أبو الريحان البيروني

أَبُو الرَّيْحَانِ مُحَمَّدٌ بْنُ أَحْمَدَ البِيرُونِيّ (2 ذو الحجة 362هـ /5 سبتمبر 973م— 29 جمادى الآخرة 440هـ/9 ديسمبر 1048م) هو باحث مسلم كان رحّآلةً وفيلسوفًا وفلكيًا وجغرافيًا وجيولوجيًا ورياضياتيًا وصيدليًا ومؤرخًا ومترجمًا. وصف بأنه من بين أعظم العقول التي عرفتها الثقافة الإسلامية، وقد قال بدوران الأرض حول محورها في كتابه: مفتاح علم الفلك، كما صنف كتباً تربو عن المائة والعشرين.

أبو الريحان البيروني
(بالفارسية: ابو ریحان بیرونی)‏ 
صورة تخيلية للبيروني

معلومات شخصية
اسم الولادة محمد بن أحمد البِيرُونيِّ
الميلاد 4 سبتمبر 973  
كاث   
الوفاة 9 ديسمبر 1048 (75 سنة)  
غزنة  
الإقامة مدينة الري
غزنة
جرجان  
الديانة الإسلام
الحياة العملية
العصر العباسي
المهنة فيلسوف ،  وكيميائي ،  وجغرافي ،  وموسوعي ،  ورياضياتي ،  ورسّام الخرائط ،  وعالم فلك ،  ومترجم ،  وعالم إنسان ،  وفيزيائي ،  ومنجم   ،  ومؤرخ ،  ولغوي ،  ومختص في علم الهنديات  ،  وكاتب ،  وصيدلي ،  وعالم نبات  
اللغات الفارسية ،  والخوارزمية ،  والإغريقية ،  والعبرية التراثية ،  والسريانية ،  والسنسكريتية ،  والعربية  
مجال العمل علم الإنسان، علم التنجيم، فلك، كيمياء، جيوديسيا، جيولوجيا، تاريخ، رياضيات، طب، فلسفة، صيدلة، فيزياء
أعمال بارزة الآثار الباقية عن القرون الخالية ،  والتفهيم   

يُعتبر البيروني واحدًا من أعظم العلماء الذين عرفهم العصر الإسلامي في القرون الوسطى، شملت معرفته الفيزياء والرياضيات والعلوم الطبيعية، وكان له مكانة مرموقة مؤرخاً وعالم لغويات وعالم تسلسل زمني. درس البيروني كل مجالات العلوم تقريبًا، وكوفئ جزاء أبحاثه وعمله الشاق. سعى له البلاط الملكي وأعضاء أقوياء في المجتمع من أجل حثه على إجراء البحث العلمي ودراسة وكشف بعض الأمور. عاش البيروني خلال العصر الذهبي للإسلام، حيث جرى البحث العلمي جنبًا إلى جنب مع منهجية وتفكير الدين الإسلامي. وعلاوة على هذا النوع من التأثير، تأثر البيروني بالأمم الأخرى أيضًا، مثل الإغريق الذين نال إلهامه منهم خلال دراسته للفلسفة. كان البيروني متحدثًا باللغات الخوارزمية والفارسية والعربية والإغريقية والسنسكريتية والعبرية التراثية والسريانية. قضى البيروني أغلب أوقاته في غزنة، التي صارت عاصمة غزنویان، وهي تقع حاليا في الوسط الشرقي لأفغانستان. سافر البيروني إلى جنوب آسيا وكتب دراسة عن الثقافة الهندية "تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرزولة " بعد استكشاف الهندوسية الممارسة في الهند. يُلقب البيروني بـ"مؤسس الهنديات أو علم الهند". كما كان معروفًا بكتاباته الموضوعية عن عادات وعقائد العديد من الأمم. ولُقب بالأستاذ نظرًا لوصفه غير المسبوق للهند في بداية القرن الحادي عشر.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.