أبو سلمة الخلال

أبو سلمة الخلاّل واسمه حفص بن سليمان الهمداني أحد دعاة بني العباس في بداية دولتهم.

اختلف في سبب تسميته بالخلال، إذ قيل أن السبب هو سكناه في درب الخلالين في الكوفة، وقيل أن السبب أن كان يصنع الخل.
كان صلة الوصل بين خراسان ، والحميمة (مركز بني العباس)، وسلم الخراسانيون الرئاسة إليه بعد دحر قوات الأمويين عن خراسان والكوفة، وسُمّي وزير آل محمد، وأعلن الإمامة الهاشمية، وكان يريد تسليم الخلافة لثلاثة من العلويين، وهم :جعفر الصادق، وعبد الله بن الحسن المثنى، وعمر الأشرف بن علي زين العابدين. وكتب إليهم، ولم يستجب إليه أحد منهم. وكان أبو العباس السفاح يعلم ذلك، ولما بويع بالخلافة، جاء أبو سلمة يعتذر إليه، فتظاهر السفاح بقبول اعتذاره، ثم أوعز إلى أبي مسلم الخراساني أن يقتله، ففعل وأرسل رجلا فاتكاً يدعى مرار بن أنس الضبي فقتله.
يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
أبو سلمة الخلال
حفص بن سليمان الهمداني
معلومات شخصية
مكان الميلاد الكوفة
الوفاة 132 هـ
الكوفة
سبب الوفاة قتل
الجنسية  الدولة الأموية  الدولة العباسية
العرق عرب
الديانة الإسلام
الأب سليمان الهمداني
منصب
سبقه لاأحد
خلفه خالد بن برمك
الحياة العملية
المهنة وزير
أعمال بارزة المساهمة بقيام الدولة العباسية
This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.