يوحنا المعمدان

يُوحَنَّا الْمَعْمَدَان أو يحيى المعمداني هو من عمّد يسوع المسيح. ولد بحسب الإنجيل يوحنا المعمدان من والدين تقيين وهما زكريا الكاهن وأليصابات[1] ويذكر التقليد المسيحي عين كارم على أنها موطن زكريا وأليصابات أبوي يوحنا المعمدان سابق المسيح.[2] وهو النبي يحيى بن زكريا لدى الديانة الإسلامية ونبي الديانة الصابئية المندائية لدى الصابئة حيث ينسب له كتاب دراشة أد يهيا (تعاليم يحيى) وهو أحد الكتب المقدسة في الديانة المندائية، كما أن يحيى أو يوحنا المعمدان أو يحيى بن زكريا يعتبر نبياً حسب الديانة البهائية.

القِدِّيسُ يُوحَنَّا المَعْمَدَان
יוחנן המטביל
ܝܘܚܢܢ ܡܥܡܕܢܐ
السابق، الصابغ، البشير، الشهيد، المعمدان.
الولادة ما بين 2 إلى 6 قبل الميلاد،

(طبقًا للعهد الجديد قبل ميلاد يسوع بستة أشهر.)
عين كارم، جنوب القدس أو يطا، قرب الخليل.

الوفاة 31-32 م
القدس، في سجن هيرودس الكبير كما جاء في العهد الجديد.
مبجل(ة) في الصابئية المندائية
الكنيسة الكاثوليكية.
الكنائس الأرثوذكسية الشرقية.
الكنائس الأرثوذكسية المشرقية.
الكنيسة اللوثرية.
الكنيسة الأنجليكانية.
الإسلام
البهائية
التطويب قبل التطويب بالشكل المتعارف عليه حاليًا.
المقام الرئيسي كنيسة القديس يوحنا المعمدان، القدس.

المسجد الأموي، دمشق.

تاريخ الذكرى 7 يناير، عيده. (وهو اليوم التالي لتذكار معمودية يسوع).

24 يونيو، تذكار مولده.
29 أغسطس، تذكار قطع رأسه.
مناسبات أخرى.

رموز مئزر، صليب، خروف.
شفيع(ة) فلورنسا، بورتوريكو، جنوة، الأردن، مناطق أخرى عديدة.
النسب أليصابات (والدته).

زكريا (والده).
مريم العذراء (خالته حسب التقليد الكنسي).
يسوع (ابن خالته).

الألقاب

اللقب الأشهر ليوحنا هو "المعمدان" وذلك لكونه عمّد يسوع، غير أن هذا اللقب لم يكن متداولاً على نطاق واسع في كتابات العهد الجديد بل إنه استعمل للإشارة إلى يسوع نفسه كما في الرسالة إلى العبرانيين 6\20. وكان أول من دعا يوحنا بالمعمدان هيراكليون الغنوصي في القرن الثاني خلال شرحه إنجيل يوحنا، وبعد ذلك استعمله عدد من كبار آباء الكنيسة مثل كليمنت الإسكندري وأوريجانوس، ومن خلالهم دخل حيّز الاستعمال على نطاق واسع؛ وقد قبلت الكنيسة، بوصفها المؤسسة الرسمية في المسيحية، تسمية "المعمدان" و"السابق" و"المعمدن للمسيح" و"الشهيد الأول" و"الصائم" و"أقرب صديق للمسيح" كألقاب أخرى مضافة إليه، غير أن الكنائس ذات التراث الشرقي والكنائس ذات التراث الغربي شاع في كليها على حد سواء لقب "المعمدان" حتى أصبح رديفًا لاسم اليوم.

نشاط يوحنا ومواعظه

يسوع ويوحنا المعمدان طفلين، بريشة موريلو، القرن السابع عشر.
يوحنا يعظ الجموع، بريشة بوغيلي، القرن السادس عشر.

