أدولف تيير

ماري جوزيف لويس أدولف (Marie Joseph Louis Adolphe Thiers) ( نطق فرنسي: [lwi adɔlf tjɛʁ] ) (وُلِدَ في 1797م–وتُوفِيَ في1877م) كان رجل دولة ومؤرخًا فرنسيًا. كان ثاني رئيس منتخب لفرنسا وأول رئيس للجمهورية الفرنسية الثالثة.

أدولف تيير
(بالفرنسية: Adolphe Thiers)‏ 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالفرنسية: Marie-Joseph-Louis-Adolphe Thiers)‏ 
الميلاد 14 أبريل 1797(1797-04-14)
مارسيليا
الوفاة 3 سبتمبر 1877 (80 سنة)
سن جرمن آن له
سبب الوفاة سكتة دماغية  
مكان الدفن مقبرة بير لاشيز ،  ومقبرة بير لاشيز  
مواطنة فرنسا  
عضو في أكاديمية اللغة الفرنسية ،  والأكاديمية الهنغارية للعلوم ،  وأكاديمية العلوم الأخلاقية والسياسية الفرنسية ،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم ،  ومجتمع التاريخ الفرنسي ،  وأكاديمية تورينو للعلوم  
مناصب
الأمير الفرنسي (23 )  
في المنصب
31 أغسطس 1871  – 24 مايو 1873 
رئيس الجمهورية الفرنسية  
في المنصب
31 أغسطس 1871  – 24 مايو 1873 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة إيكس مارسيليا   
المهنة محامي ،  وسياسي ،  وصحفي ،  ومؤرخ ،  وكاتب  
اللغة الأم الفرنسية  
اللغات الفرنسية  
الجوائز
 وسام الصليب الأكبر لجوقة الشرف   (1871)
وسام جوقة الشرف من رتبة معلم أعظم 
 فارس رهبانية الجِزَّة الذهبية   
زمالة الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم    
التوقيع
 

كان تيير شخصية رئيسية في ثورة يوليو عام 1830، التي أطاحت بملكية بوربون، والثورة الفرنسية عام 1848، التي أسست الجمهورية الفرنسية الثانية. شغل منصب رئيس الوزراء في أعوام 1836 و 1840 و 1848، وأهدى قوس النصر، ورتب عودة رماد نابليون من سانت هيلانة إلى فرنسا. كان في البداية مؤيدًا للويس نابوليون بونابارت (الذي خدم من 1848 إلى 1852 رئيسًا للجمهورية الثانية ثم حكم الإمبراطور نابليون الثالث منذ 1852 حتى عام 1871) ثم معارضًا صريحًا له. عندما استولى نابليون الثالث على السلطة، قبض على تيير وطرد لفترة وجيزة من فرنسا، ثم عاد غليها وأصبح معارضا للحكومة.

بعد هزيمة فرنسا في الحرب الفرنسية البروسية، والتي عارضها تيير، انتخب رئيسًا تنفيذيًا للحكومة الفرنسية الجديدة وتفاوض على إنهاء الحرب. عندما استولت كومونة باريس على السلطة في مارس  من العام 1871، أعطى تيير الأوامر للجيش بقمعها. عندما بلغ الرابعة والسبعين من عمره، عينته الجمعية الوطنية الفرنسية رئيسًا للجمهورية في أغسطس 1871. كان إنجازه الأبرز في أثناء رئاسته هو تحقيق رحيل الجنود الألمان من معظم الأراضي الفرنسية قبل عامين من الموعد المحدد. عارضه الملكيون في الجمعية الفرنسية كما الجناح اليساري للجمهوريين، استقال في 24 مايو 1873، وحل مكانه باتريس دي ماك ماهون، دوق ماجنتا. عندما توفي في عام 1877، أصبحت جنازته حدثًا سياسيًا كبيرًا. قاد المسيرة اثنان من قادة الحركة الجمهورية، هما فيكتور هوغو وليون غامبيتا، اللذين كانا في وقت وفاته حلفاءه ضد الملكيين المحافظين.

كان تيير شخصية أدبية بارزة كذلك، ومؤلفًا ناجحًا جدًا لتاريخ الثورة الفرنسية المكون من عشرة مجلدات وتاريخ قنصلية نابيون بونبارت  وإمبراطوريته المؤلف من 20 جزءًا. في عام 1834 انتخب عضوا في الأكاديمية الفرنسية.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.