي وبين المخرج السلوكي. لذلك، فإنها مختلفة عن سابقتها مثنوية النوع (التي تقول بوجود مادتين مستقلتين عقلية ومادية) وعن السلوكية والفيزيائية (التي تقول بوجود مادة فيزيائية واحدة)، إذ أنها تهتم فقط بكفاءة وظائف الدماغ عبر المنظومة (البرمجية) الخاصة بها.

بما أن الحالات الذهنية تُعرَّف بدورها الوظيفي، فيقال بأنها تُدرك على مستوياتٍ متعددة؛ بمعنى آخر، يمكن برهنتها في أنظمة متنوعة، وحتى الحواسيب على الأرجح، طالما أن النظام يؤدي الوظائف المناسبة. بما أن الحواسيب هي أجهزة مادية بمواد تفاعلية إلكترونية تؤدي الحسابات على المدخلات وتعطي المخرجات، فالأدمغة هي أجهزة مادية بركيزة عصبية تؤدي الحسابات على المدخلات مما يُنتج السلوكيات.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.