ألمانيا الغربية

جمهورية ألمانيا الاتحادية (بالألمانية: Bundesrepublik Deutschland) أو ألمانيا الغربية (بالألمانية: Westdeutschland)‏ هي دولة أُنشئت في 23 مايو عام 1949، وانتهت بإعادة توحيد ألمانيا في 3 أكتوبر 1990. كان الجزء الغربي من ألمانيا تابعًا للكتلة الغربية خلال الحرب الباردة. أُسست جمهورية ألمانيا الاتحادية في وقت احتلال الحلفاء لألمانيا عقب الحرب العالمية الثانية، وهي مكونة من إحدى عشرة ولاية تابعة لمناطق الحلفاء الثلاثة التي احتلتها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا. اتخذت ألمانيا الغربية مدينة بون عاصمة لها.

ألمانيا الغربية
جمهورية ألمانيا الاتحادية
Bundesrepublik Deutschland

 

1949  1990
علم شعار النبالة
الشعار الوطني : "Einigkeit und Recht und Freiheit"
"الوحدة والعدالة والحرية"
النشيد :

جمهورية ألمانيا الاتحادية في عام 1990

عاصمة بون
نظام الحكم جمهورية برلمانية اتحادية
اللغة الرسمية الألمانية  
اللغة الألمانية
الحاكم
تيودور هويس 1949–1959
هاينريش لوبكه 1959–1969
غوستاف هاينيمان 1969–1974
فالتر شيل 1974–1979
كارل كارستنز 1979–1984
ريتشارد فون فايتسكر 1984–1990
المستشار
كونراد أديناور 1949–1963
لودفيغ إيرهارت 1963–1966
كورت غيورغ كيزينغر 1966–1969
فيلي برانت 1969–1974
هيلموت شميت 1974–1982
هلموت كول 1982–1990
التشريع
السلطة التشريعية البوندستاغ
الانتماءات والعضوية
الأمم المتحدة  
التاريخ
الفترة التاريخية الحرب الباردة
تأسست 23 أيار 1949
إعادة توحيد ألمانيا 3 تشرين الأول 1990
المساحة
1990 248٬577 كم² (95٬976 ميل²)
السكان
1950 50٬958٬000 نسمة
1970 61٬001٬000 نسمة
1990 63٬254٬000 نسمة
     الكثافة: 254٫5 /كم²  (659٫1 /ميل²)
بيانات أخرى
العملة المارك الألمانيe (م أ) DEM
المنطقة الزمنية +1
رمز الإنترنت .de
رمز الهاتف الدولي 49

اليوم جزء من  ألمانيا
ملاحظات
استمر كرئيس لألمانيا الموحدة حتى عام 1994
استمر كمستشار لألمانيا الموحدة حتى عام 1998
الإحصاءات السكانية وفقا ل مكتب الإحصاء الاتحادي.
في سارلاند، بين شباط 1957 وتموز 1959، الفرنك الفرنسي وفرنك سار.
استمع إلى هذه المقالة (معلومات)
ملف الصوت هذا قد أنشئ من المراجعة المؤرخة 03 فبراير 2013، ولا يعكس التغييرات التي قد تحدث للمقالة بعد هذا التاريخ. (مساعدة الصوت)
المزيد من المقالات المسموعة

انقسمت أوروبا في مطلع الحرب الباردة إلى كتلة غربية وكتلة شرقية. قُسمت ألمانيا إلى دولتين ومقاطعتين ذات طبيعة خاصة: محمية سار، وبرلين. في البداية ادعت جمهورية ألمانيا الاتحادية أحقيتها بتفويض حصري لألمانيا بأكملها، واعتبرت نفسها الامتداد الوحيد المُنتخب ديمقراطيًا للرايخ الألماني في الفترة 1871–1945. زعمت ألمانيا الغربية أن جمهورية ألمانيا الديمقراطية (التي يُشار إليها عادةً بألمانيا الشرقية) هي دولة دمية قائمة على أساس غير قانوني. رغم أن ألمانيا الشرقية كانت تعقد انتخابات عامة بشكل منتظم، لم تكن تلك الانتخابات حرة أو عادلة، واعتبرتها ألمانيا الغربية انتخابات غير شرعية.

اتحدت ولايات جنوب غرب ألمانيا الثلاثة التابعة لألمانيا الغربية لتشكيل ولاية بادن-فورتمبيرغ في عام 1952، وانضمت محمية سار إلى ألمانيا الغربية في عام 1957. اعتُبرت ولاية برلين الغربية الولاية الحادية عشرة بحكم الأمر الواقع إلى جانب الولايات العشرة الأخرى. رغم أن برلين لم تكن جزءًا من جمهورية ألمانيا الاتحادية بحكم أنها كانت تحت سيطرة مجلس مراقبة الحلفاء، إلا أن برلين الغربية كانت مؤيدة لألمانيا الغربية سياسيًا، وكانت مُمثلة في مؤسساتها الفدرالية بصفة مباشرة أو غير مباشرة. ترسخ النفوذ القوي الذي تتمتع به ألمانيا في الوقت الحاضر بفضل المعجزة الاقتصادية الألمانية التي وقعت في الخمسينيات (بالألمانية: Wirtschaftswunder) عندما أفاقت ألمانيا الغربية من الدمار الهائل الذي حل بها في الحرب العالمية الثانية حتى أصبحت ثالث أكبر قوة اقتصادية في العالم. سعى المستشار الأول لألمانيا الغربية، كونراد أديناور الذي بقي في منصبه حتى عام 1963، إلى الانضمام إلى حلف الناتو عوضًا عن أخذ موقف حيادي من الصراع القائم بين القوى الغربية والقوى الشرقية. لم ينجح أديناور في إدخال ألمانيا لحلف الناتو فحسب، بل أيد كذلك سلسلة من الاتفاقيات التي آلت في الوقت الحاضر إلى تأسيس الاتحاد الأوروبي. انضمت ألمانيا الغربية إلى مجموعة الدول الصناعية الست فور تأسيسها في عام 1975.

ظهرت حركة قوية لإعادة توحيد ألمانيا عقب انهيار الشيوعية في أوروبا الشرقية والوسطى عام 1989 الذي تجسد في سقوط جدار برلين. صوّتت ألمانيا الشرقية لصالح الانضمام لجمهورية ألمانيا الاتحادية في عام 1990. أُعيد تشكيل ولايات ألمانيا الخمسة ما بعد الحرب عقب توحيد مدينة برلين، ما أدى إلى فقدان برلين لوضعها الخاص وتأسيس ولاية جديدة. انضمت ألمانيا الشرقية لجمهورية ألمانيا الاتحادية بصفة رسمية في 3 أكتوبر 1990، ما أدى إلى زيادة عدد الولايات من عشرة ولايات إلى ست عشرة ولاية، وإعادة توحيد ألمانيا بعد أن كانت منقسمة. لم تؤدِّ إعادة الاتحاد إلى تشكيل دولة جديدة بحكم أن ألمانيا الغربية اتسعت لتشمل ولايات دولة ألمانيا الشرقية التي لم تعد موجودة. احتفظت دولة ألمانيا الجديدة بثقافتها السياسية وحافظت على عضويتها في المنظمات الدولية وميولها الغربية وانتمائها للتحالفات الغربية مثل الأمم المتحدة، وحلف الناتو، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، والاتحاد الأوروبي.

This article is issued from Wikipedia. The text is licensed under Creative Commons - Attribution - Sharealike. Additional terms may apply for the media files.