أدب الباروك الإسباني

ظهر أدب الباروك الإسباني في فترة الإبداع الأدبي التي امتدت تقريبا من أوائل أعمال لويس دي جونجورا ولوبي دي فيغا في ثمانيات القرن السادس عشر حتى بداية القرن الثامن عشر. كان القرن السابع عشر الأكثر تميزا بالأدب الإسباني الباروكي، حيث برز فيه أشهر كُتاب النثر مثل: بالتسار غراثيان وفرانثيسكو دي كيفيدو، والكُتاب المسرحيين مثل لوبي دي فيغا وتيرسو دي مولينا وبيدرو كالديرون دي لا باركا وخوان رويث دي الأركون، وكتّأب الشعر مثل: كيفيدو ولوبي دي فيغا وجونجورا.

أدب إسباني

أدب ألفونسو العاشر
أدب العصور الوسطى
الترجمات في العصر الذهبي الإسباني
أدب عصر النهضة
رواية فروسية
رواية شطارية
رواية بيزنطية
ميغيل دي ثيربانتس
أدب الباروك
أدب عصر التنوير
أدب الرومانسية
أدب الواقعية
أدب الحداثة
الأولترايسمو
جيل 98
جيل 1914
جيل 27
جيل الخمسينات
رواية اجتماعية إسبانية
ما بعد الحرب
انظر أيضًا
نقد أدبيالانطباعيةرومانسية
المدرسة الإبداعيةالنقد

أدب بورتوريكوالبوم الأمريكي اللاتيني
البرناسيواقعية أدبيةطبعانية
الرومانسية الجديدةالعبثية في الأدب
باروكيةواقعية سحرية
حداثةكلاسيكيةسرياليةرمزية

من أهم الخصائص الأساسية للأدب الباروكي الإسباني التعقيد المتزايد في المحسنات البديعية وتركيز المواضيع على القلق من مرور الوقت وفقدان الثقة في المباديء الأفلاطونية الجديدة لعصر النهضة. ومن الجدير بالذكر وجود تنوع في القضايا المطروحة ووجود اهتمام بالتفاصيل وحرص على جذب جمهور أوسع، ومثال عليها ازدهار مسرح لوبي دي فيغا الكوميدي. وقد أحدث الاهتمام بالرغبات الجسدية المُهيمن على القرن السادس عشر تركيزاً على فقدان الأخلاق وعلى أهمية إعادة تعليمها، فبرز تياران: الرواقية الجديدة والأبيقورية الجديدة. وفي رواية "الناقد" لغراثيان مرحلة إمعان في الإنسان والعالم، والوعي حول الوهم، والتشاؤم الحيوي (الذي يخلو من الأمل) وأزمة القيم العامة.

اختلطت الأجناس الأدبية، ففي أعمال جونجورا يتعايش الشعر الغنائي ذو الأسلوب الرفيع المعروف في أسطورة بوليفيموس وغالاتية مع قصائد الرومانس وقصائد الليتريات الهزلية الساخرة واسعة الانتشار بين الناس. ويتهجن التياران في أسطورة بيرامو وتيسيبه؛ حيث صاغ كيفيدو أفخم القصائد الميتافيزيقية والأخلاقية، وفي ذات الوقت كتب حول قضايا غير ذات أهمية وأحياناً صادمة (الحظ وسوء الحظ في عين الإست).

شكّل المسرح الباروكي الإسباني مشهداً شعبياً استمر إنتاجه الكلاسيكي إلى وقت لاحق. وكانت الأعمال الدرامية الفلسفية لكالديرون دي لا باركا، وابرزها مؤلفه "الحياة حلم"، أوج الإنتاج الدرامي الإسباني، لذا فقد حصل على لقب اسم "العصر الذهبي".

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.