أروى بنت الحارث بن عبد المطلب

أروى بنت الحارث بن عبد المُطّلب الهاشمية القرشية (قبل الهجرة - توفيت: 50 هـ الموافق 760 في المدينة المنورة، الدولة الأموية)؛ ابنة عم الرسول محمد وكذا رابع الخلفاء الراشدين علي بن أبي طالب، وُصِفت بالفصاحة والبلاغة، لم يُذكر سنة إسلامها. عاشت حتى زمن معاوية بن أبي سفيان، ووفدت عليه في دمشق وهي عجوز، قادمة من المدينة حيث تقيم، ونهرته على خصومته لعلي بن أبي طالب - ابن عمها - وفاخرته ببني هاشم وفضلتهم على بني أمية.

أروى بنت الحارث بن عبد المطلب
معلومات شخصية
الميلاد قبل الهجرة (غير مُحدّد)
مكة
الوفاة 50 هـ الموافق 670
المدينة المنورة  الدولة الأموية
مكان الدفن البقيع، المدينة المنورة، السعودية
الديانة الإسلام
الزوج أبو وداعة الحارث بن صبرة
الأب الحارث بن عبد المطلب
الأم غزية بنت قيس بن طريف الفهرية
أقرباء الرسول محمد (ابن عمها)
حمزة بن عبد المطلب (عمها)
علي بن أبي طالب (ابن عمها)

تذكر الروايات أن عمرو بن العاص ومروان بن الحكم كانا من بين الحضور في ذلك المجلس، فتلاسنا معها، فعيَّرت عمرو بنسبه وأفحمت مروان، ما اضطر معاوية لأن يتدخّل فيعتذر لها بالنيابة عنهما وسألها عن حاجتها فردَّت عليه قائلة: «ما لي إليك حاجة!» ثم قامت فخرجت، فقال معاوية لأصحابه: «والله لو كلمها من في مجلسي جميعًا لأجابت كل واحد بغير ما تُجيب به الآخر، وإن نساء بني هاشم لأفصح من رجال غيرهم.» توفيت في المدينة المنورة في زمن معاوية، ودُفِنت في البقيع.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.