أبولو 11

مهمة أبولو 11 هي الأولى من نوعها التي تقود إنسان إلى النزول على سطح القمر. شكل كل من القائد نيل أرمسترونغ وطيار المركبة القمرية بز ألدرن الطاقم الأمريكي الذين هبطا بمركبة الهبوط على القمر إيجل في 20 يوليو 1969، الساعة 20:17 بالتوقيت العالمي، بعد مهمتين سابقتين لأبولو 8 وأبولو 10 اقتربتا من القمر ودارتا في مدار حوله قبل العودة إلى الأرض.أصبح آرمسترونغ أول شخص يطأ سطح القمر بعد ست ساعات و 39 دقيقة في 21 يوليو في الساعة 02:56 بالتوقيت العالمي ؛ وانضم إليه الدرين بعد 19 دقيقة. أمضوا حوالي ساعتين وربع الساعة خارج المركبة الفضائية،

أبولو 11
صورة شارة أبولو 11:شارة دائرية: النسر ذو الأجنحة الممدودة يحمل غصن الزيتون على سطح القمر مع الأرض في الخلفية، في الحدود الزرقاء والذهبية.

المشغل ناسا  
مدة المهمة 195 سا 18 د 35 ثا
السفينة مركبة التحكم - مركبة الخدمات - مركبة قمرية - صاروخ ساتورن 5
الطاقم 3 رجال
الأعضاء نيل آرمسترونغ ،  ومايكل كولينز ،  وبز ألدرن  
رمز النداء مركبة التحكم : Columbia - مركبة قمرية : Eagle
تاريخ الإطلاق 16 يوليو 1969 
الصاروخ ساتورن 5  
موقع الإطلاق منصة إطلاق 39a   
تاريخ الهبوط July 24, 1969, 16:50:35 (1969-07-24UTC16:50:36Z) UTC
موقع الهبوط المحيط الهادي
13°19′N 169°9′W
تاريخ الهبوط على القمر July 20, 1969, 20:17:40 UTC
موقع الهبوط على القمر قاعدة السكون،
بحر السكون،
0°40′26.69″N 23°28′22.69″E
تاريخ العودة 21/7/1969 - 17:54:00 UTC
نقطة الحضيض 100.9 كيلومتر (القمر ) 
نقطة الأوج 122.4 كيلومتر (القمر ) 
مدة الدورة 2 ساعة  
طاقم الرحلة أبولو 11، من اليمين إلى اليسار بز ألدرن - مايكل كولينز - نيل أرمسترونج.
ترتيب الرحلات

عاد رواد الفضاء إلى الأرض وجمعوا نحو 47.5 رطل (21.5 كـغ) من صخور القمر وعينات من تربته لدراستها في المعامل على الأرض. حلق القائد مايكل كولينز بمركبة القيادة كولومبيا وحدها في مدار حول القمر بينما كانوا على سطح القمر. أمضى أرمسترونج وألدرين 21 ساعة و 31 دقيقة على سطح القمر في موقع أطلقا عليه اسم "قاعدة السكون" قبل أن يعودوا للانضمام إلى كولومبيا في المدار القمري.

تم إطلاق أبولو 11 بواسطة صاروخ ساتورن 5 من مركز كينيدي للفضاء في جزيرة ميريت بولاية فلوريدا، في 16 يوليو في تمام الساعة 13:32 بالتوقيت العالمي، وكانت هذه هي المهمة الخامسة المكونة من طاقم برنامج أبولو التابع لناسا . كان للمركبة الفضائية أبولو ثلاثة أجزاء: مركبة قيادة (CM) مع مقصورة لرواد الفضاء الثلاثة، الجزء الوحيد الذي عاد إلى الأرض ؛ مركبة خدمة (SM)، والتي دعمت مركبة القيادة بالدفع والطاقة الكهربائية والأكسجين والماء، ومركبة القمر (LM) التي كانت على مرحلتين - مرحلة الهبوط للهبوط على سطح القمر ومرحلة الصعود لوضع رواد الفضاء في المدار القمري.

بعد اشعال محرك الصاروخ لمغادرة الأرض من خلال المرحلة الثالثة لـ ساتورن 5، قام رواد الفضاء بفصل المركبة الفضائية عنها وسافروا لمدة ثلاثة أيام حتى دخلوا المدار القمري. ثم انتقل ارمسترونغ وألدرين إلى إيجل وهبطا في بحر السكون في 20 يوليو. رواد الفضاء استخدموا إيجل لمرحلة الخروج من سطح القمر، والانضمام إلى كولينز في مركبة القيادة. قاموا بالتخلي عن إيجل قبل قيامهم بالمناورات التي دفعت كولومبيا من آخر مداراتها القمرية الثلاثين إلى مسار يعود إلى الأرض. عادوا إلى الأرض وهبطوا على الماء في المحيط الهادئ بمساعدة مظلات في 24 يوليو بعد أكثر من ثمانية أيام في الفضاء.

تم بث الخطوة الأولى لأرمسترونغ على سطح القمر على الهواء مباشرة إلى جمهور حول العالم. ووصف الحدث بأنه "خطوة صغيرة واحدة بالنسبة للرجل، قفزة كبيرة للبشرية". أنهى أبولو 11 سباق الفضاء بشكل فعال وحقق هدفًا وطنيًا اقترحه الرئيس جون كينيدي عام 1961: "يجب على الولايات المتحدة أن تلتزم، قبل انتهاء هذا العقد، بتحقيق هدف إنزال رجل على سطح القمر وإعادته بأمان إلى الأرض".

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.