يقول إنجيل لوقا أن يوحنا بدأ نشاطه العلني في السنة الخامسة عشر من حكم تيبريوس،[لوقا 3\1] ومن الثابت تاريخيًا أن تيبيروس أصبح إمبراطورًا عام 14 هذا يعني أن يوحنا المعمدان قد بدأ نشطاه بين عامي 28 أو 29،[15] ويُسمى في النص الإنجيلي "يوحنا بن زكريا" ويقول أنه انتقل من البرية إلى النواحي المحيطة بنهر الأردن، ويشير دارسو الكتاب المقدس إلى رمزية خاصة في اختيار نهر الأردن، ففي هذا المكان تحديدًا وعلى ما يروي سفر يشوع جدد بنو إسرائيل ميثاقهم مع الله بعد أن تاهوا في الصحراء أربعين عامًا.[16] ومن هناك "أخذ ينادي بمعمودية التوبة لمغرفة الخطايا". ويضيف إنجيل متى تفصيلاً آخر: "كان يوحنا المعمدان يبشر قائلاً: "توبوا فقد اقترب ملكوت السموات"".[متى 3\2] وهو بذلك كما يرد في إنجيل متى ومرقس ولوقا ويوحنا يحقق النبؤة التي وردت عنه في سفر أشعياء:[17]

صوت منادٍ في البرية، أعدّوا طريق الرّب واجعلوا سبله مستقيمة. كل وادٍ سيردم وكل جبل وتل سينخفض وتصير الأماكن الملتوية مستقيمة، والأماكن الوعرة طرقًا مستوية، فيبصر كل البشر الخلاص الإلهي

وبذلك فحسب علم اللاهوت لم يكن يوحنا بن زكريا ينادي بالتوبة إلى الله والدعوة لغفران الخطايا فقط، بل كان يمهد الطريق ويعده أمام يسوع القادم من بعده. وحسب الرواية الرسمية في الأناجيل، فإن نشاط يوحنا نال صدىً وتجاوبًا في تلك المناطق فتقاطرت إليه الجموع طالبة التوبة حتى "خرج إليه أهل أورشليم ومنطقة اليهودية كلها وجميع القرى المجاورة للأردن".[متى 3\5] ويقول "التفسير التطبيقي للعهد الجديد" أنه بلا شك فقد وفد إليه البعض بدافع الفضول،[18] خصوصًا أن صفات يوحنا كانت غريبة كما تجمع الأناجيل الإزائية على وصفه، يلبس ثوبًا من وبر الجمال ويشدّ وسطه بحزام من جلد ويأكل الجراد والعسل،[متى 3\4] وهو ما يناسب عمومًا الحياة البرية التي كان يوحنا قد عاشها وإن كنا لا نعرف وافر التفاصيل عنها. أيضًا فإن من العناصر التي ساهمت بجذب الناس نحو يوحنا كما يقول النقاد هو هجمومه العنيف على الملك هيرودوس أنتيباس والقادة الدينيين من فريسيين وصدوقيين، وإظهاره أخطائهم على العلن وحاجتهم للتوبة كعامة الشعب، وذلك كان جسارة كلفته حياته لاحقًا.[18]

