أبو سفيان بن حرب

أبو سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف ( 57 ق هـ - 31 هـ / 567 - 652 م ): صحابي، من سادات قريش قبل الإسلام. وهو والد معاوية بن أبي سفيان مؤسس الدولة الأموية. وكان تاجراً واسع الثراء، وزعيم أشراف قريش الذين عارضوا محمداً ودعوته.

هذه المقالة بحاجة لمراجعة خبير مختص في مجالها. يرجى من المختصين في مجالها مراجعتها وتطويرها. (يوليو 2016)
أبو سفيان بن حرب
صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس

معلومات شخصية
الميلاد 57 ق هـ / 567م
مكة
الوفاة - 31 هـ / 652م
المدينة المنورة
مكان الدفن البقيع
مواطنة الخلافة الراشدة  
الكنية أبو سُفيان، وأبو حنظلة
مشكلة صحية عمى  
الزوجة صفية بنت أبي العاص بن أمية بن عبد شمس
هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس
زينب بنت نوفل بن خلف بن قوالة
عاتكة بنت أبي أزيهر بن أنيس بن الخيسق
صفية بنت أبي عمرو بن أمية بن عبد شمس
أمامة بنت سفيان بن وهب بن الأشيم
لبابة بنت أبي العاص بن أمية بن عبد شمس
أبناء رملة الكبرى، أميمة، حنظلة، معاوية، عتبة، جويرية، أم الحكم، يزيد، محمد، عنبسة، عمرو، عمر، صخرة، هند، ميمونة، رملة الصغرى
الأب حرب بن أمية  
إخوة وأخوات
أقرباء أبوه: حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف
أمه: صفية بنت حزن بن بجير بن الهزم
إخوته: عمرو بن حرب الحارث بن حرب أم جميل بنت حرب أروى بنت حرب
الحياة العملية
النسب الأموي القرشي الكناني
تاريخ الإسلام 8 هـ (أسلم قبل فتح مكة بيوم)
المهنة تاجر  
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب غزوة الخندق ،  وغزوة حنين ،  وغزوة الطائف ،  ومعركة اليرموك  

عادى الإسلام والمسلمين، وكان قائد جيش المشركين في غزوة أحد، وقائد جيوش الأحزاب في غزوة الخندق وأمر بحصار المدينة في غزوة الخندق. هادن المسلمين في صلح الحديبية، ثم أسلم عند فتح مكة، ورفع النبي من شأنه، فأمن كل من يدخل داره، وولاه على نجران. ثم خرج مع المسلمين في فتوحهم وغزواتهم. فاشترك في حنيناً والطائف، ففقئت عينه يوم الطائف، ثم فقئت الأخرى يوم اليرموك، فعمي. توفي عن 88 سنة في العام 31 هـ.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.