أثر جائحة فيروس كورونا 2019-20 على الدين

طال تأثير جائحة فيروس كورونا 2019-2020 الأديان بطرق مختلفة، بما في ذلك إلغاء مختلف الأديان للشعائر الدينية، وإغلاق مدارس الأحد، وكذلك إلغاء الاحتفالات والمهرجانات المتعلقة بالحج. قدمت العديد من الكنائس والكُنُس اليهودية والمساجد والمعابد الشعائر الدينية عبر البث المباشر أثناء الجائحة. كما قامت أجنحة الإغاثة في المنظمات الدينية بإرسال لوازم التطهير، وأقنعة التنفس المنقية للهواء، وواقيات الوجه، والقفازات، والعناصر الكيميائية الكاشفة عن الحمض النووي لفيروس الكورونا، وأجهزة التنفس الصناعي، وأجهزة مراقبة حالة المرضى، ومضخات الحقن، ومضخات التسريب، والأغذية إلى المناطق المصابة. قدمت كنائس أخرى اختبار كوفيد-19 مجانًا للجمهور. اجتمع أتباع العديد من الأديان معًا للصلاة من أجل نهاية جائحة كوفيد-19، ومن أجل هؤلاء الذين تضرروا منه، وكذلك من أجل إلهام الأطباء والعلماء الحكمة اللازمة لمكافحة المرض. في الولايات المتحدة، حدد الرئيس دونالد ترامب يوم 15 مارس 2020 يومًا وطنيًا للصلاة من أجل «وضع يد الله الشافية على شعب أمتنا»

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.