أسطورة وخرافة

الأسطورة أو الخرافة (بالإنجليزية: Myth) هي نوع من الفلكلور يتألف من روايات أو قصص تلعب دورًا أساسيًا في المجتمع، مثل الحكايات التأسيسية أو أساطير الأصل. تكون الشخصيات الرئيسية في الخرافات عادةً هي الآلهة أو أنصاف الآلهة أو البشر الخارقين. تُضمن قصص البشر اليومية عادةً، رغم أنها عن قادة من نوع ما غالبًا، في الأساطير (legends)، بدلًا من الخرافات.

أيد الحكام والكهنة أو الكاهنات الخرافات غالبًا، وارتبطت ارتباطًا وثيقًا بالدين أو الروحانية. وفي الحقيقة، جمعت العديد من المجتمعات بين أساطيرها وخرافاتها وتاريخها معًا، معتبرةً الخرافات والأساطير روايات حقيقية عن ماضيها البعيد. وخصوصًا، خرافات الخلق التي حدثت في عصر بدائي عندما لم يكن العالم قد بلغ شكله اللاحق بعد. تُفسر خرافات أخرى كيفية تأسيس وتقديس عادات المجتمع ومؤسساته ومحرماته. وتوجد علاقة معقدة بين إلقاء الخرافات وسن الطقوس.

بدأت دراسة الخرافة في التاريخ القديم. طور الأفلاطونيون الحديثون الفصول المتنافسة من الأساطير اليونانية ليوهيميروس وأفلاطون وسالوستيوس، وأحياها جامعو أساطير عصر النهضة لاحقًا. تستمر اليوم دراسة الأسطورة في مجموعة متنوعة من المجالات الأكاديمية، بما في ذلك دراسات الفولكلور، وعلم اللغة، وعلم النفس وعلم الإنسان. قد يشير مصطلح علم الأساطير (ميثولوجيا) إلى دراسة الأساطير بشكل عام، أو مجموعة من الأساطير المتعلقة بموضوع معين. تُعرف المقارنات الأكاديمية لمجموعات الأساطير بعلم الأساطير المقارن.

نظرًا لأن مصطلح الخرافة يستخدم على نطاق واسع للدلالة على أن القصة ليست صحيحة من الناحية الموضوعية، يمكن أن يكون تحديد الرواية كخرافة أمرًا سياسيًا للغاية: يعتبر العديد من معتنقي الأديان أن قصصهم ديانتهم صحيحة وبالتالي يعترضون على وصف القصص بأنها خرافات. ومع ذلك، يتحدث العلماء الآن روتينيًا عن الخرافات المسيحية، والخرافات اليهودية، والخرافات الإسلامية، والخرافات الهندوسية وما إلى ذلك. تقليديًا، اعتبرت الدراسات الغربية، مع تراثها اليهودي-المسيحي، الروايات الواردة في الأديان الإبراهيمية في نطاق اللاهوت بدلًا من الخرافات؛ من ناحية أخرى، مكّن تحديد القصص الدينية للحضارات المستعمَرة، مثل القصص في الهندوسية، باعتبارها خرافات، الباحثين الغربيين من الإشارة بأنها ذات قيمة حقيقة أقل من قصص المسيحية. يمكن اعتبار تصنيف جميع الروايات الدينية بأنها خرافات تحقيقًا للمساواة بين مختلف التقاليد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.