أكتيفجن

أكتيفجن (بالإنجليزية: Activision)‏ هي شركة ناشرة لألعاب الفيديو الأمريكية مقرها في سانتا مونيكا بكاليفورنيا. وهي تعمل حاليًا كعمل نشر لشركتها الأم أكتيفجن بليزارد وتتكون من عدة استوديوهات فرعية. وتعد أكتيفجن واحدة من أكبر ناشري ألعاب الفيديو الخارجية في العالم وكانت أكبر ناشر للألعاب في الولايات المتحدة في عام 2016.

أكتيفجن
أكتيفجن
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
النوع
شركة تابعة لأكتيفجن بليزارد
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
(الإنجليزية) www.activision.com
المنظومة الاقتصادية
الشركة الأم
الشركات التابعة
الصناعة
المنتجات
أهم الشخصيات
المالك
المؤسسون
الموظفون
4000
الإيرادات والعائدات
العائدات
5,700,000,000 دولار أمريكي (2017)

تأسست الشركة في الاول باسم أكتيفجن ٳنس، في أكتوبر 1979 في سانيفال بكاليفورنيا، من قبل مطوري ألعاب أثاري السابقين، والذين كانوا منزعجين من الطريقة التي عوملوا بها في شركة أثاري، عند تطوير ألعابهم الخاصة لوحدة تحكم ألعاب الفيديو المنزلية أتاري 2600 الشهيرة. وكانت أكتيفجن أول شركة مطورة ألعاب فيديو مستقلة تابع لجهة خارجية. وأدى انهيار ألعاب الفيديو 1983، الذي تم إنشاؤه جزئيًا من قبل العديد من الشركات الجديدة التي تحاول اتباع خطى أكتيفجن دون خبرة، وبالتالي الإضرار بمكانة أكتيفجن في مجال تطوير ألعاب وحدة التحكم، مما أجبرهم على التنويع والعمل على ألعاب أجهزة الكمبيوتر المنزلية كذالك، وأصبح ذالك واضحاً عند الاستحواذ على شركة أنفوكوم. وبعد تحول إداري، مع استبدال الرئيس التنفيذي جيم ليفي ببروس ديفيس، أعادت الشركة تسمية نفسها باسم ميدياجينيك وتشعبت في العمل على تطبيقات برامج الأعمال. ولكن سرعان ما سقطت ميدياجينيك في الديون، وتم شراء الشركة بحوالي 500000 دولار أمريكي من قبل روبرت كوتيك ومجموعة صغيرة أخرى من المستثمرين في سنة عام 1991.

أعاد كوتيك صياغة كاملة للشركة لتغطية ديونها، وذالك عن طريق فصل معظم موظفيها، ونقل الشركة إلى لوس أنجلوس، والعودة إلى اسم أكتيفجن. وبناءً على الأصول الحالية، سعت أكتيفجن بقيادة كوتيك إلى متابعة البحث عن المزيد من فرص النشر، وبعد التعافي من الديون السابقة، بدأت في الحصول على العديد من الاستوديوهات والملكية الفكرية خلال التسعينيات والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين، من بينها سلسلة كول أوف ديوتي وغيتار هيرو. وتم تشكيل شركة قابضة كشركة أم لشركة أكتيفجن لإدارة الاستوديوهات الداخلية والخارجية. وفي عام 2008، اندمجت هذه الشركة القابضة مع فيفندي غيمز، وهي الشركة الأم لشركة بليزارد إنترتينمنت وشكلوا شركة أكتيفجن بليزارد القابضة، مع بقاء كوتيك كرئيس تنفيذي لها. وضمن هذا الهيكل، تعمل الان أكتيفجن على إدارة العديد من استوديوهات الجهات الخارجية ونشر جميع ألعاب الشركة الأم بخلاف تلك التي أنشأتها بليزارد.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.