أبولو (مركبة فضائية)

مركبة أبولو الفضائية (بالإنكليزية: The Apollo spacecraftمركبة فضائية تتكون من ثلاثة أجزاء صُممت بهدف إكمال برنامج أبولو الأمريكي للهبوط برواد الفضاء على سطح القمر مع نهاية ستينيات القرن العشرين، ثم العودة بهم بأمان إلى الأرض. تكونت المركبة الفضائية المستهلكة، التي تستخدم لمرة واحدة، من مركبة قيادة ووحدة خدمة مدمجة معها (CSM)، ووحدة أبولو القمرية (LM). أكمل مكونان إضافيان ربط مكونات المركبة المختلفة لتركيب مركبة أبولو الفضائية، وهما: واصلة المركبة الفضائية مع الوحدة القمرية (SLA) والتي صُممت لحماية الوحدة القمرية من الإجهاد الأيروديناميكي خلال الإطلاق ولوصل مركبة القيادة ووحدة الخدمة بالصاروخ ساتورن، ونظام الهروب من الإطلاق (LES) لحمل الطاقم داخل مركبة القيادة بأمان بعيدًا عن الصاروخ عند وقوع حالات طوارئ الإطلاق.

كان هذا التصميم قائمًا على أسلوب الالتقاء الفضائي في المدار القمري: إذ تُرسل مركبتان فضائيتان ملتحمتان إلى القمر ليدخلا في مدار قمري. وتظل مركبة القيادة ووحدة الخدمة في المدار، بينما تنفصل عنها الوحدة القمرية لتهبط على سطح القمر. التقت المركبتان، بعد انتهاء الرحلة القمرية، في المدار القمري والتحمتا معًا مرةً أخرى، ثم أعادت مركبة القيادة ووحدة الخدمة الطاقم إلى الأرض. كانت مركبة القيادة الجزء الوحيد من مركبة أبولو الفضائية الذي عاد مع الطاقم إلى سطح الأرض.

تخلص الصاروخ من نظام الهروب من الإطلاق بعد وصوله إلى النقطة التي أصبح فيها هذا النظام بلا فائدة خلال عملية الإطلاق، وظلت واصلة المركبة الفضائية مع الوحدة القمرية مرتبطةً بالمرحلة العليا للصاروخ. حملت صواريخ ساتورن 1ب مركبتين غير مأهولتين، ومركبةً مأهولةً، من نوع مركبة القيادة ووحدة الخدمة، بالإضافة إلى مركبة غير مأهولة من نوع الوحدة القمرية في مهمات أبولو المتجهة إلى المدار الأرضي المنخفض. وأطلقت الصواريخ الأضخم من نوع ساتورن 5 مركبتين غير مأهولتين من نوع مركبة القيادة ووحدة الخدمة إلى المدار الأرضي المرتفع في رحلات اختبارية، ومركبةً مأهولةً من نفس النوع في بعثة قمرية، ومركبة أبولو الفضائية الكاملة إلى المدار الأرضي المنخفض في بعثة مأهولة، بالإضافة إلى ثماني بعثات قمرية مأهولة. أُطلقت أربع مركبات من نوع مركبة القيادة ووحدة الخدمة، بعد انتهاء برنامج أبولو الفضائي، على متن الصاروخ ساتورن 1ب في ثلاث بعثات مدارية أرضية إلى محطة سكاي لاب الفضائية، وفي مشروع أبولو-سويوز التجريبي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.