كان يوحنا يعظ الجموع ويوبخها حتى أنه وصفها "بأولاد الأفاعي"،[لوقا 3\7] ويخصّ إنجيل متى العبارة السابقة للفريسيين والصدوقيين منهم فقط، وربما يعود سبب ذلك لكون إنجيل لوقا وجه إلى اليونانيين الذين لا يعرفون تقسيمات المجتمع اليهودي وأحزابه على العكس من إنجيل متى الذي وجه إلى يهود الشتات.[18] وأيًا كان فإن سياق النصّ يظهر أن يوحنا إنما كان يقرع من يكتفي بالمعمودية لغفران الخطايا دون أن يدعمها بالأعمال: "فاثمروا ثمارًا تليق بالتوبة".[لوقا 3\8] أي أنه دعاهم لعدم العماد خوفًا من العقاب بل حبًا بالله.[15] كما يقرع يوحنا أيضًا اليهود منتقدًا عقيدة "شعب الله المختار": "لا تقولوا لنا إبراهيم أبًا، فإني أقول لكم إن الله قادر أن يطلع من هذه الحجارة أولادًا لابراهيم".[لوقا 3\8] ويقول "التفسير التطبيقي للعهد الجديد" أنه لا بدّ أن كثير من اليهود قد صدموا حينما سمعوا يوحنا يقول أن النسب والبنوة لا تنفع، وأن العلاقة مع الله لا تحددها سلاسل الأنساب.[19] ويقدّم قولاً كان له دور بارز في النقاشات اللاهوتية اللاحقة في الحياة المسيحية حول علاقة الإيمان والعمل بالخلاص: "ها إن الفأس أيضًا قد وضعت على أصل الشجر: فكل شجرة لا تثمر ثمرًا جيدًا تقطع وتطرح في النار".[لوقا 3\9] أي أن يوحنا من جديد أعاد الإعلان حول تلازم الأعمال الصالحة مع الإيمان الصادق.[19] وعندما سألته الجموع عن الوصايا التي من الواجب اتباعها نصحهم يوحنا بعدم الطمع وإعالة الفقراء ومشاركة المحتاجين، وكذلك الابتعاد عن الأنانية واللامبالاة.[19] ولم تشمل دعوة يوحنا اليهود فقط بل الجند الرومان أيضًا، فعندما بادروا بسؤاله قال لهم: "لا تظلموا أحدصا، ولا تشتكوا كذبًا على أحد".[لوقا 3\14]

يوحنا المعمدان "الصوت الصارخ في البريّة". (لوقا 3 /4.

أما المعمودية التي كان يوحنا يقوم بها فهي رمز للاغتسال من الخطايا وبالتالي شكلت طقسًا عمليًا لرسالته القائمة على التوبة والإصلاح.[19] نشاط يوحنا المعمدان كان قد تم خلال فترة عصيبة من تاريخ بني إسرائيل، إذ لم يرسل نبي لبني إسرائيل منذ أربعة قرون، وتحديدًا منذ عهد النبي ملاخي حسب الديانة اليهودية، وهذا ما خلق حالة من الانتظار لدى بني إسرائيل ليس فقط لنبي بل "للمسيح" الذي وعد به من أيام داود مخلصًا لبني إسائيل ومقيمًا للعدل والسلام على الأرض،[19] ولذلك "كان الجميع يسائلون أنفسهم عن يوحنا: "هل هو المسيح؟".[لوقا 3\15] أما جواب يوحنا فقد كان واضحًا بأنه ليس هو "المسيح"، بل قال إن المسيح حينما يأتي من بعده، لا يستحق يوحنا "أن يحل رباط حذائه"، وقال أيضًا أن المسيح حينما يأت سيعمد بالروح القدس.[لوقا 3\16] ووفق العقائد المسيحية فإن يوحنا إنما كان يشير في حديثه إلى يسوع نفسه، ووفق هذه العقائد أيضًا فإن نبؤة يوحنا المعمدان عن "معمودية الروح القدس" قد تحققت فعلاً حين نزل الروح القدس على التلاميذ الاثني عشر وجموع من المؤمنين معهم، بعد عشرة أيام من ارتفاع يسوع إلى السماء حسبما جاء في سفر أعمال الرسل.[20] وقد كتب العديد من اللاهوتيين وآباء الكنيسة عن سبب استخدام يوحنا للمعمودية، ويمكن جمع أبرز الآراء بأن يوحنا قد استخدم عملاً رمزيًا يستطيع الناس أن يروه ليدركوا ما هو مطلوب منهم أن يفعلوه، فالاغتسال الخارجي إنما هو رمز "لاغتسال داخلي من الخطيئة" وبمعنى آخر فإن يوحنا كان يعمد الناس علامة على أنهم التسموا من الله أن يغفر خطاياهم، وغير أن العماد يظل علامة خارجية أما اللامة الحقيقية فهو بتغيير مواقفهم وارتدادهم عن الخطيئة.[19] إلى جانب كون المعمودية عادة منتشرة في المجتمع اليهودي، وكثيرًا ما كان اليهود يعمدون غير اليهود الراغبين في اعتناق اليهودية، أما الكنيسة الأولى فقد ذهبت بالمعمودية لتفسير جديد وربطتها وبين موت يسوع وقيامته.[21]

أيقونة يوحنا المعمدان في متحف الهيرميتاج.

