يوم القديس باتريك

يوم القديس باتريك هو يوم تذكار القديس الراعي في أيرلندا. القديس باتريك هو مبشر وقديس مسيحي ولد في بريطانيا الرومانية وتم أسره واستعباده في جزيرة أيرلندا حيث بقي فيها ستة سنوات تقريبًا قبل أن يفر، ودخل إحدى الكنائس المسيحية وعاد لجزيرة أيرلندا مرة أخرى كمبشر للدين المسيحي في غرب وشمال أيرلندا بالخصوص وفي القرن الثامن الميلادي تم اعتباره القديس الراعي لإيرلندا.

عيد القديس باتريك
St. Patrick's Day
 

يحتفل به الإيرلنديون في أيرلندا والشتات.
الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، الإنجليكانيّة واللوثرية
نوعه احتفال ديني واجتماعي وعرقي
أهميته ذكرى دخول المسيحية إلى أيرلندا على يد القديس باتريك
تاريخه 17 مارس
المراعاة حضور القداس
اليوم السنوي 17 مارس  

يُنسب إليه الفضل في نشر المسيحية في أيرلندا وتاريخ ميلاده ووفاته غير معلوم على وجه التحديد إلا أن بعض المصادر تشير أنه عاش بين سنتي 385–461 بعد ميلاد يسوع. تقول الأساطير أن الفضل يرجع لباتريك في إخراج الأفاعي من أيرلندا، كما ينسب إليه تدريس مفهوم الثالوث المسيحي للإيرلنديين بإستخدام نبتة النفل الخضراء (بالإنجليزيّة :shamrock) ذات الوريقات الثلاثة والتي لا تزال الشعار القومي للشعب الإيرلندي.

يُعرف اليوم السابع عشر من شهر مارس بيوم القديس باتريك حيث يعتقد طبقًا لموسوعة بريتانيكا يوم وفاة سانت باتريك. وإضافة إلى الكنيسة الكاثوليكية و الكنيسة الأنجليكانية (كنيسة أيرلندا) فإن الكنيسة الأثوذكسية تبجل القديس باتريك خاصًة بين الأرثوذكس الناطقين باللغة الإنجليزية. يُحتفل بيوم القديس باتريك كذكرى وصول المسيحية في أيرلندا، ويحتفل فيه بتراث وثقافة الأيرلنديين عمومًا. ويحضر المسيحيون الذين ينتمون إلى الطقوس الليتورجية أيضًا الخدمات الكنسية. وتاريخيًا تم رفع القيود المفروضة على الصوم عن المشروبات الكحولية وشربها في هذا اليوم، مما شجع ونشر تقليد العطلة الخاص باستهلاك الكحول.

يعتبر يوم القديس باتريك عطلة رسمية في جمهورية أيرلندا، وأيرلندا الشمالية، ومقاطعة نيوفندلاند ولابرادور الكندية، وإقليم مونتسرات البريطاني فيما وراء البحار. كما يتم الاحتفال به على نطاق واسع في المملكة المتحدة و كندا و الولايات المتحدة و البرازيل و الأرجنتين و أستراليا و نيوزيلندا، وخاصةً بين الشتات الأيرلندي. يتم الاحتفال بعيد القديس باتريك في عدد من البلدان أكثر من أي مهرجان وطني آخر. وتأثرت الاحتفالات الحديثة إلى حد كبير باحتفالات الشتات الإيرلندي، وخاصةً تلك التي تطورت في أمريكا الشمالية. ومع ذلك، كان هناك انتقادات لاحتفالات عيد القديس باتريك لأنه أصبح تجاريًا للغاية ولتعزيزه القوالب النمطية السلبية للشعب الأيرلندي.

ويرافق الاحتفال بالإستعراضات والمسيرات المختلفة في أكثر من دولة ويُقام في العديد من المدن أكبرها في دبلن والتي حضر الإستعراض بها عام 2006 حوالي نصف مليون شخص. وتقام أيضًا الإستعراضات في كل المدن الأيرلندية ولكن المفارقة أن أول استعراض لم يقم في أيرلندا وإنما أقيم في مدينة بوسطن الأمريكية سنة 1737 بواسطة الجالية الأيرلندية المقيمة هناك. وتقيم الجاليات الأيرلنديّة الكبيرة في المهجر في الولايات المتحدة و كندا و أستراليا العديد من المسيرات. في جمهورية أيرلندا كان هناك قانون يقضي بأن تغلق الحانات والبارات في ذلك اليوم ولم يتم إلغاء هذا القانون الاّ في السبعينيات من القرن العشرين. في سنة 1996 بدأ اهتمام حكومة أيرلندا بفعاليات يوم السابع عشر من مارس عبر مهرجان سانت باتريك وفي سنة 2006 أصبحت الأنشطة والفعاليات تقام على مدى خمسة أيام ولكن يبقى استعراض يوم 17 مارس هو الحدث الأبرز.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.