إنجيل يوحنا بدوره يستعرض يوحنا المعمدان بأسلوبه اللاهوتي الخاص، ومن المتفق عليه بين علماء الكتاب المقدس أن إنجيل يوحنا ليس "تاريخ حياة" بل مجرد تقديم فكري عن يسوع وذلك يغلب عليه الطابع اللاهوتي والفلسفي الماورائي لأقوال يسوع وتعاليمه بل ومعجزاته أيضًا فيه،[22] في إنجيل يوحنا يسأل الكهنة اليهود يوحنا عن ماهيته ودوره، فينفي أنه المسيح أو أنه إيليا الجديد أو أنه حتى نبي، وعندما سألوه عن لماذا يعمد أشار إلى "الآتي من بعده".[يوحنا 1/13-27] ولعلّ خلاصة نظرة الإنجيل الرابع عن يوحنا المعمدان يمكن تأطيرها بما يلي:[يوحنا 1/6-9]

ظهر إنسان أرسله الله اسمه يوحنا، جاء ليشهد للنور من أجل أن يؤمن الجميع بواسطته. لم يكن هو النور بل شاهدًا للنور، فالنور الحق الذي ينير كل إنسان كان آتيًا إلى العالم.

مقتله

تزوج الملك هيرودس من هيروديا زوجة أخيه. وكان هيرودس يخاف يوحنا إذ قال له بأنه لا يجوز زواجه بزوجة أخيه فهذا لا يحل له. لذلك، سجن هيرودس يوحنا وكانت هيروديا حاقدة على يوحنا من ذلك وفي عيد ميلاد الملك هيرودس دعا العظماء والقواد لعشاء فاخر ودخلت ابنة هيروديا (سالومي) لترقص فسرّ هيرودس الملك والمتكئين معه وقال الملك لها أطلبي ما تشائين وسوف يتحقق حتى ولو نصف مملكتي وأقسم على هذا أمام الجمع فخرجت الصبية لعند أمها وتشاورت معها وطلبت رأس يوحنا المعمدان على طبق فحزن الملك جداً لأجل القسم. وأرسل الملك سيافاً وأمره أن يأتي برأس يوحنا. وأتي برأسه للصبية، والصبية بدورها أعطته لأمها [1] ودفن الرأس في دمشق.

وبذلك مات بعد ما يقرب السنتين على بداية تعليمه العلني وقبل سنة من موت من بشّر به. وعندما سمع تلاميذه بموته جاؤوا وأخذوا جثته ووضعوها في قبر. إن تاريخ موت يوحنا المعمدان في 29 آب والمعتمد في التقويم الكنسي ليس تاريخاً موثوقاً لأنه ليس مرتكزاً بقوة على مصادر موثوقة. ويقول العهد القديم بأنّ مكان دفنه هو السامرة وتوجد رفاته في كنيسة القديس سلفستر في روما، في حين يوجد رأسه في ضريح بقلب مسجد بني أمية في دمشق.

في كتب الأبوكريفا والتقاليد اللاحقة

لم يتم تداول شخصية يوحنا المعمدان على نطاق واسع في الكتب الأبوكريفية، فعلى سبيل المثال لم يرد اسمه في "الإنجيل العربي" حتى في مقطع عماد يسوع. على أنّ عددًا آخر من هذه الأناجيل قد أضافت بعض التفاصيل اللاحقة لسيرته بعض منها أثبتته كتابات آباء الكنيسة في القرون اللاحقة، فذكر موقع ميلاده على أنه عين كارم إلى الجنوب من القدس حيث بنى الآباء الفرنيسكان ديرًا على اسمه لا يزال حتى اليوم المكان التقليدي لولادته، وقد قال رئيس الدير دانيال من عام 1113 أنّ راهبًا من دير القديس سابا، أخبره بوجود تقليد متناقل بين أهالي عين كارم، حول كون المنطقة هي منطقة ميلاد يوحنا المعمدان، وتعتبر هذه الإشارة الإشارة الوحيدة التي تعود لما قبل الحملات الصليبية حول موقع الميلاد، الذي أعاد إثباته عدد من المؤرخين الجدد كأرنست هونيغمان.

تقديم رأس المعمدان لهيروديا، بريشة دي فلادنيس من القرن السادس عشر.

الأناجيل القانونية لا تشير إلى مقتل والد يوحنا النبي زكريا، غير أن الأبوكريفا والتقليد ومنهم إنجيل الطفولة ليعقوب،[23] نقلوا أن هيرودس الملك لما أطلق حملته لقتل أطفال بيت لحم كما هو وارد في إنجيل متى، هربت أليصابات بطفلها إلى الجبال والبراري وقضت هناك ست سنوات، وبعد ذلك توفيت وظل الصبي يوحنا مقيمًا في البرية، إلى حين بدء دعوته النبويّة.[24] وجاء في هذه التقاليد أيضًا أن جند هيرودوس جاؤوا إلى النبي زكريا وسألوه عن مكان الولد، فأجابهم أنه لا يعلم، فما كان منهم إلى أن قتلوه.[24] هناك رواية ثانية في الأبوكريفا لهذه الأحداث تقول أن النبي زكريا حمل الطفل إلى القدس ووضعه على المذبح في هيكل الرّب، فعندما أدركه الجند ليقتلوه صلّى إلى الله لكي ينفذ الطفل، فخطفه ملاك إلى بريّة تدعى "بريّة الزيفانا"، ولأن الجنود لم يجدوا الطفل قتلوا والده زكريا بين الهيكل والمذبح،[24] وفي رواية ثالثة أن أليصابات عندما سمعت أن جند هيرودس يريدون قتل أطفال بيت لحم وما جاورها، هربت نحو براري تلك المنطقة للاختباء، ولكنها لم تجد مكانًا تختبئ فيه، فصلّت إلى الله لتجد مخبئًا فانشقّ جبل قريب، فاختبأت داخله مع طفلها، إلى جانب وجود ملاك أمّن حماية لهم.[24] نالت الرواية الأولى شعبية أكبر في أوساط آباء الكنيسة، وفي تقليد الكنيسة الكاثوليكية وكذلك الأرثوذكسية الشرقية والمشرقية فإن زكريا قد قُتل على يد جند الملك هيردوس، في حين صمتت الرواية الرسمية عن طريقة موته وعن وضع يوحنا وأمه خلال هذه الفترة الطويلة، من مولده وحتى بداية نشاطه العلني.

وفقًا لتقليد بيزنطي يعود للقرن الخامس فإنه بعد خمس أشهر من ولادة يوحنا، ظهر ملاك الرب لأليصابات وأخبرها أنها يجب أن تفطم الصبي وتبدأ في تعويده على تناول الجراد والعسل البري وهو الطعام الذي ذكرته الأناجيل الرسمية على أنه طعام يوحنا المعتاد. وهناك تقليد آخر ينصّ على أن يوحنا بدأ دعوته العلنيّة في سن الثلاثين وهو السن الرمزي لكمال البلوغ، كما أنه السن التقليدي لبداية دعوة يسوع ومن المعروف وجود التزامن في دعوتي يسوع ويوحنا، إلى جانب أن العهد القديم ينصّ أن أبناء اللاويين يجب عليهم بداية خدمتهم الكهنوتية في سن الثلاثين.

حسب رواية إنجيل العبرانيين، فإن يسوع لم يكن يريد أن يذهب للاعتماد على يد يوحنا، وقال لأمه مريم: "لم أرتكب أي خطأ يوجب أن أعتمد على يديه"، وفي رواية أخرى أن يوحنا عندما شهد حلول الروح القدس على يسوع خلال العماد وفق رواية الأناجيل الرسمية، سقط على ركبتيه وقال: "أنا ألتمس إليك، يا رّب، أن تعمدني"، لكن يسوع أجابه: "ما كُتب يجب أن يتم، ويجب الوفاء به".[25] وفي رسالة منسوبة للقديس كليمنت الإسكندري فإن يوحنا المعمدان لم يتزوج البتّة وظلّ عازبًا طوال حياته. وأشارت تقاليد أخرى أن هيروديا لم تشف غليلها بقتل المعمدان، فعمدت إلى غرز إبر في لسانه، ثم قبلت دفنه خارج المدينة. أما في إنجيل نيقوديمس الذي يعود للقرن الخامس،[26] فقد جاء أن يوحنا بعد وفاته ذهب إلى الجحيم وقام هناك بنشر الكرازة في "مثوى الأموات"، فبشّر بأن يسوع سيأت بدوره إلى مثوى الأموات منتصرًا بذلك على الموت، وليدخل الصالحين من الأموات إلى النعيم بعد أن كان مغلقًا منذ سقوط آدمو حتى قيامة يسوع، وكان من أول الداخلين إلى النعيم هو يوحنا نفسه؛ وعمومًا فإن هذه الروايات بمجموعها " تعطي لمحات عن حالة الضمير المسيحي وأساليب التفكير في القرون الأولى من العصر المسيحي".[26]

معرض الصور

مراجع

  1. Mhabatzaidal نسخة محفوظة 10 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. AynKarm نسخة محفوظة 19 مايو 2013 على موقع واي باك مشين.
  3. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، لجنة من اللاهوتيين، دار تايدل للنشر، بريطانيا العظمى، طبعة ثانية 1996، ص.199
  4. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.198
  5. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.205
  6. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.200
  7. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.34
  8. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.198-199
  9. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.200-201
  10. ما بين حاصرتين هي نصوص مقتبسة من نصّ بشارة الملاك النبي زكريا، انظر إنجيل لوقا، 1\15-18
  11. انظر على سبيل المثال، سفر العدد، 16\1-4 وسفر القضاة 13، وسفر صموئيل الأول 1\11.
  12. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.203
  13. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.201
  14. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.207
  15. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.214
  16. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.15
  17. يمكن العودة إلى لوقا 3\4-6 نقلاً عن أشعياء 40\34-35 ويلاحظ أن يوحنا يضع القول على لسان المعمدان نفسه، ويضيف إليها مرقس نبوؤة أخرى من سفر ملاخي.
  18. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.14
  19. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.215
  20. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.216
  21. انظر على سبيل الثمال: رسالة بطرس الأولى 3\21، والتفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.121
  22. التفسير التطبيقي للعهد الجديد، مرجع سابق، ص.310
  23. إنجيل يعقوب، موقع الأنبا تكلا، 9 أيلول 2011. نسخة محفوظة 18 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. عيد استشهاد زكريا الكاهن، الانبا تكلا، 9 أيلول 2011. نسخة محفوظة 22 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. الأبيونيون، تحولات، 9 أيلول 2011. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  26. إنجيل نيقوديمس، الأنبا تكلا، 9 أيلول 2011. نسخة محفوظة 27 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  27. In late antiquity this feast in some churches marked the beginning of the أعياد مسيحية؛ see Archbishop Peter (L'Huiller) of New York and New Jersey, "Liturgical Matters: "The Lukan Jump"", in: Newspaper of the Diocese of New York and New Jersey, Fall 1992. نسخة محفوظة 30 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. سورة مريم الآية 12
  29. سورة آل عمران الآية 39
  30. "Doctrine and Covenants 84:27–28". Scriptures.lds.org. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. [D&C 13]؛ D&C 27:7–8
  32. Joseph Smith History 1:68–72
  33. "THE FIRST BOOK OF NEPHI Chapter 10". Scriptures.lds.org. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. Compilations (1983). Hornby, Helen (Ed.) (المحرر). Lights of Guidance: A Bahá'í Reference File. Bahá'í Publishing Trust, New Delhi, India. صفحة 475. ISBN 8185091463. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي: قائمة المحررون (link)
  35. "Divine Principle Chapter 4, Section 2". مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
    • بوابة الإنجيل
    • بوابة المسيحية
    • بوابة يسوع
    • بوابة الشرق الأوسط القديم
    • بوابة أعلام
    • بوابة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
    • بوابة القرآن
    • بوابة الإسلام
    This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.